مقالات

المواقع الإجتماعية وتأثيرها السلبي- بقلم أ. محمد فخري

بسم الله الرحمن الرحيم


 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......... وبعد
 
أخـــواني
 

لا اعرف كيف أبدا ولا كيف أتحدث ولا كيف أوصل لكم ما أريد توصيله من هول ما رأيت ... !!!
لقد وصلني دعوة من احد أقاربي المضاف عندي في المسنجر بزيارة احد المواقع أو بالأصح طلب التسجيل بالموقع ...وقمت زيارة الموقع وتم التسجيل فيه ولكن للآسف الشديد تمنيت أني لم اعرف هذا الموقع ولم اطلع عليه ولم أسجل فيه قد تقولوا عني أني أمي و اجهل في المواقع بس أنا حابب أنبه أو أتكلم عن موقعين خطرين جدا  جدا netlog  والفيس بوك وليعلم الجميع أن هذه مواقع أمريكييه وليست عربيه كي نثق فيها ذهلت و صدمت !!!! أولاد وبنات لا أقول مراهقين ... فمنهم المحترم الغافل من خطر هذه المواقع الذي ينشر صور له ولأسرته ويكتب معلومات  تخصه ومنهم من هم  منحطين أخلاقيا يواكبون التيار كما يقولن ولا يعلمون ما الهدف من هذا الموقع ومن أنشأه والبعض منكم عرف أن موقع الفيس بوك لشخص أمريكي كيف لنا كمسلمين وعرب أن نثق في ذلك الموقع كونه لشحصييه امريكيه ألا يعلمون أن غاية ها لمواقع فقط تدمير تفكير وعقلية شبابنا وفتياتنا والقضاء على أخلاقنا وحياؤنا ومن المسجلين فيه حيث تبين أن غالبية المسجلين فيه بأسماء وهمية وهم كاذبون .
 
 والانجرار نحو الانحطاط الفكري والأخلاقي ويقلدونهم حتى الخراب يعم والفساد يكثر و يتم القضاء على البلد من داخله لتحقيق مخططاتهم وأغراضهم وغاياتهم قد يقول البعض منكم ان هذه المواقع هي محرك بحث اجتماعي أي الترابط الاجتماعي، ولكن السؤال الذي اطرحه علي نفسي وعليكم جميعا لماذا الانجرار وراء تلك المواقع الاجنبيه لما لا يكون هناك مواقع عربيه بحته يتم التعامل معها بعد ان يتم التعرف علي مؤسسيها ومن ثم الثقة فيها، وأصبح غالبية شبابنا للأسف يجارونهم بالوقاحة وقلة الحياء وانحطاط الأخلاق وسوء الأدب ويضعون صوراً حتى الأجانب ما وصلوا لهذا لانحطاط بالصور، كيف وصل شبابنا وفتياتنا لهذه الدرجة من السفاهة وقلة الوعي والإدراك والانحطاط الأخلاقي؟؟؟؟
 
يسجل الشاب ويكتب كلام يدل على قلة الوازع الديني لديه ووقاحته وقلة وعيه وانحطاطه فكريا وأخلاقيا وبعض الشباب لا أقول الكل ومنهم من يضع صور لأشخاص لا يعرفون خطر تلك المواقع ويفاجئون بان أي شخص في العلم يستطيع رؤية تلك الصور ما علي المتصفح سوي أن يكتب أي اسم ما فيظهر أو نظهر معلومات أو أي شئ يخص ذلك الشخص أليس هذا تدخل سافر في الحريات الشخصية  أين عقولنا ذهبت والطامة ألكبري أن الاغلبيه من فضائياتنا العربية الخاصة والحكوميه وضعت لها صفحه خاصه علي موقع الفيس بوك اليس من العار علينا ان يكون انتشار  إعلامنا العربي  من خلال مواقع امريكيه أليست هذه وقفة تعجب هل عقولنا العربية تغيبت هل انقطعت كل السبل لنشر إعلامنا إلا من خلال تلك المواقع الاجنبيه أم هناك لعبه أمريكية تحاك في عالمنا العربي لا يعلمها إلا الله عز وجل الذي أسأله عز و جل أن يحفظنا وإياكم في هذا المخطط الدنيئ، هناك من يضع صور تخدش الحياء وتشمئز منها النفوس لما ترى من الحالة التي وصل إليها انحطاط فكر البعض من شبابنا بل للأسف تجد البعض منهم ليس بعمر الشباب بل على مشارف الشيخوخة ولكن يجاري التيار كما يقولون، والبنت تسجل و كـل وحده مرخصة نفسها وتراسل هذا وتصادق ذاك وتكلم الثالث وتواصل على المسنجر والجوال ومكالمات وترضى لنفسها أن تكون فريسة سهله لذئاب البشر ويكون ما هو سبباً لشقائها وندامتها العمر كله، تبيع شرفها وتخون أهلها وثقتهم فيها، وتضع صور نعلم أنها ليست لها ولكن يدل على فساد فكرها وانحطاط أخلاقها حين ما تضع صور لا تليق بمجتمعنا وتعاليمنا الاسلاميه السمحاء  والعياذ بالله.
 
يعني فهموني ما هدفها من ذلك هدفها وكيف نظرة  المجتمع لها ؟؟ هل هذا فراغ عاطفي أم فراغ ديني وانحطاط أخلاقي ولا ما هو السبب ?، هل هذه فعلاً حرية شخصية ؟!!!، جاءني تحذير من أحد الاخوه الغيورين علي مجتمعنا الإسلامي بارك الله فيه حيث ذكر أن هذه المواقع فيها خطر جسيم أكثر بكثير من محاسنها حيث أن القائمين علي هذه المواقع إذا أرادوا مراقبة شخص معين  باستطاعتهم الاطلاع علي كل ما هو موجود علي الكمبيوتر الخاص بأي شخص مسجل في هذه المواقع والادهي  والأخطر من ذلك يستطيع القائمين علي تلك المواقع سحب أو نقل كل ما هو موجود علي جهازك  من خلال ما يسمي الهكرز، هل يحق لكم الإساءة لمجتمعكم ووطنكم ودينكم بحجة الحرية الشخصية ؟!!!،أليس أي تصرف سلبي من شخص لا ينسب للشخص بعينه، بل ينسب إلى دينه و بلده ووطنه ومجتمعة وثقافته، و الإسلام العروبة .......... الخ، نسيتم مخافة الله نسيتم دينكم الذي يحرم عليكم هذا الانحطاط وقلة الحياء ؟، نسيتم الإسلام الذي أعزكم الله فيه ؟، نسيتم سمعتكم كمسلمين ؟!
أنسيتم أنكم قدوة لشباب وبنات العالم، أين الحياء أين الدين أين الأخلاق أين القيم أين وأين وأين ؟ أين الغيرة على دينكم وأين الغيرة على وطنكم وأين الغيرة على بناتكم وشبابكم وقيمكم وأخلاقكم وحيائكم ؟؟؟، وأين أهل ها الشباب والبنات حين دخلوا هذه المواقع، وكل بنت لها بروفايل وتنافس الثانية بكل جراءة الصور، لا وازع ديني ولا حياء ولا أدب ولا رقيب يردعها.
 
نصيحة لمن عنده بنات وأخوات أن يراقب هذا الموقع ولا ندع الثقة المفرطة تدمر بناتنا وتفسد أخلاقهن وتنزع عنهن حيائهن، ونصيحة لمن عنده غيره على بلده وبنات بلده أن نعمل المستحيل بتوعية شبابنا وبناتنا لما يرد ويحاك لنا ولديننا وأخلاقنا ووطننا، أو يتم عمل ما يجب لحجب هذا الموقع ... وتذكروا يا عقلاء الأمة يا سادة المجتمع أن المصيبة في الأخلاق أعظم من المصيبة في البلدان والأرواح، وتذكروا، إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا.
 
قال تعالى
((وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون ((آل عمران104
 
حسبي الله ونعم الوكيل، اللهم هذا الجهد مني وعليك التوكل، وما كان فيه من صواب فهو منك سبحانك ربي وبحمدك،وما كان فيه من نقص وخطأ وزلل فمني،  أستغفرك وأتوب إليك، اللهم يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام، اللهم اهدي شبابنا وفتياتنا إلى الحق، ونبهم لما يراد لهم وما يحاك لهم ولبلادنا، اللهم من أراد شبابنا وفتياتنا، وديننا وأخلاقنا وقيمنا ووطنا يسوء فاشغله بنفسه واجعل كيده بنحره وارنا فيه عجائب قدرتك.

اللهم أحفظ لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك، أستغفرك ربي وأتوب إليك.
 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. محمد فخري مصطفى أحمد الأغا

اظهر المزيد