زفاف

خطوبة وعقد قران الدكتور معتز أحمد الأغا

 بيت والد العروس تل السلطان رفح اليوم السبت الموافق 11-6-2011 خطوبة وعقد قران الدكتور معتز أحمد محمد الأغا الى صاحبة الصون والعفاف الآنسه تحرير رأفت جميل كُلاًب وألف مبارك.

أقبلت حليمة وفي يديها زهرة من بين الغصون سبحان من صور ملاك بهيئة إنسان

لحظة هزت رموش العشق وجاوبت كل العيون طفلة براءة عيونها تنثر ورد الحنان

جلست تراود حيرتي وشغفي وسحر الفنون يرمى جنوني عبير سحرها بأجمل الألوان

تلبس ثوب الإعجاب مزخرف بآيات السكون وجه ملاك والطول مثل عود الخيزران

العيون بحر وسهما يصيب مسها حد الجنون والصوت فرحة وتر وحزن ناي وكمان

سبحان من أبدع خلقها من كل طيف لون وادعي تكون نصيبي رحماك يا رحمان

أيا سائلا عن مكامن الذر من تكون  تشفيك الإجابة شوارع رفح وحواري السلطان

حرف التاء بداية أسمها معطر بعطر الدخون الجمال بأسرها أسير الولع والهذيان

الحاء ثاني حروفها حياها يملا فضا الكون يزيدها روعة ونور ترويه قصص الزمان

والراء رقة مشاعر تخفق بالقلب الحنون وصدى الإحساس فينا يزلزل صمت المكانا

لياء يوم لوأها أشعل برد الهوى وبرق الجفون وعلى يدها نبت زهر الفل والزعفران

والراء آخر حروفها لولا خوفها والظنون ماذا عليها لو تبخترت أميرة تاج الحسان

تحرير روحي فيك تحررت من هم وشجون وأضحت حبيسة روحك وأنت لها سجان

هلت من يدها قطرات الفرح والهنا مزون وبحضن السماء الخالية شاع قمرها وبان

فرحة لها غنى على براعم الزهر متون طير البلابل وفـاح زاكـي زهرها من كل بستان

بقربك أفارق كل من هو بالغم محزون واكتب وصايا قلبي بدمي وأجعلك عنوان

أنت دنيتي وكل شيء لأجلك يهون وكل ما سبق ظلك أنت ختام له وكأنه ما كان

الخير طير بقدومك غرد بشعره المكنون يا عسى ربي يكمل على هدي نبينا العدنان
 


الشيخ بهاء الدين يحيي الأغا، د.معتز أحمد الأغا(العريس)، أ.رأفت جميل كُلاًب(والد العروس)


 الشيخ بهاء الدين يحيى أحمد الأغا  متحدثا


 الحاج حمتو قاسم الاغا، جميل محمد كُلاًب (جد العروس)، الشيخ إبراهيم فحجان،
الشيخ بهاء الدين الأغا، العريس


 السيد ماجد أحمد الأغا(شقيق العريس) ، صلاح حسن عدوان( ابن خالت العروسة)،
م. عبدالحكيم عدوان(خال العروس)،
 السيد نعيم كُلاًب، أ. ياسر الترتورى(عديل العريس)،
د. وسام عدوان(عديل العريس)


 السيد عدنان مرزوق الشاعر، أعلى حسن الجبور(خال العريس)، أ. محمد حلمي الأغا،


 السيد أحمد يونس الأغا، أ. جواد سعيد الأغا، السيد أحمد طاهر الأغا، محمود عدنان الشاعر


السيد عبدالحميد فضل الأغا، السيد محمد فضل الأغا(أبناء شقيقة العريس)، السيد نايف البطة،
السيد أحمد سعيد الأغا، أ. علاء يحيي الأغا


السيد حيدر النجار،  أمين وليد الأغا، السيد مصطفى جابر الأغا


   الخطاط وليد حمدى الأغا، السيد يحيي أحمد الأغا(شقيق العريس)، أ. محمد حمتو الأغا،
أ. سليم طاهر الأغا


  أ. سليم طاهر الأغا، السيد عبدالله أحمد الأغا(شقيق العريس)،
السيد صلاح سليمان الأغا، محمد زياد أبو لبدة(عديل العريس)


 أ.عماد سعيد الأغا، السيد أحمد عبدالله الأغا، أ. رزق الحلوات(زوج شقيقة العريس)،
السيد فضل عطا الأغا(زوج شقيقة العريس)


    الأطفال عدنان محمد الأغا(إبن شقيق العريس)، أحمد معتز الأغا( نجل العريس)،
أحمد محمد الأغا(إبن شقيق العريس)


صورة جماعية


  الشيخ جميل محمد كُلاًب، الشيخ بهاء الدين، العريس، أ. رأفت جميل كُلاًب، أ. محمد حمتو الأغا


  السيد محمد فضل الأغا، العريس، السيد نايف البطة


 السيد أحمد طاهر، أ.سليم طاهر الأغا، السيد فضل عطا الأغا،
السيد حيدر النجار، السيد محمد فضل الأغا
.................................................................

أشدو بالميم والميم، أطير وأهبط و أهيم ..أنسجم مع هبات النسيم .. أعزف سيمفوبية وأغني ترانيم ..
 فرحا لفرحك يا صديقي ..فرحتك عبقت علي في أصقاع الأرض ..فرحتك أصابت الماقي بالنشوة .. 
  أحب أقلاما أمسكت بها أناملك ..أو جعلت لكلماتها نقش وتصاميم ..
أيا أحباب قلبي ومهجة فؤادي ..أنتم حلمي ، يقظتي ، ماضي ، مستقبلي ..
 يا أخواني و أخواني .. أعيش مع كل حرف مبتسما لفرحتك ..يحكي واقعا ويزيل حزنا ..
 ويطرب القلب ويطفي حريقي ..أأهنئك أم أحث إليك الخطى .. أم أهرول تحت نيران غضبك ..
أأناديك صاحبي أم شقيقي ..موصوم أنت عادة بالارتقاء .. الجمال كل الجمال لا يكفيك والإطراء..
 يا ذا الوردة البيضاء..يا صاحب القصيدة العصماء .. وزرقة السماء وطهارة الماء ..
أدعوا لك دوما لتبلغ الجوزاء .. والعيشة اليرقاء الورقاء ..أأهنئك أم أحث إليك الخطى ..
أم أهرول تحت نيران غضبك .. وجموع أهلك ..
فرحتنا لامست الحقيقة وشرد السراب .. وليس كشظايا الحلم المتبعثر ..واليوم بت أرى الأيام من بعيدهم ..
 في تباين جميل ..وفأل أجمل .. يعالج بعضه بصفو وصفاء .. يخيم فوق رأسي ..
ويعشعش في ثنايا صدري .. ويرقد في بقايا حلمي .. اليوم تصفو الفرحة ..
اليوم تكتمل فرحتي بفرحتك يا رفيقي .. والتي أصبتها قبل هنيهة ..
ذكي أنت .. حين جمعت السكون مع الكلام والصمت مع الحركة  فكان عزفا رائعا ..
 وزرعت مع كل تلك المفاهيم من همهمات روحك .. شيئا وأشياء ..
أوجد الله في كونه أرضا زنتها ستة ألاف ترليون طن وأوجد في قلبي ستة الاف ترليون تهنئة لك يا رفيق العمر يا أخي
الدكتور معتز أحمد محمد الأغا

إهداء الفنان يوسف مصطفى جابر الأغا

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور معتز أحمد محمد قاسم الأغا

اظهر المزيد