مقالات

عذراً يا رسول الله- سماح عبدالقادر الأغا

 

   عذراً يا رسول الله

سيدي يا نور الهدي ماذا أقولُ ؟                          وقد خانتني الأقلامُ والعقولُ
من أين أبدأ حديثي؟                                     والحديثُ يقصرُ والكلامُ يطولُ
وإِن جئتُ أمدح الحبيب المصطفي                         لا الشعرُ ينصفهُ ولا الكلامُ
تجود بالدمعِ عيني حين أذكرهُ                           أما الفؤاد فللقائهِ العظيمُ ظمي
فإن كان القلبُ للحبيبِ يميلُ                فقلبي لحبهِ قد مالَ ومعي بذلك خيرُ الدليلُ
قد تعجبَ الخلقُ من دمعيِ                            وما علموا أن حَبْكِ يَسري بدمي
ربيِ لا تحرمنيِ شفاعتهُ                                   في يومٍ مفزعِ بالخوفِ يتسمُ
ما أعظم وأجمل الحديثَ بسيرته                     أجملُ من كل أمرٍ ومن كل بشرٍ
أفديك عمري ما زاد فيه وما نقص                  والفضلُ فيه لرب الجودِ والكرمِ
فعذراً منك يا حبيبي المصطفي                          يا علم الهدي في الليل المظلم
وصفوكَ ورسموكَ في صحائفهم                  فلا سلمت رسومهمُ ولا من يرسمُ
ما فعل ذلك إلا جاهلاٌ                                         والجاهلُ لن يلقي إلا الندمِ
فعندما تجبرت الدنمارك في فعلتها                       كان المسلمون في العسل نُيمُ
يضحكون ويلهون وبالخدم يطوقون         وفي الليلِ تحت ضياء البدر يتسامرون
فيا أمةً غفلت عن نهجه منا                          لا عشنا إن لم ننتصرْ يوما لمحمدِ
يا حسرة على من لم يفق بعد من نومه                    والمكروماتُ تهانُ وتضامُ
والكلُ يقولُ عنا بأن                                                  المسلمونُ أعزة كرام
فقد جاء الوقت لكي نفيقَ                                        ونحدثُ في الربوعِ وئامُ
فلا بد أن يأتي يوم للمكممِ أن يري                             وهل للظالمينَ من دوامُ
مهما كتبنا وقلنا في وصفهِ                            لا العباراتُ توصفهُ ولا الأقلامُ
هو سيد الأخلاقِ والكرمِ                                            هو ملهمٌ وقائدٌ وإمامُ

**********
بارك الله لي ولكم في أعمالنا وغفر لنا ولوالدينا وجعل الفردوس دارنا ......
فصلي علي الحبيب المصطفي "عليه أفضل الصلاة والسلام".

 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الأستاذة سماح عبدالقادر عثمان حسن قاسم الأغا

اظهر المزيد