متفرقات

هذا الشبل من ذاك الأسد- د. غسان خليل الأغا

 

هذا الشبل من ذاك الأسد


لا يسعنى فى هذه الكلمة المختصرة إلا أن اتقدم للأخ الفاضل ابن العائلة البار الأستاذ ماجد عصام الأغا بأسمى آيات الشكر و التقدير والإمتنان على ما يقدمه دوماً لأبناء العائلة منذ أن تطأ أقدامهم أرض دولة الامارات العربية المتحدة، فمنذ اللحظة الأولى للوصول يجد الجميع كل الترحاب وحسن الضيافة وخالص الكرم و الجود و عظيم الرعاية والإهتمام، فبيته العامر في الشارقة هو بيت الضيافة للعائلة وأصدقاؤها وأصهارها، كماهو بيت للمناسبات العامة والاحتفالات.

مشاعره الطيبة و أحاسيسه النبيلة ونفسه الكريمة مع جوده وكرمه ونبله وحسن ضيافته و نبوغه في عمله هو شيء لا يُستغرب أبداً، فلقد ورثه عن والده المرحوم خالد الذكر رائد العلم والتعليم الأستاذ عصام سعيد الأغا الذي كان بيته في القاهرة ملتقى العائلة و محلاً للضيافة والكرم والجود مع تاريخاً حافلاً لعمل الخير والعطاء، ومد يد العون لكل من يحتاجها مع رعاية وريادة في مجال العلم والتعليم فالفرع الطيب المثمر ينبت دوما من أصل طيب، كما هو حال الجميع من أبناء العائلة الكريمة في أخلاقهم وجودهم ورقيهم وإنسانيتهم في كل مكان يتواجدون فيه، ولا أستثني أبداً أشقاؤه الأفاضل المهندس الكريم سعيد في القاهرة، والأستاذ المهذب أمجد في الامارات، فكلهم نماذح مشرفة ومشرقة لأبناء العائلة.

دمتم جميعا كراماً أعزاء ودامت عائلتنا العزيزة الغالية

أخوكم
د. غسان خليل الأغا
إيرلندا


المرحوم أبو الطاهر، أ. ماجد عصام، د.غسان خليل (الإمارت عيد الفطر 2010)

صورة أثناء زيارة د. غسان إلى الإمارات في عيد الفطر2010

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور غسان خليل مصطفى أحمد الأغا

اظهر المزيد