متفرقات

شكر على تعاز- د. محمد إبراهيم شبير

شكر على تعاز

 "وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعون"


الحمد لله رب العالمين؛ نحمده سبحانه الحمد الكثير على السراء والضراء وعلى المكروه حمداً يرضيه ويرضى به عنا؛ نحمده حتى يرضى وإذا رضي وبعد الرضا؛ وله الثناء على ما أعطى وما أخذ. والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلى آل بيته وصحبه وبعد.

سلام من الله عز وجل وبركاته على كل الأحبة إخوة وأخوات، الذين قدموا لنا تعازيهم في فقيدنا المرحوم بإذن الله تعالى:

 

الحكيم/ إبراهيم سعيد شبير (أبو سعيد)

الذي وافته المنية صباح يوم السبت الموافق 10/12/2011م

تغمده الله بواسع رحمته وشامل لطفه وعفوه. ولقد كانت مواساة الأحبة خير عزاء لنا في مصابنا الجلل.

وأصالة عن نفسي ونيابة عن كل أفراد أسرتي وعائلتي، أتقدم بالشكر الجزيل وعظيم الامتنان لكل من واسانا من أبناء العائلات الفلسطينية الموقرة في داخل الوطن وخارجه، سواء بالمشاركة بتشييع الجثمان، أو بالحضور شخصياً لبيت العزاء أو بالاتصال هاتفياً، أو بتقديم التعزية في المواقع الالكترونية.

ونخص بالذكر/ جامعة الأقصى، إدارة وأعضاء هيئة تدريسية وموظفين وطلبة وعاملين، الذين لهم كل التحية والاحترام، على ما قدموه لنا من مشاعر نبيلة وصادقة.

كما نقدم خالص الشكر والعرفان لبلدية خان يونس، ولكافة الفصائل والأحزاب الفلسطينية، والنقابات، وشباب عائلة شعت، وشباب مساجد خان يونس، والتجمع الشبابي لعائلة شبير، وكافة المواقع الالكترونية التي نشرت خبر الوفاة والتعزية وخاصة موقعي عائلة الأغا، وعائلة شبير.

وجزا الله كل خير، الأحبة في الوطن وخارج الوطن، وشكر سعيهم وأجزل لهم الثواب، ولا أراكم الله مكروهاً بعزيز.

إنا لله وإنا إليه راجعون،،

أخوكم: د. محمد إبراهيم شبير 

اظهر المزيد