رياضة

عائلة الأغا تشاطر أبناء الشعب المصري الشقيق مصابهم الأليم


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي

 


 

بقلوب مؤمنة صادقة بقضاء الله وقدره تنعى عائلة الأغا في الوطن والشتات ضحايا أحداث بورسعيد الدامية.

في الأول من شباط فبراير كانت مباراة كرة قدم بين فريقي الأهلي والمصري البورسعيدي، إحتشد المشجعون من القاهرة وجميع المحافظات متوجهين بأنظارهم وقلوبهم إلى إستاد بورسعيد لحضور هذه المبارة.

إنتهت المباراة وبدأت مع صفارة الحكم أحداث دامية أودت بحياة تسعةً وسبعين شهيداً ومئات الجرحى، خرجوا مشجعين ورجعوا مشيعين محمولين على توابيت إلى أمهاتهم اللواتي فقدن في هذا اليوم فلذات أكبادهن.

أعلنت الدولة الحداد وتنكيس الأعلام وبكى مصر كل من فيها من لاعبين ومشجعين وأهال وجيران، و في نهاية هذا اليوم تحولت بورسعيد إلى بورحزين.

رحم الله جميع الشهداء ولذويهم تعازينا الحارة.

اظهر المزيد