مقالات

الْكَنيــسُ كَنَـسـْناهُ- الحاج عاشور أبو مسعود

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ
صدق الله العظيم

مواصي خان يونِس والتي كانَتْ عُرْضَةً للإحْتِلالِ الإسْرائيلي عام 1967، واستَوْلَتْ قوات الإحتلال على الأراضي الاسْتِراتيجيَّة في الأماكِنِ الْمُرْتفِعَةِ والمُطِلةِ على الْبَحر ( منطقة المِواصي)، فهي غنية من خَزّاناتً  المياه الجوفية العذْبَةِ، وأُسِّسَت عليْها شركة "مكروت" والتى استعملتها طول فترة الإحتلال للمستوطنات،كما اقامت مَصايف وَنادى للْفُروسِيَّةِ وفَنادِقَ ومُنْتَجَعاً لِجميعِ الوافدين والسُّياحِ وكانت محصنة تحت حماية جيش الاحتلال الاسرائيلي ، كما كان في طرفها الغربي موقعاً عسكرياً ماكان يسمع بموقع الرادارلمراقبة كافة السواحل الفلسطينية من الجنوب حتى الشمال.

في الشَّهْرِ التاسِعِ ليْلَة الثاني عشَر مِنَ الْعامِ خَمْسٌ وألفان ( 12/9/2005) تمَّ دَحْرُ الإسْتيطانِ والْجَيْش الإسْرائيلي مِنْ مَناطِقَ قِطاعِ غَزَّةَ، فقام الإحْتِلالُ قبْلَ المُغادَرةِ بتَدمير جَميعِ الأبْنيةِ والمُنْشآتِ والمؤَسَّسات ولم يُتْرَكُ سِوى هذا المَبْنى ( الْكَنيس) وهو مَكانٌ تُقامُ فيه شعائرهم الدينية والعبادةِ الخاصًّة بهم ،وكان يوجَدُ تحتَ هذا الكَنيسِ مَلجأٌ محصنٌ بالْخرَسانِ بسُمكِ 40سم وأبوابٍ وشَبابيك مصفحة وذاتَ ارْقامٍ سِريَّةٍ والكْترونيةٍ، وغمرتها الجماهير الفرحة بزوال الاحتلال.

فَعادَتِ الأراضي لأصْحابِها . فقامَ وَرَثةُ الْمَرحوم الحاج مَسْعود بالإتِّفاقِ فيما بينهم على تَحْويلِ هذا الْكنيسِ الى مَسْجٍد يَعْلو فيه ذِكرُ اللهِ وصَوْتُ الآذانِ  في كُلِّ الأَرْجاءِ يشق عنان السماءفي الصباح والمساء، حيْثُ انه لا يوجد في هذه المنطقة المحاذية للشاطئ مَسْجِدٌ.

وفي الْيومِ السّابعِ من شَهْرَ صَفر عامَ اثْنانِ وثَلاتونَ وأَرْبَع مائةُ وألف( 1432 ) تمَّ رَفْعُ أولُ أذان ، وارْتَفع َ منذُ ذلكَ الْيومِ صوتُ آذان الفُروضِ الخمْسةِ .، وإحياء ليالي رمضان المباركة ،وقدْ تمَّ تجْهيُز مكَبِّراتُ الصَّوْتِ والأجْهِزَةِ المُلْحَقةِ التَّابِعَةِ للمَسْجِدِ . وما زال الجزء العلوي من المبنى في مراحل الاكمال ، وكذلك باقي المرافق الاساسية والضرورية للمسجد بما فيها الموضأ وخزانات المياة الأرضية والعلوية والتوصيلات اللازمة لذلك.


صور المسجد











بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

"فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ"

الْكَنيــسُ كَنَـسـْنــــاهُ

الْكَنيـــسُ كَنَسْنـــــــاه

بَيْتُ اللهُ رَفَعْنــــــــاه

يَهوداً طــارَدْنـــــــــاه

قاوَمْنـــاه ُأبْعَدْنـــــاه

التـُّــرابُ طَهّـَـرْنــــاه

الْحِصْنُ اسْتَعَدْنـــــاه

الْحَقُّ إسْتَرْجَعْنـــــــاه

للَّه ِوَهـَـبْــنــــــــــــاه

صَــدَقَة ًأَجْــرَيْنــــــاه

للصّــلاةِ أَعْدَدْنـــــاه

بِالنِّـــداءِ باشَــرْنـــــاه

اللهُ أَكْبــَرُ أَسْمِعْنـــاه

لِلْمَواصي خَصَّصْنــاه

لِلْعِبــادَةِ أَوْقَـفْـنـــــاه

بِالْمَـنْصـورِ أسْمَيْنـــاه

ابْنُ مَسْعودٍ عَزَّزْنـاه

بِالـْغـانِــمِ أَكـَّـدْنـــــــاه

بــِالْـقـُرْآنِ بارَكْنـــاهُ

الدّاخِـلِ أخْبـَرْنــــــــاه

الْخـــارِجِ أبْلَغْنـــــاه

الْأســاسُ وَضَعْنـــــاه

الْمُخَطَّـطُ رَسَمْنــــاه

الْمِنْبـَــرُ ثـَبَّتْنــــــــــاه

بِالقْبـْلَـةِ حَدَّدْنــــــــاه

الْمَكــانُ أَحَطْنـــــــــاه

بِالْأشـْجارِ زَيّنــــــاهُ

بِالنَّخـيـلِ حَفـَفْنــــــــاهُ

باِلطُّرُقاتِ أَوْصَلْنــاهُ

باِلْكَهْــرَباءِ زَوَّدْنــــاهُ

بالْهَـواءِ وَفَّرْنـــــــاهُ

بِالْقاعــاتِ رَتَّبْنـــــــاه

بِالسّاحاتِ جَهَّزْنـــاه

السَّـبـيـلُ بِالْمِيـــــــــاهِ

عَذْبَةٌ مُشْتَهـــــــــــاه

لِلــرُّكابِ وَ المشــــاةِ

للْعَطْشى و الُّرعـــاةِ

يا سَعــْداهُ يا سَعــْــداه

السـَّـابـِقُ ما أَهْنــــاه

الْمُتَقَــدِّمِ عِنْ سـِــــواه

الْمُتَبــَـرِّعُ لِوَجْه ِاللهِ

فالْكَريـــمُ في دُنْيـــــاه

السـَّــعـيدُ بِلُقْيـــــــاه

الْآخِــرَةُ مُـبـْتَـغــــــاه

الْجـِنــانُ مـَـــــــأْواه

رَأَيـْنـا ما رَأَيْنـــــــــاه

إســْــــــلامٌ إي والله

إيمــانٌ في مَجـْـــــراه

إِحْســــانٌ في مَغْزاه

أَيا أخي أيا أُخْتـــــــاه

الْبَـيــْــــتُ بَـيـْتُ الله

جاءَنــا كـَـــــــرَم ُاللهِ

غَـيـْـــثٌ تَلَقَّيْنـــــــاه

الْفَتــــى و الْفَتــــــــاة

أُسْرَةٌ ذاتَ جــــــــاه

زَوْجانِ حاجــَّـــانِ لِله

مَعْروفانِ بِالرَّفـــــاه

الْمُنــادى أَبا صالحـاه

واعِصاماهُ حَيّاهُمُ اللهُ

أَبو غانـِـمٍ غانَمْنـــــاه

بِما قَدَّمــَـــتْ يــَــداه

أَبو فَيْصَلٍ حَيـــّــــــاه

اللهُ وبَيّـــــــــــــــــاه

هُوَ وَمن مَعـــــــــــاه

اخْوانــُــه ُوَ أُخْتــــاه

كَريمــــــاتُهُ وَ نَجْـلاهُ

كانـوا  لَنا النـُّــــــواة

الْواجــِـبُ نـــــــــاداه

أَجـــــابَه ُوَ لبّـــــــاه

سَريعـــاً ما أَعْطــــاه

عَهـْـداً لَهُ أَوْفــــــــاه

قَديمـــاً عَرَفْنـــــــــاه

سِـنـيـن خَبِرْنــــــــاه

خَيـّـــرَةٌ يــــَـــــــــداه

طَيِّبةَ نَوايــــــــــــــاه

الرَّصيــدُ اكْـتَـتـَبـْنـــاه

للهِ جَل ّ في عُـــــلاه

في الْميزان ِاحْتَسَبْنـاه

لِلْـقُـرْآنِ لِبَيـْــــتِ الله

التَّبَـــرُّعُ أكْبَـرْنــــــاه

بِالإجـْـمــاع ِشَكَرْناه

لِجَمــاعــَـةٍ أَوْكَلْنــــاه

مُـخْـتـارَةٌ مُـنْـتَــقــاه

مَسْــؤولـَـة ٌأَمـــامِ الله

تـَخـافُـهُ وَ تـَخْـشـــاه

يا رَبـّـاهُ يـا رَبــّــــــاه

تُكَرَّمْنـــــــا بِالْأشْباهِ

لِنَرْفـَــعَ بُيــــــوتَ اللهِ

نُؤَذِّنُ وَنُقيمُ الصَّــلاة

لا إلـــــــــــــه َإلإ الله

مُحَمَّـــــدٌ رَسولُ اللهِ

خِطابُنــا وَجَّهْنــــــــاه

لِلْخَيـّـريــنَ السُّعـــاةُ

للطّامِعينَ في النَّجـــاة

يَوْمِ الْحَقَّ والْمُنــاداة

إسْهــامُهُمُ بِمَعْنـــــــاهُ

زيـنَـةً للْـجِـبـــــــــاهِ

الْمَشْروعُ في مُبْتـَــداه

يَنْتَـظـِــرُ أَحْبابَ اللهِ

الْمِصْباحُ  و الْمِشْكــاة

نـــــورٌ عِنــْــــدَ اللهِ

الصَّبـْـرُ و الصَّـــــلاة

خَيـْـرُ ما في الْحَيــاةِ

حـَـيَّ على الصـَّــــلاةِ

حَيَّ على الصَّـــــلاةِ

قَدْ قامَتِ الصـــَّـــــلاة

قَدْ قامتِ الصَّــــــلاة

"إنَّ المَساجد أحَبُ بِقاع الأرض إلى الله تعالى"

اضغط هنا للتعرف على المرحوم أ. عاشور مسعود غانم الأغا

اظهر المزيد