مقالات

التهنئة لعساف والعزاء لفلسطين

 

بقلم : جواد سليم إبراهيم سليم

انفض العرس وأسدل الستار على برنامج أراب ايدول لهذا العام... واختتمت التظاهرة الفنية العربية... وحقق ابن غزة اللقب... نعم توج صاحب الحنجرة الذهبية محمد عساف بلقب معبود العرب .... واعتبارا من الان فتحت له حياة الشهرة أبوابها على مصراعيها.... وبدأ محمد السير في طريق البريق والأضواء في بيروت ودبي والقاهرة وغيرها... فمبارك اللقب ...

وسط صخب وضجيج الاحتفالات المبالغ فيها جدا جدا جدا ... ومن بين التصفيق والهتاف في ليلة التتويج وعشية وصول عساف لغزة ظهر من بعيد وجه يكسوه فرح عابر...  لكن بقليل من التأمل بدا ان الملامح تشي بحزن عتيق... وان صاحبة الوجه تغوص في لجة غم عميق... لمحتها حائرة وحيدة لا انيس معها ولا رفيق.... عرفتها بإحساس البنوة والانتماء والعشق..... انها الام والمحبوبة فلسطين.... لمحت في العينين دموعا متحجرة ... متناقضة تجمع بين قطرات من الفرح وسيول من الحسرة .... اقتربت اكثر واكثر .... سألتها مستغرباً عن سر هذه الحالة؟؟؟؟ الا تفرحي بابنك عساف وانجازه الكبير ؟؟؟؟ الا تفخري بمحمد صاحب لقب السفير؟؟؟؟ أجابت بصوت مخنوق اخرجته بشق الانفس:  مبارك لابني محمد فوزه المستحق... لكنني يا ولدي اشفق على نفسي .... وادارت وجهها محاولة التواري عن الأنظار.... وقد جاهدت لمنع انهمار دموعها المتحجرة .... لحقت بها مستوقفا إياها طالبا تفسير.... لماذا يا اماه؟؟؟؟ وحاولت التواري اكثر واكثر حفظاً للسان... ورغبة في عدم التبيان ... فاستحلفتها أن تخبرني وواصلت الالحاح ... فلما رأت مني ذلك كفكفت دموعها ووتنهدت وقالت حسنا سأخبرك ..........

أي بني.... اولاً وبعيداً عن اي ملاحظات او خلافات فأنا افخر بكل ابنائي المبدعين والمبدعات في كل الميادين... ومحمد شاب لديه موهبه وطموح وهو كغيره من الشباب يأمل ان يطرق بموهبته ابواب الشهرة والمجد....وهذا حقه....  لكنني يا ولدي أشفق على نفسي واشفق عليكم ... فلا ادري كيف حولتم مشاركة شاب فلسطيني في برنامج غنائي ذو هدف ربحي بحت إلى قضية محورية تقام لها الافراح والليالي الملاح؟؟؟؟ .... لم تعلقت عيونكم براغب واحلام ونانسي وحسن بل وتعدى الامر إلى ان اضحت تعليقاتهم دليلا على حياتي وعلى وجودي وعلى بقائي..... ألهذه الدرجة هنت عليكم يا ولدي؟؟؟؟ ألم يبق في حياتكم شيء إيجابي يعبر عني وعن تاريخي وعن وجودي إلا هذا البرنامج ؟؟؟؟ يا الله .....

أي بني... كنت ولا زلت أرى نفسي المركز الحقيقي للصراع في العالم... مركز المدافعة بين الخير والشر على ظهر الأرض.... لكنكم يا من يفترض منكم إعلاء شأني والمحافظة على هيبتى هنتم على انفسكم.... فأهنتموني معكم... لقد اختزلتموني صراعا بين احمد جمال ومحمد عساف لنيل لقب غنائي عربي... اهنتموني عندما شبهتم عودة محمد حاملاً لقبه بعودة ابي عمار أو خالد مشعل لغزة ... يا الله هل يستوي من افنى عمره لنصرة القضية مع شاب موهوب شارك لنيل الشهرة الشخصية والمجد والمال؟؟؟... اهنتموني  عندما خرج من بينكم من يشبه الاحتفالات بعودة عساف بأحد ايام العزة الحقيقية يوم اطلاق سراح اسرى صفقة وفاء الاحرار... أهنت عندما خرجت الالاف للاحتفال بعساف واستقباله ولم يخرج معشار هذا العدد لاستقبال اسير او لتشييع شهيد مجاهد؟؟؟؟ استطردت باكية بكل اسى .... أهانني الجميع عندما مزقت احلام ابنائي بالفقر وبالبطالة فطلب هؤلاء الفرحة من أمور هينة مهينة ؟؟؟؟ انا يا ولدي من اهنت عندما غاب الابطال الحقيقيون مما جعلكم تصنعون ابطالا من ورق تقدروها لدرجة المبالغة لا لشيء الا رغبة جامحة في بطولة ولو كانت على حساب الاخلاق والدين والقيم.... لقد اهنت كثيرا كثيرا بأيديكم وبأيدي العرب الذين تتغنون بمعبودهم... وتزعمون ان محمد رفع ذكري في اوساطهم.... مع ان الكثير منهم هم سبب نكبتي وهم يعرفون عني ولا يحتاجون لمن يذكرهم بي.... لقد أهنت ويهان اولادي يومياً على معبر رفح بيد الاشقاء.... اهنت في مطارات العالم ... اهنتموني انتم بانقسامكم المقيت... اهنتموني واهنتموني .... افرحوا بعساف لكن رجاءً لا تزجوا بي في هذه الزاوية الخانقة...   

إنني يا بني لا أضع اللوم الكامل عليكم بل الوم اكثر من أوصلكم لهذه المرحلة .... الوم القادة والزعماء ولا استثني منهم احدا... فهم محامون فشلة لقضية رابحة عادلة.... بايديهم دفوع واوراق وأدوات ووسائل أنقى وأرقى واقوى بكثير مما قدموا ويقدموا ..... ألومهم لانهم فشلوا في إدخال الفرحة إلى قلوبكم عبر اي انجاز او مفخرة اخرى مما ألجأكم للتعلق بسفاسف الامور..... لم يطرحوا مشاريع فكرية حقيقية تنتشل الامة من كبوتها وتجيش شباب الامة نحو معالي الامور كما فعل صلاح الدين الايوبي .... هم فشلوا في إظهار النماذج الواقعية البراقة التي تشد عضد الامة .... ألوم كذلك النخب المزعومة التي تجرنا للهاوية بأنانيتها وخواءها .... ألوم الإعلام الضال المضلل الموجه الذي يهدم القيم والاخلاق ويغزو الفكر .... الوم من اختزلوا الحقيقة في اراءهم .... ألوم من يزعمون احتكار الحق والصواب... الوم من فرط في الثوابت .... الوم  والوم.... كل هذا يا بني دفعكم للبحث عن خيوط دخان تتابعونها وتتعلقون بها...... يا الله الهذه الدرجة وصلتم...

ثم لماذا كل هذه الضجة بمعبود العرب ولم نسمع مطلقا اي احتفال بالمبهر تميم البرغوثي الذي ابدع في برنامج شاعر المليون وهو البرنامج الارقى والاهم والابعد عن الاسفاف والمجون.... لم لم تبرق الدنيا وترعد احتفالاً بالفلسطيني رمضان عبد الفتاح الاغا الذي حاز جائزة قطر الدولية للقران الكريم على مستوى العالم الاسلامي؟؟؟؟ لم لم يخرج الأشاوس لاستقبال الشيخ عاهد زينو الذي حاز على لقب صاحب أندى صوت في العالم الإسلامي والذي رفع ذكر فلسطين في الأرض والسماء ؟؟؟؟ ام ان "صافيني مرة" و"شو جابك على حينا" افضل من "الانفال" و"الفتح" ؟؟؟؟ لماذا تم تجييش سفاراتنا في الخارج ضمن حملة دبلوماسية داعمة لعساف في حين ان كثير من القضايا التي تستحق الدعم لم تلق اي اهتمام؟؟؟؟ حق لي ان اتساءل ايضاً هل التعامل الضبابي لحكومة غزة مع موضوع عساف يأتي في سياق قناعة به وبموهبته وبالبرنامج أم انه تلعثم البوصلة ؟؟؟؟

ثم تزعمون انكم ترفعون اسم مسرى النبي صلى الله عليه وسلم عبر اراب ايدول....  لكن يا ولدي اما سألتم انفسكم لو كان رسول الله بيننا ودعي لبيروت لحضور هذه التظاهرة الفنية العربية هل سيلب الدعوة ويحضر احدى الحلقات؟؟؟؟ لو كان رسول الله مساء الجمعة أو السبت في ضيافتك وحان وقت البرنامج هل ستفتح التلفاز وستدعوه صلى الله عليه وسلم لمشاهدة البرنامج وتحاول الربط بين نتيجة التصويت وبين الدفاع عن مسراه؟؟؟؟ هل ستتناقش مع من ترجو شفاعته حول التصويت وارسال الرسائل للبرنامج خاصة وان المفتى الشيخ الجليل عبد الكريم الكحلوت قد حرم التصويت؟؟؟ هل ستسأل من أسرى به لبيت المقدس عن رأيه في المشتركين والمشتركات وحول من احق بالبقاء ومن يستحق الخروج؟؟؟؟ لو سألك رسول الله عن مبررات حضورك لبرنامج اسمه معبود العرب مليء بمزامير الشيطان ولهو الحديث والتبرج والسفور واكل الاموال بالباطل ماذا ستجيب؟؟؟ لو سألك هل الامر عظيم يحبه الله ام من السفاسف التي يكرهها عز وجل فما جوابك؟؟؟؟ لو كنت في ساحة المحشر يوم القيامة هل ستتمنى ان تحشر مع اعضاء لجنة التقييم والمشتركين والمشتركات فالمرء يحشر مع من احب ومن تعلق بهم ؟؟؟؟ لو سألك من تزعم الدفاع عن مسراه عن هدف البرنامج وايراده الخرافي وفكرته هل سيتخضب وجهك بحمرة الخجل ام ان الامر لا ضير فيه؟؟؟ لو قرع رسول الله اذنك وسألك هل راغب واحلام ونانسي وحسن اصبحوا قدوات لك ولاولادك ماذا سترد؟؟؟؟ هل تقبيل محمد عساف لنانسي عجرم امام الملايين من اطفالنا يرضي رسول الله ؟؟؟؟!!!

قبل الوداع وكي لا تفهمني بطريقة مغلوطة يا ولدي اود التأكيد على نقاط أربع: اولها انني لا أحمل الامر كله لمحمد عساف فهو صاحب موهبة استثمرها لتحقيق حلمه الشخصي وتمكن من ذلك فبريق دبي بانتظاره وأنا والله وتالله اشفق عليه من هذا السراب ومن فتنة الشهرة والمال ومن حياة الفن وزخرفه ... هذه الحياه التي تنتهي في الكثير من الاحيان بما لا يرضي الله، لذا فأنا ادعو واتضرع إلى الله ان يقدر له الخير وان يحفظه من هذا المستنقع وان يهديه لصالح الاعمال. النقطة الثانية هي أنني أعلم ان الامة تعاني حاليا من كثير من الاحداث والمواقف التي بتصوري انها اكثر اهمية من التركيز على زوبعة البرنامج التي انقضت خاصة ان الكثير من الازمات والمصائب والتصرفات التي تحدث في زمننا هذا لا ترضي الله و رسوله ... لكنني وددت طرح هذا الموضوع لشيوع بلاءه وللمبالغة الشديدة في التعبير عن الفرحة  بفوز محمد ولأن القصة قد تم تحميلها أكثر بكثير مما تحتمل..... ولأن الله سيحاسب كل منا على ما قدم ولأن الدين النصيحة. ثالثا لست ضد الفن لكني ضد الإسفاف، فالفن رسالة انسانية راقية ... وهو احد وسائل المقاومة ما انضبط بضابط الدين والشرع .... فالنصر والتحرير والتمكين يا ولدي من عند الله فكيف لوسيلة انحرفت عن المسار الحق ان تستخدم لتحقيق غاية نبيلة.... في النهاية اخيرا اتفهم لأبنائي الذين فرحوا فرحتهم لكني انكر وبشدة مبالغتهم في التعبير ووضعهم الامر في مقام أعلى بكثير من حجمه الحقيقي .... وأقدر جدا للمعترضين اعتراضهم لكني انكر مبالغتهم في شيطنة الامر ...  

لقد انتهى حديثي يا ولدي وسأغادر الان ... اذكرك واذكر ابنائي بأنني لازلت مغتصبة... ومسراي ما زال مدنساً .... ولدي اسرى يئنون.... جرحي يشتكون.... وانتظر منكم جميعا من يخفف همي ويعلى شأني في أي  ميدان وتحت اي عنوان....  واسأل الله أن يري ابنائى الحق حقا وان يرزقهم اتباعه وان يريهم الباطل باطلا وان يرزقهم اجتنابه.... وفجأة غاب الوجه الرقيق وودعني املاً بالاحتفاء والاحتفال معنا قريباً بانجازات حقيقية وأبطال حقيقيين.....

((قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)) 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور جواد سليم إبراهيم سليم الأغا

اظهر المزيد