مقالات

تحية لأهل غزة- كتب م. ياسين طاهر الأغا

بسم الله الرحمن الرحيم
تحية لأهل غزة

سلام عليكم آل غزة ، سلام للمجاهدين الأبطال ، سلام للمقاومة الباسلة ،ولصواريخ المقاومة ، سلام للشهداء والجرحى الميامين ، تحية إجلال وإكبار وتقدير لأطفال غزة الكبار ، يتكلمون بلغة الكبار وبلهجة المنتصرين ،تحية لرجال المقاومة العظام ، حاربتم بالحجارة وانتصرتم ، حاربتم بالحناجر والخناجر وانتصرتم ، حاربتم بالعمليات الاستشهادية وانتصرتم ، حاربتم بالصواريخ والطائرات بدون طيار وانتصرتم ، اليد التي كانت تطلق الحجارة هي التي تطلق اليوم الصاروخ هي الضاغطة على الزناد.

فعلتم ما لم تفعله الجيوش العربية مجتمعة ، وصلت صواريخكم إلى مدى لم يصل إليه صاروح عربي من قبل ، صنعتم توازن رعب بينكم وبين العدو ، أحييتم القضية من جديد فأول مرة في التاريخ يتسول الصهاينة قرارا للتهدئة أو هدنة أو وقف إطلاق النار ، لأول مرة في التاريخ تحاصر إسرائيل يتوقف طيارنها تغلق مطاراتها يهرب مواطنوها إما إلى الملاجئ وإما إلى أوطانهم الأصلية في أوروبا أو الغرب بصفة عامة.

يا شعب غزة ، يا رجال غزة ، يا نساء غزة ، تعلمتم حتى صرتم مدرسة تعلم الدنيا فنون الصبر والصمود وعنوان النصر والثبات تتحاكى بها الأجيال ، صارت كتائب المجاهدين تعلم الدنيا فنون النزال العسكري والتخطيط الحربي ما يجب أن يدرس في الجامعات العالمية وأكاديميات الفنون العسكرية لوقت ليس بالقليل ، حياكم ربي حياكم ، تحية للشهداء ، أبشروا وأملوا واصبروا ، فأنتم على أبواب نصر مبين ، ولن يخيب الله ظنكم ، ولن يتركم أعمالكم .

واسمحوا لي أن أحييكم بهذه القصيدة المتواضعة واعذروني على ما فيها من وهن.

يا أهل غزة أنتم تاج رؤسنا    ....   ولكم في الخالدين مجدا أرفعا
يا أهل غزة بوركت سواعدكم    ....     فأنتم للأوطان حصنا أمنعا
في عبسان وخانيونس وغزة      ....   الحق والقوة قد اجتمعا معا  
جباليا وبيت حانون والبريج     ....  رفح خزاعة للمجاهدين أذرعا
كتائب المجاهدين بالنصر       ....      موقنة بوعد الله الذي أبدعا
فتحقق وعد الله فيهم وبهم     ....      لا يخيب في الله ظن من دعا
كم من فئة قليلة غلبت فئة    ....         كثيرة بأذنه ، فوهب وأمتعا
يابن غزة كن مع الله ولا تبالي  ....    واقصف الجندي والحاخام معا
النصر من الله وحده وانعم به  ....   ولا تنتظر عونا من الجبان الإمعا
أوطانهم خمارة ودعارة يَـسـُـوسـُـها....الزعـران والعُملاءوالأزلام ُومن أنظعا
يا ابن َ القــطاع ِ وأنــت َ سـيِّدنا   ....وتـاج ُ رؤوسِــنا ، تقدم ولا تتراجعا
لا تلــتـفت ْ لصراخهم ونعيقهم   ....فدأبهم الخيانة والعمالة بل وأفظعا !!
لا تــلق ِ بالاً للـذين َ تـصهْـيَـنوا   ....فنضالـهم الغمز واللمز والتوجعا
دماؤكم لا تــُساوي في حسابهم ....بعـــوضة ، فأنتم سبب الهم والصداعا
مع كل صاروخ تكبرون ربكم    ....وتكبيرهم ضراط ، وتنهمر الأدمعا
يارعاء الشاة خذلتمونا بصمتكم ....      خسف قارون بانتظاركم أجمعا
طاشت ظنون بني صهيون فقتلوا ....   الأطفال والنساء والبهائم الرتعا
إليك إله العرش أشكو تضَرُّعَا  ....   وأدعوك في الضراء ربي لتسمعا
فَكَمْ قَتَلُوا مِنْ الآمنين الغافلين ...       وهم في المساجد سَاجدِينَ وَرُكَّعَا
وَكَمْ دَمَّرُوا مِنْ مَرْبَع كانَ آهِلاً ...         وَقَد تَركُوا الدّارَ الأَنِيْسَةَ بَلْقَعَا
وَفَرَّ عنْ الأَوْطان من كان قاطِنًا ...        وَفُرّقَ إلْفٌ كان مُجْتَمِعًا مَعَا
عَسَى وَعَسَى أَنْ ينصرَ الله دينه ...         ويجبر منَّا مأْمنًا قد تصدَّعا
إِلهي فحقِّق ذا الرّجاء وكن بنا     ...      رؤفا رحيما مستجيبا لنا الدعا
أَلاَ يا َأهل غزة فاصبروا فإِنَّنِي       ... أَرى الصبر لِلمقدور خيرا وأَنفعا
يا أهل غزة لا تيأَسوا من كشف  ... إِذَا شاء ربِّي يكشفَ كرب تمزَّعا
فما كان هذا الأَمر إِلاَّ بقدرةٍ         ...     بها قهر اللهُ الخلائق أَجمعا
وقد آن أَن نرجو رضاه وعفوه       ... وأَن نعرف التَّقصير منَّا فنقلعا
فيا محسنًا قد كنت تحسن دائمًا ...      ويا واسعًا قد كان عفوك أَوسعا
نعوذ بكَ اللهم من سوءِ صنعنا ...        فإِنَّ لنا في العفو منكَ لمطمعا 
أَغثنا أَغثنا وارفع الشِّدَّة الَّتِي ... أَصابت وصابت واكشف الضُّرَّ وارفعا                   

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على المهندس الزراعي ياسين طاهر حافظ عثمان الأغا

اظهر المزيد