متفرقات

أمين عام مجلس الوزراء يطلع رئيس وزراء ماليزيا على الأوضاع الفلسطينية

التقى أمين عام مجلس الوزراء، الوزير/ علي أبو دياك، مع رئيس وزراء ماليزيا، داتو سري نجيب تون رزاق في مكتبه بمقر رئاسة الوزراء، في بتراجايا - كوالالمبور، و ذلك بحضور سفير دولة فلسطين لدى ماليزيا د. أنور الآغــــا، و أعضاء الوفد المرافق للوزير أبو دياك، و المكون من:

  • د. محمود شاهين- نائب رئيس ديوان الموظفين العام
  • السيدة عبير الوحيدي- وكيل الوزارة برئاسة الوزراء
  • سعادة السفيرة عنبرة العلمي- مدير إدارة الشؤون الإدارية و القانونية بالصندوق القومي الفلسطيني
  • السيدة غدير اسماعيل- مدير مكتب أمين عام مجلس الوزراء
  • السيد محمد أبو خضير- من مكتب امين عام مجلس الوزراء الوزراء

و قد نقل  الوزير/ أبو دياك تحيات السيد الرئيس محمود عباس، و تحيات دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمدلله لرئيس الوزراء الماليزي، و أطلعه على مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، و المهام المنوطة بحكومة الوفاق الوطني و أهم نشاطاتها و إنجازاتها، و أكد على دعوة سيادتكم الموجهة له لزيارة دولة فلسطين، و شكره على موقف ماليزيا الداعم لشعبنا و قضيتنا، و هنأه على حصول ماليزيا على مقعد مجلس الأمن للعامين 2015 و 2016، كما وضعه في صورة الممارسات العدوانية التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا في مختلف المحافظات و المناطق الفلسطينية، سيما في مدينة القدس التي تشهد اعتداءات متكررة من قبل المستوطنين على المسجد الأقصى المبارك.

من جانبه، فقد حمل رئيس وزراء ماليزيا تحياته للوزير أبو دياك لينقلها إلى السيد الرئيس محمود عباس ، و رئيس الوزراء د. رامي الحمدلله، و أكد على موقف ماليزيا الثابت تجاه شعبنا و قضيتنا، كما أبدى استعداد الحكومة الماليزية لتقديم العون و الخبرة و المساعدة المالية لدعم بناء المؤسسات الفلسطينية، و المساهمة في إعادة الإعمار في محافظات غزة.

و كان أمين عام مجلس الوزراء،  الوزير/ علي أبو دياك، قد التقى في وقت سابق مع أمين عام مجلس الوزراء في ماليزيان تان سري علي حمزة، بحضور سفير دولة فلسطين لدى ماليزيا د. أنور الآغا، و أعضاء الوفد المرافق للوزير أبو دياك، و ذلك على هامش مشاركة معالي الوزير/أبو دياك و الوفد المرافق في مؤتمر الكومنويلث للإدارة العامة، الذي انعقد على مدار الأيام الثلاثة الماضية في بتراجايا – كوالالمبور، حيث تم بحث سبل التعاون بين البلدين في شتى المجالات، و تبادل الخبرات و تدريب الطواقم، لتعزيز عمل و بناء المؤسسات، كما عقد أعضاء الوفد الفلسطيني على هامش المؤتمر لقاءات جانبية مع المشاركين من دول العالم المشاركة بالمؤتمر، و تم تبادل وجهات النظر معهم خلال جلسات المؤتمر، للاستفادة من مداولات المؤتمر و توصياته، لما يخدم بناء المؤسسات الفلسطينية و تعزيز عملها.

يذكر ان فلسطين هي الدولة الوحيدة التي تم توجيه الدعوة لها من خارج دول الكومنويلث البالغ عددها 53 دولة. حيث كانت هناك مشاركة فلسطينية فعالة في المؤتمر.





اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور أنور حمتو قاسم محمد قاسم الأغا

اظهر المزيد