متفرقات

تجربة رائدة ورائعة- كتب د. جواد سليم

ثلاثة عشر فارسا وأربع عشرة فارسة امتطوا جياد التألق والتميز فبادروا وتقدموا استجابة للإعلان المنشور في موقع النخلة والخاص باختيار مقدم "عريف" لاحتفال تكريم حفظة كتاب الله وحملة الشهادات الجامعية وأوائل الطلبة... كان القائمون على الاحتفال يتوقعوا ان يتقدم عدد محدود من ابناء وبنات العائلة لا يتجاوز أصابع اليدين لكن العدد فاجأ الجميع..

تم الإعداد والتنسيق لعقد الاختبار العملي وتقييم المتقدمين حيث قام أ. عماد سليم الأغا بتنسيق المكان والمواعيد والتواصل مع المتقدمين وغيرها من الترتيبات الضرورية لضمان سير العمل على النحو الأمثل وقد تم العمل بدقة عالية فجزاه الله خيراً...... تكونت لجنة التقييم من أ. بيان أحمد الأغا والأستاذ أمجد أبو سيدو وهو مدرب معروف وله باع طويل في التدريب خاصة في مواضيع التنمية البشرية ومهارات العرض والإلقاء وهو خطيب مفوه وحاصل على الدرجة الجامعية في الشريعة والقانون وحاصل على المركز الأول على مستوى الوطن العربي في مسابقة للخطابة والتقديم ، كذلك ضمت اللجنة د. جواد سليم الأغا..

هذا بالإضافة إلى الحضور المميز للاستاذ ياسر محمد عودة الأغا وتوثيقه لمجريات الاختبار وعملية التقييم بالصوت والصورة...

بدأ المتسابقون والمتسابقات بالتوافد إلى مكان الاختبار حسب الجداول المعدة وقد لوحظ ان بعض اولياء الامور والأمهات قد رافقوا ابناءهم وبناتهم إلى المكان وقد سعدت اللجنة بحضورهم وحضورهن جانبا من العرض الخاص بأبناءهم وبناتهم ... بدأ المتسابقون والمتسابقات يعرضون على اللجنة درر ما أعدوه من فقرات وقد تمت عملية التقييم وفقا لمعايير متفق عليها مسبقاً ولكل معيار منها نقاط محددة..

مع تتابع دخول المتسابقين والمتسابقات واحدا تلو الاخر بدأت اللجنة تستشعر صعوبة المهمة، فقد كان لكل متقدم أو متقدمة بصمة وميزة، وكان لكل عرض مقدم نكهة ومذاق خاص... فهذا قد أبدع في قوة ورصانة العبارات... وذاك قد أبهرنا بحضوره المميز... وذاك بسلامة لغته ودقة مفرداته... وهذه قد أسرت اذاننا بعذب الأشعار والكلمات.... وليان تلك الأغوية الصغيرة قد استحقت كلمة (سوبر.. مدهشة) من لسان أ. أمجد ابو سيدو..... وهكذا استمتعنا بأداء الجميع بلا استثناء....

استطعنا في نهاية الاختبار وبصعوبة أن نختار قائمة مختصرة للأكثر تميزا وبفروقات محدودة جدا عن الباقين .. لكن في النهاية لا بد من اختيار واحد او واحدة من بين المتقدمين والمتقدمات حتى لو كان كل المتقدمين والمتقدمات عناوين للتميز ...فالانبياء والرسل هم خير الناس عند الله لكن سيدنا محمد هو امامهم وخيرهم وهذا لا يقلل من شأن اي منهم فقد قال تعالي لا نفرق بين احد منهم (ولله المثل الأعلى)..

كتبت هذه السطور لأهنيء الجميع فقد فاز المتقدمون والمتقدمات جميعا .. اننا نشعر تجاههم بالفخر وكلهم – وغيرهم – هم مشاريع ابداع وتميز ... والمتقدمون والمتقدمات هم:

  1. أمل محمد جميل
  2. منى عوني وصفي
  3. الاء عصام عثمان
  4. ياسمين احمد سليمان
  5. شذا منهل احمد
  6. عبير حمادة ربيع
  7. الطفلة ليان حمادة ربيع
  8. هيا مؤنس جاسر
  9. موسى منهل احمد
  10. حازم ايهاب نظام
  11. اميرة ايهاب عبد المعطي
  12. ريم غسان كامل
  13. نهى غسان كامل
  14. لؤي عبد المعطي رمضان
  15. ديما رأفت عوني
  16. عوني رأفت عوني
  17. مجد روحي سالم
  18. ايمان وليد حمدي
  19. زكريا محمد زكريا
  20. عبد المعطي سعيد عبد المعطي
  21. احمد أكمل أحمد
  22. سليم بيان سليم
  23. امير منهل احمد
  24. قاسم سامي قاسم
  25. عدنان اسامة مهدي
  26. شاكر منتصر جعفر
  27. ليان حمادة ربيع
  28. محمد يحيى سليمان

لقد اثبتت التجربة ان عائلتنا تزخر بكنوز دفينة تحتاج قليلا من الجهد لنفض الغبار عنها كي تنطلق من عقالها في سماء الإبداع، نسأل الله ان يمكننا من العناية بتلك المواهب وتطويرها مستقبلاً.

والله من وراء القصد

اظهر المزيد