مقالات

إعتراض- د. غادة قاسم

بسم الله الرحمن الرحيم
إعتراض

اصدرت جمعية الرفق بالحيوان بيانا استنكرت فيه تعرض حمارين للقصف الإسرائيلي البشع على غزة , توعدت باتخاذ اقصى اجراءات العقاب في حال تعرض احد افرادها للقصف و استجابت اسرائيل لهذا الطلب و هي ذات القلب الرقيق فلم تقصف أي قافلة حمير بعد ذلك لتصب جام غضبها على الآدميين من الأطفال و النساء و العجّز من شعبنا الأعزل لانه لم يتسن للغزاويين ان يكون لهم جمعية ترأف بهم... فليراف الله بحالكم يا أهل غزة الأبية أيها الشعب الجبار التي تعجز الكلمات عن وصفكم و التعبير عن مكنونات حبنا و تقديرنا لصمودكم الأسطوريالذي أذهل العدو و الصديق...
   واغزتاه ...
استنجدتي فلم تجدي من ينجدك الا سواعد ابنائك البواسل و صمود اهلك الصابرين و تتساءلين :" ماذا كنت أنتظر ؟ الخبز .. الطحين .. الرز ".
اجيبي يا غزة !!!
اجيبي و بصوت عالٍ :
" لا لا لا اريد شيئا ...
 أريد أن أحيا بعزة و كرامة و ينعم أهلي بالهدوء و الأمان كسائر بني البشر !! الله معنا , لا نحتاج الا إلى صبر و ان النصر لقريب ..."
ماتت قطة بوش منذ فترة ... فشعر بالحزن و أقام عزاء و لولا استحياء الملوك و الزعماء العرب من دماء أطفالنا الزكية !!! ان كان لهم شعور لاصطفوا طوابيرا زحفا الى البيت الأبيض لتقديم العزاء بقطة سيدهم ... ومن يدري ربما ذهب أحدهم او اتصل خلسة خوفا من غضب بوش عليهم...
واني لأضم صوتي الى صوت ذلك الرجل المصري الشجاع الذي طلب اجراء فحص طبي لبعض الرؤساء و الملوك العرب :
 "  هل لهم أعين ؟
     هل لهم قلب  ؟
      هل لهم شعور ؟ "
ربما انسل منهم ذلك كله ولم يعد يروا الا جمال كونداليزا رايس و عيون جورج بوش و شعور ليفني و غباء أولمرت ........

 

 


في هذه اللحظة و انا المواطنة العربية البسيطة لا يسعني الا أن أستذكر البطل تشافيز الذي كان             عربيا أكثر من بعض العرب
و مسلما أكثر من بعض المسلمين
و فلسطينيا أكثر من بعض الفلسطينيين

- أعني الحكام - في طرده السفير الإسرائيلي و ليته فعل ذلك مع بعض السفراء العرب, في حين يخاف حكامنا مجرد التفكير في ذلك . أما الموقف الوطني المشرف فكان للرئيس اللبناني ميشال سليمان الذي دان العدوان على غزة و لا نستطيع لومه لفعل أكثر من ذلك لأن "يد واحدة لا تصفق" , وألف تحية إلى أمير قطر الذي حاول إنصاف أهل غزة بما استطاع, فدعواتنا بالتوفيق له في حين وصفه الإعتداليون العرب بمحاولته البريئة " شق الصف العربي و الفلسطيني ".
و كما قال الشاعر :
   اذا أتتني مذمتي من ناقص ٌ
                       فهي الشهادة لي باني كاملٌ
أما تحية الإجلال فهي لحفيد العثمانيين الرئيس رجب طيب أردوغان الذي أدان و ندد وهدد و طالب بالعقاب , فتحية لك في هذا الموقف المشرف ,ولا زال يبذل جهوده لحلّ الأزمة و جمع الفرقاء .

  و ختاما
الصبر لأهل غزة
غزة ابو جهاد الوزير
غزة سعد صايل
غزة ابو عمار
الجنة لشهدائنا الأبرار
و دعواتنا بالشفاء لجرحانا البواسل
و ان النصر لقريب
باذنه تعالى
د. غادة قاسم الآغا
                                       لبنان – صيدا
E-mail: drghadaaghar@hotmail.com

 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتورة غادة قاسم صالح علي عثمان الأغا

اظهر المزيد