نشاط

لقاء المحبة في ديوان ال الغلبان

خان يونس – معن – هاشم الجبور
استضافت عائلة الغلبان اللقاء الدوري لملتقى عائلات محافظة خان يونس، وذلك في ديوان آل الغلبان ” بحي معن ، بحضور لفيف من الوجهاء والمخاتير والمثقفين، وجمع غفير من أبناء عائلات محافظة خان يونس والعديد من أبناء عائلة الغلبان الكرام .
ورحب عريف اللقاء السيد وائل الغلبان، بالوجهاء والمخاتير والحضور الكريم، مشيداً بدور وجهود كل ساهم وشارك في وضع اللبنات الأولى لإطلاق هذه الفكرة الرائعة والرائدة، التي تنم على مدى وحدة وتماسك وترابط النسيج الاجتماعي بين عائلات محافظة خان يونس.
من جانبه أشاد الشيخ يحيي الغلبان، بدور وجهود مخاتير ووجهاء ورجال اصلاح محافظة خان يونس، في تعزيز ثقافة السلم الأهلي والمجتمع، لافتاً إلى المواقف المشرفة لرجالات وعائلات خان يونس، خلال العدوان الصهيوني الأخير على غزة، والتي رسم نموذجاً يحتذى به في التآخي والترابط والتماسك، من خلال احتضان العائلات لبعضها البعض طيلة فترة العدوان الغاشم.
و أكد الشيخ الغلبان على شرف استضافة عائلة الغلبان لهذا اللقاء لقاء المحبة الدوري، ومشاركة العائلة بأول اللقاءات التأسيسية لهذا الملتقى السامي والهادف، مشدداً على أهمية الملتقى في تعزيز روح التعاون والتسامح بين العائلات, معبراً عن فخره واعتزازه وعائلته بالانضمام إلى جسم ملتقى العائلات، الذي يضم خيرة رجال ووجهاء ومخاتير محافظة خان يونس، ويعتبر نواةً للخير والتسامح والتعاضد بين أبناء المجتمع الواحد.
وأشاد الغلبان برسالة ملتقي عائلات خان يونس التي ترسخ روح العفو والتسامح وبالتاريخ الحافل بالعراقة والأصالة بين عائلات خان يونس بما يساهم في تحصين الجبهة الداخلية، خصوصاً في ظل الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها المجتمع.
وقدم المختار محمد ابوظريفة منسق عام ملتقي عائلات خان يونس ، خالص الشكر والعرفان من جميع أعضاء ملتقى أبناء عائلات خان يونس، الي عموم عائلة الغلبان التي بها الرجال الحكماء والعقلاء الذي يسعون جاهدين ويقدرون مسئوليتهم الوطنية والاجتماعية في خدمة ابناء شعبهم ..
وأكد ابو ظريفة بأن عائلة الغلبان قدمت العديد من التضحيات والشهداء الابرار دفاعا عن ارضهم ومقدساتهم وان تاريخ عائلة الغلبان حافل بالعطاء والوفاء في المجتمع الفلسطيني عامة ومحافظة خان يونس خاصة مؤكداً على أهمية الملتقى في تكريس روابط الأخوة والمحبة والتعاون بين أبناء المجتمع الواحد، مستشهداً بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تبين وتوضح وتحث على ذلك.
بدوره قدم أ. نورهان العقاد شرحا مفصلا عن أهداف ملتقى عائلات خان يونس بأنها اجتماعية بحتة، تتلخص في تعزيز وترسيخ روح التعاون والألفة والمحبة والتسامح والواصل الاجتماعي بين مختلف عائلات ومكونات محافظة خان يونس، بعيداً عن المصالح الشخصية والحزبية الضيقة.
وشدد العقاد على استقلالية وعدم تبعية الملتقى لأي جهة تنظيمية أو مؤسساتية داخلية أو خارجية، لافتاً إلى أنشطة وفعاليات الملتقى تنفذ بجهود ذاتية ومالية خاصة على نفقة أعضاء الملتقى أنفسهم، الذين يسخرون كل طاقاتهم وامكانياتهم لخدمة عائلاتهم ومجتمعهم الفلسطيني.
وبين العقاد، أن ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس، يضم نخبة من الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح والأكاديميين والمثقفين والشباب من مختلف عائلات وعشائر وأهالي المحافظة من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها، مشيراً إلى أن الملتقى لا يمثل الجميع، وإنما يسعى ويهدف إلى خدمة الجميع، وأن أبواب الملتقى مفتوحةً على مصراعيها لكل من يحب ويرغب في أن يخدم عائلته ومحافظته.
يذكر أنه في ختام اللقاء، فتح باب النقاش للاستفسارات وتقديم المقترحات والنصائح التي من شأنها أن ترتقي بالملتقى وأبنائه وعائلاته إلى أعلى المستويات، لاسيما وأنه لايزال في مرحلة البناء والتأسيس.



الحاج أبوأحمد الغلبان، أ. نورهان العقاد


صورة جماعية


أ. محمود أبوهداف، أ. عبدالكريم صقر الأغا، أ. أدهم البطة





أ. يحيى الغلبان





أبوسامي محمد أبوظريفة


أ. نورهان العقاد


أ. عودة العمور


أ. بسام الخطيب(الاسرى)


الحاج محمد أبوعويضة

تصوير بلال عواد 

اظهر المزيد