النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / متفرقات / ضاع الكلام وتاهت الكلمات

ضاع الكلام وتاهت الكلمات

بسم الله الرحمن الرحيم
ضاع الكلام وتاهت الكلمات
عائلة الفقيدة أحلام طلعت الأغا


الناس صنفان موتى في حياتهم، وآخرون ببطن الأرض أحياء، لقد رحلتِ بلا سابق موعد، رحلتِ فجأة وبسرعة البرق وبلا أي مقدمات ، رحلت وافقدنا كل شيء في هذه الحياة .
ذهبتِ و ذهب معك كل شيء، ذهب معك الفرح، ذهبت معك كُل الأحلام، ذهبت وذهبت الابتسامة و ضحكاتك العالية في جنبات البيت، وفي كل بيت، لقد انفطر عليك القلب من شدة الصدمة وهول المصيبة، حقًا إن الموت مصيبة لا يحتملها إلا قوي الإيمان المُسلم بقضاء الله.

أختاه ...بكاك الجميع، القريب والبعيد، العدو و الصديق، بكاك إخوتك أخواتك أخوالك خالاتك محبيك، صديقاتك وأصدقائك، ولكن يا فرحة أباك وأعمامك وعماتك كانوا الأشدُ فرحاً، لقد ذهبت بجوارهم .
لا ندري كيف انتشر الخبر كما النار في الهشيم، بين مصدق ومكذب، توالت المئات من الاتصالات ليس لعزائنا بل ليتأكدوا من تكذيب الخبر والكثير منهم حتى هذه اللحظة ما زال مصرًا على أن الخبر كاذب، يكذب عقله وقلبه ويكذبنا، أهلك وإخوانك وأخواتك ما زالوا كذلك. ننتظر دخولك البيت علينا ننتظر صرخاتك ،صوتك ،ضحكاتك ،وسننتظر عودتك ما دمنا أحياء ،بل أنت لم تغادرينا أنت في قلوبنا وقلوب كل محبيك ،أنت في كل مكان في البيت صورتك ،صوتك ، خيالك ، ننظر في كل شيء فنراك، نرى روحك الطاهرة الصائمة في صوت أمي ،في صراخ إخوانك ، في لعب الصغار ،نراك في من هم في سويداء القلوب في صرخات بشار وصمت رولا !! في كل حركات البيت وسكناته في كل جنبات البيت، رماله وحجاره.

يا اختاه حبيبة القلب و الروح ،يا رفيقة الدرب ،أنت بيننا روحك تلازمنا كظلنا ،بل كيف لروح أن تفارق روح ..
أختاه : ما لنا إلا أن نستسلم لقضاء الله وقدره وحكمته ونقول إن العين لتدمع وان القلب ليحزن وإنا على فراقك لمحزونون، بل الحزن اتخذ من قلوبنا مرقدا له ، نقول هنيئًا لك الشهادة ، هنيئًا لك حب الله واختارك بجواره في أفضل أيامه، بل أنت الأفضل والأكرم منا جميعاً فقد اختارك الله من بيننا، هنيئًا لك اختيارك صائمة ودخولك من باب الريان ، بالقرب من الرحيم الرحمن
صبرنا وعزاؤنا .. أنك ذاهبة إلى جوار ربك ،جوار الرحمن ،حيت الطمأنينة والسكينة .
أهديك هذه الأبيات التي هي سلوانا في الليل والنهار مع قراءة القران وأذكار الرحمن

 

هل تسمعون توجعي وتوجع الدنيا معي ؟

يا شاغلين خواطري في هدأتي وتضرعي
يا مشرقين على ابتساماتي العذاب وأدمعي
أنتم حديث جوانحي في خلوتي أو مجمعي
يا طائرين إلى جنان الخلد أجمل موضع
أتراكم أسرعتم !؟ أم أنني لم أسرع !؟
ما ضركم لو ضمني معكم لقاء مودعي !؟
فيقال لي :هيا إلى دار الخلود أو ارجع !
كم قلت صبراً للفؤاد على المصاب المفجع
لكن صبري متعب ومدامعي لم تنفع
سأظل أبكي بعدكم كالعاشق المتلوع
وساكنين بقلبى المتصدع راحلين يا

الداعين لك بالرحمة والمغفرة
والدتك وإخوانك وأخواتك وجميع محبيك و مهج القلوب
رولا وبشار وبلسم الروح
الأربعاء الموافق 27-7-2017

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك