مقالات

في ذكرى وفاتك الثانية، والدنا الغائب الحاضر بقلم م.محمد حسين الاغا

في ذكرى وفاتك الثانية، والدنا الغائب الحاضر بقلم م.محمد حسين الاغا بقلم م. محمد حسين الاغا

والدنا الحبيب المرحوم بإذن الله الأستاذ الحاج حسين خالد الاغا 

والدنا الغائب الحاضر.....

إلى المربي والمعلم الأول.  إلى قدوتنا  ونبراس حياتنا. إلى من يعتلي إسمه أسمائنا.  إلى الكتف والظهر الذي إتكأنا عليهما عمرا. 

مر عامان على فراقك ...  كم كان قاسيا هذا الفراق وكم كان مؤلما فحسرتنا في قلوبنا لم تهدأ وجرح نفوسنا لم يبرأ، وذكرياتنا معك تأسرنا وتقيدنا. كل زوايا البيت تفتقدك وكل شيء ناقص بدونك.  كيف لحضورك الجميل المبهج أن يغيب ولإبتسامتك المميزة أن تتلاشى سرابا .... واه وألف آه ما أصعب الفراق.

وجع فراقك لن يشفيه أحد ولن يخف الشوق ولن ينقطع الدعاء وستبقى ملهمنا وقدوتنا والنور الذي يسبق خطانا وستبقى شمسا ساطعة في قلوبنا وعقولنا ولك في صلواتنا دعوات بالرحمة والمغفرة. 


كنت الأب الحنون المعطاء، والسند والصديق حملت همومنا منذ الصغر إلى آخر يوم في عمرك.  زرعت في قلوبنا حب العطاء وحب العلم والعمل. تعلمنا منك التضحية والكفاح وكنت خير مثال للخلق والأدب والإحترام.

في ذكراك لن  نذرف الدموع ولن نتألم رغم صعوبة الفراق فهذا قضاء الله وقدره ولا إعتراض على قضاء الله بل سنحتفل بحياتك وما تركت محفورا في قلوبنا وعقولنا ووجداننا.

اللهم إغفر لأبينا وإرحمه وعافه وأعف عنه ووسع مدخله وإغسله بالماء و الثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. اللهم اجعل قبر والدنا روضة من رياض الجنة وفي الفردوس الأعلى وإجمعه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وجميع موتى المسلمين.

لن نقول وداعا يا والدنا الغالي ولكن إلى لقاء في جنات الخلد إن شاء الله تعالى. ستبقى في قلوبنا شمعة تضيء لنا الطريق وقدوة نحتذي بك ونسير علي نهجك. ستبقى حاضرا في كل مناسباتنا بذكرك الطيب. وستكون الدواء لكل داء يصيبنا، وستظل في أرواحنا المشتاقة لك ما حيينا.

بإسمي وبإسم أخواتي رنا و رانيا و رولا وأمنا البركة أمد الله في عمرها بالصحة والعافية أم محمد.
دعواتكم له بالرحمة،

م. محمد حسين الاغا

اضغط هنا للتعرف على المرحوم أ. حسين خالد حسين قاسم الأغا

اظهر المزيد