مقالات

حبيبنا تيسير ولوعة الفراق- نبيل خالد


( انا لله وانا اليه راجعون )  (لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ) (لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو على كل شيىء قدير )

هذه المفردات الايمانية والتسبيحات الرحمانية ما تنفك تلهج بها قلوبنا وترددها السنتنا بكرة واصيلا لكننا احوج ما نكون اليها في مثل هذه الاوقات الاليمة التي نفتقد فبها احد احبتنا الكرام المرحوم تيسير احمد حسبن الاغا ( ابو ايمن ) وذلك بعد مرور اسبوعين على رحيل حبيبنا الغالي مامون سعيد الاغا تغمده الحق بواسع رضوانه

الغربة اللعينة التي هصرت اكبادنا وأدمت قلوبنا مسؤولة وحدها عن القطيعة التي مزقت شمل الاحبة وابعدتهم قسرا وقهرا عن بعضهم البعض

ولا اذكر تحديدا تاريخ المرة الاخيرة التي التقيت فيها اخي وصديقي وجاري تيسير لكنها على اي حال لا تقل عن اربعة عقود   وصورته الماثلة في الذاكرة وردية الصفات والشمائل والسلوكيات ممهورة بسمت مؤنس وهدوء فطري هكذا عهدته ولا اخاله بعدئذ الا ازداد طيبة وسكينة حتى انتقل الى رحاب اللطف الالهي

 

المرحوم أحمد حسين  المرحوم هشام    المرحوم نظام  المرحوم تيسير
 

معاذ أحمد حسين

جواد أحمد حسين محفوظ أحمد حسين  
 
 

 اداء الامانة      

تقتضيتي الامانة ويدفعني الواجب ان اسجل على صفحة هذا الموقع بعض الصفات النبيلة التي لمستها خلال جيرتي ومعاشرتي وصداقتي لهذه   الاسرة الكريمة ابان  منتصف الخمسينيات الى منتصف الستينيات من القرن الماضي حيث كنت طفلا وشابا يافعا مبتدئا بالعم الكريم المرحوم ابي هشام الذي عرفته رجلا دمثا وقورا هادئا عطوفا جادا وادين له بمعروف لن انساه ففي ذات ظهيرة تموزية ملتهبة الرطوبة والحرارة اكتشف وجود لص في دارنا الغربية فكمن له خلف الباب الرئيسي ولما خرج اللص بحمولته فاجاه العم ابو هشام بضربة فولاذبة شلت عاتقه فسقط على الارض مع الكيس الذي جمع فيه ما استطاع جمعه  من متاع حرام

اما عمتنا الحاجة المرحومة توحيدة البطة ( ام هشام ) فقد انعم الله عليها بقوة الشخصية واستنارة العقل والتواصل مع الاصدقاء والاقرباء والجيران بانبل ما يكون التواصل وقد ورث ابناؤها الكرام هشام ونظام وتيسير وجواد ومعاذ ومحفوظ وابنتاها الماجدتان محفوظة وهداية الكثير الكثير من صفاتها الحميدة وكذلك من خصال والدهم الراحل

ولا يتسع المجال لتفصيل كل شخصية على حدة لكنني اسمح لنفسي للعروج  قليلا متحدثا عن اخي  المرحوم الدكتور نظام ( ابو احمد ) الذي تزامن وقت دراسته في القاهرة مع وقت دراستي فيها ايضا وقد حضرت حفل زفافه في فندق شبرد وادين له بالمعروف حيث ساعدني في استئصال الزائدة الدودية في العام 1965 في مستشفى القصر العيني

الواجب يفرض علي ان احيي اخي الكريم  محفوظ الذي زرته في العام 1995 لللاطمئنان على والده الذي كان مريضا في بيت ابنه وقد ابتهجت حقيقة للرعاية الحنونة التي لمستها من زوجته السيدة فاطمة ابنة استاذنا المرحوم عصام سعيد الاغا وخدمتها للعم الراحل ابي هشام الامر الذي دفعني لتقديم الشكر لها حينئذ

يا اخانا ويا حبيبنا تيسير نتضرع للحق تبارك وتعالى ونحن نقف على اعتاب شهر الخير والبركة ان يغفر لك ويرحمك وجميع الراحلين المسلمين  ويرحمنا اذا صرنا الى ما صرتم اليه وعزاؤنا العميق لاسرتك واخوانك واخواتك وذراريكم  ونكرر الدعاء والتسبيح الذي بدانا فيه عزاءنا ( انا لله وانا اليه راجعون )(لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ) (لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو على كل شيىء قدير )

أبو خلدون- نبيل خالد الأغا- الدوحة

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. نبيل خالد نعمات خالد الأغا

اظهر المزيد