مقالات

سلام الله عليك يا أغلى الرجال- أم عاهد


بسم الله الرحمن الرحيم


سلام الله عليك يا أغلى الرجال "من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا" صدق الله العظيم.
 



أخي الحبيب مجيد


عام مر على رحيلك لم يهدأ قلبي خلالها حزناً عليك فقد أوصد قلبي أبوابه وكأنه يأبى الفرح في ظل غيابك عنا إننا إذ نبكيك فإننا نبكي الخلق الدمث والروح النقيه وسمو النفس فقد كنت تمتلك صفات جليله قل أن تتوفر في رجل مثلك ليس لكونك أخي ولكن هذه الحقيقه فلقد كانت لديك قدره عجيبه على حب الناس وكسب ثقتهم كان قلبك متسعاً للجميع لم تكن ترد سائلا واصلاً للرحم مقرياً للضيف




تحملت صعوبات الحياه وقسوتها في صبر وإيمان لم تفتر عزيمتك أمام كل الصعوبات


إن غاب جسدك الطاهر فسوف تظل فضائلك ومناقبك ورحله كفاحك وتضحيتك وإيمانك بالله ورسوله نورا يضئ لنا الطريق في رحله طويله في دنيا شائكه ممتلئه بدروب وعره من الابتلاءات والفتن.


وداعا مجيد من دنيا البشر إلى دنيا الرب الرحيم وداعا من العالم الرخيص إلى العالم الغالي والثمين. لقد رحلت وسلمت الأمانه لإخوانك وأولادك رحلت ولفظ الجلاله أخر كلماتك رحلت ورحلت معك الدنيا فهنيئاً لتراب الأرض الذي لامس جسدك وهنيئاً للسماء التي إحتضنت روحك وهنيئاً للدنيا التي كان فيها رجل مثلك.


أخي الحبيب مجيد لازال يلازمني صدى صوتك كنت جبلاً من الصبر والتحمل كالطور الشامخ لا ينحني للريح أبداً مستعيناً بالله حامداً إياه مهما تقلبت بك وبنا الدنيا.


رحلت ولازلت ألمح طيفك والمكان الذي سجي فيه جسدك نظرت إليك النظره الأخيره فإذا بوجهك مشرقاً مبتسماً. رحلت وتركت لأهلك ولأولادك رصيداً من الفخر والعز والكرامه تركت لهم اسماً نظيفاً رحلت إلى عالم أخاله أثيرياً طاهراَ نقياً عساه أن ينصفه أكثر من هذا العالم الأرضي. سنظل أوفياء لك ولزوجتك ولأبنائك كما كنت وفياً للجميع. نحن لعهدك موفون وعلى دربك سائرون نرسي قيمك الجميله كما تعلمناها من والدنا رحمه الله وسنحمل رسالتك الساميه على النحو الذي يرضى الله عنا وسنفعل كل مايسعد روحك الطاهره . عزاؤنا فيك أن تكون مع المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر. والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته. أختك أم عاهد.

اظهر المزيد