مقالات

لله درك ياسيد الاولين والاخرين

ذكرى مولد الهدى(1_2

نبيل خالد الأغا : لله درك.. يا سيد الأولين والآخرين

جريدة الوطن القطرية
11/4/2007


حبيبي ومولاي نور خلق الله محمد بن عبد الله سلام الله عليك وعلى كافة اخوانك الأنبياء ورحمته وبركاته عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه، ومداد كلماته، ومبلغ علمه وبعد:

أقف الساعة بين يديك الطاهرتين، ساعة أبيع العمر كله بها، أناجيك، وأتقرب اليك، وأتوكأ على تهيامي بك بعقلي وقلبي وكل جارحة في كياني.

تتزاحم الكلمات على لساني، وتنثال النبضات على شعوري، وانني لفرط عشقي وعميق حبي استشعر العجز عن صياغتها على هذا الامتداد الورقي أو الفضائي لانك يا قرة العين والقلب والكبد والروح أسمى من كل النعوت، وأجلُّ من كل الألقاب والصفات.

مهابتي من هيبتك تجبرني على التلكؤ بولوج محرابك المقدس، لكن طيف ذلك الأعرابي يتراءى أمامي، فأحمل نفسي على الشجاعة كما حملها ذلك الرجل حين قذفت في قلبه وعقله بعظمة تواضعك، ونبل خصالك، مهدهدا خاطره ومروضا خوفه قائلا له «هَوِّن عليك يا هذا إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة»!

لله درك يا مصطفانا.. يا سيد الأولين والآخرين..

هآنذا ارتدي معطف الشجاعة، وأدلف رويدا.. رويدا إلى عالمك الروحي يا نور خلق الله، محييا ومخاطبا.

سيدي يا أبا القاسم:

تحتفل أمتك الإسلامية في هذا الشهر الربيعي الأول بذكرى مولدك الأعظم الذي اهتزت له اركان الأرض، واستبشرت بك خلائق الله كلها، فقد بعثك ربك تبارك وتعالى هاديا ومبشرا ونذيرا، فكنت خير الهادين، وخير المبشرين، وخير المنذرين.

ونرجو ان تعذرنا ايها الحبيب الأحب اذ قصَّرنا في أمر الاحتفال بذكرى ميلادك الأروع بالصورة التي نتمناها فما برحنا بعد مرور أربعة عشر قرنا على اشراقة وجهك على الحياة مختلفين في مشروعية هذا الاحتفال. أهو جائز أم غير جائز؟! أهو بدعة أم غير بدعة؟ وإن كان بدعة أهي بدعة مستهجنة أم مستحسنة؟ وقد عجز علماؤنا «الأفذاذ» - كالعادة - حتى هذه اللحظة عن اتخاد موقف موحد يريح الضمائر والسرائر من هذا الجانب.

أما الجوانب الأخرى التي تنزف منها أكبادنا قيحا وصديدا فهي أوضاعنا بشكل عام، فأينما نُيَمِّم وجوهنا نجد الأحوال مكفهرة ومتردية، فقد اشترينا متاع الدنيا بمتاع الآخرة، وقايضنا النعيم المقيم، بالزائل السريع، شياطين الإنس والجن استجمعوا قواهم الشريرة، فأشعلوا أوار الفتن الطائفية والمذهبية في كثير من المواقع العربية والإسلامية، والمغول الجدد باتوا يشعلون الحرائق ويزرعون المصائب والمحن في كل مكان ينتفض ضدهم، أو يتمرد عليهم، أو يرفع في وجوهم شارة التحدي والمقاومة.

وها نحن اليوم نترنح كالسكارى وما نحن بسكارى، ولا ندرى أأحياء نحن أم غير أحياء، نتنفس ولا نتنفس، نموت ولا نموت.

سيدي ابا الزهراء يا نصير المستضعفين، ومرشد الحائرين.. بعد وقت قصير من انتقالك إلى الرحاب الإلهية، زاغت قلوبنا عن الصراط المستقيم، فضلت بوصلتنا عن القبلة، وانتفخت أوداجنا من الكذب، والتهبت حناجرنا من النفاق، فضاقت صدورنا من العدل، وتقهقرت عزائمنا أمام جبروت نفوسنا الأمارة بالسوء، ففجرنا وفسقنا وسلكنا طرق فرعون وهامان وقارون، وزعمنا اننا وصلنا إلى قمة الحضارة. وحضارة القمة، لقد وصلناها في واقع الحال، لكن القمة التي وصلنا اليها، وأنخنا مطايانا على أعتابها انما هي قمة التخلف الروحي، وقمة العبودية المادية، وتناسى كل فرد فينا حكمة الإمام علي رضي الله عنه «من ترك الشهوات عاش حرا». ولأننا لم نترك شهواتنا فقد عشنا - وما برحنا - نعيش في عبودية الشهوات، وليسأل كل انسان منا نفسه، بمصداقية وتجرد:

أين موقعه الحقيقي من هذه العبودية؟ هل هو في محيط الدائرة، أم خارجها؟ أهو في منتصفها أم على تخومها؟ أم هو بريء منها؟

بأبي أنت وأمي يا رسول الله، بنفسي وزوجي وولدي يا حبيب الله. كم نحن بحاجة اليك اليوم.. وكل يوم.. نحن التائهين الحيارى، نتمناك مرشدا، وقائدا، وربانا يأخذ بأيدينا ويوصلنا إلى مرفأ الأمان والاطمئنان.

اللهم صل وسلم وزد وبارك على الحبيب المصطفى بعدد ما في علم الله، صلاة دائمة بدوام ملك الله.

ثمار الجنة

«من لاحت له ثمار الجنة هانت عليه مشقة الثبات».

تمتمت بهذه الحكمة الصادقة عندما تذكرت الشدائد التي تَعرَّضت لها ابان نشر دعوة الإسلام التي حملت رايتها، هاديا ومبشرا ونذيرا، فلم تزدد الا ايمانا وثباتا وتصميما. وكلما قرأت مناجاتك لربك التي بلغت ذروة البلاغة والخشوع هزت كياني هزا، واتخذتها سلوى تسليني وتخفف عني أوضار الهموم والغموم.

وما اجدر تلك المناجاة ان تكون نشيدا ينشده كل المقهورين والمحزونين والمظلومين من بني البشر وبخاصة في الأمصار العربية والإسلامية التي تتضاعف ويلاتها يوما اثر يوم، وعاما اثر عام.

لقد آذاك أهلك وما هم بأهلك، وآذاك قومك وما هم بقومك، ولم تأخذهم فيك شفقة ولا رحمة وعندما بعث الله تعالى ملك الجبال عارضا عليك أن تأمره بإطباق الجبلين الأخشبين على من آذوك رفضت ذلك بإباء وشمم وقلت قولتك الخالدة: عسى الله أن ينجب من أصلابهم أناسا يعبدون الله.

انها آية عظمى من اروع آيات التسامح على امتداد التاريخ البشري. وأين هذا التسامح من دعاء نبي الله نوح عليه السلام حيث ضاق ذرعا بقومه الذين لم يستجيبوا لدعوته برغم مكوثه فيهم ألف سنة الا خمسين عاما وناجى ربه «رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا» (من يسكن الديار).

 




12/4/2007
 جريدة الوطن القطرية
ذكرى مولد الهدى(2-2)
نبيل خالد الأغا - السلام عليك يا أمين الرسالة الخاتمة


على تخوم الطائف يا محمد لجأت إلى ظل تستظله وقد أدماك قومك ماديا ونفسيا فجأرت قائلا:

«اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني أو إلى عدو ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليَّ غضب فلا أبالي، غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يلح عليَّ غضبك، أو ينزل بي سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك».

ان المحنة التي هصرتك وأدمتك يا محمد هي عينها المحنة التي ما انفكت تهصرنا وتدمي قلوبنا في فلسطين والعراق وأفغانستان والصومال والسودان ولبنان والشيشان وأمصار أخرى ممتدة بامتداد الأفق العربي الإسلامي.

فإذا فاضت أحزاننا، وانفطرت قلوبنا، والْتاعت لواعجنا عزّينا أنفسنا وسلوناها بجميل صبرك الذي لا يُبارى، فكظمنا آلامنا، وصبرنا على ابتلاءاتنا، واحتسبنا ذلك كله ذخرا ووديعة عند الحي القيوم الذي لا تضيع ودائعه «ومن لاحت له ثمار الجنة هانت عليه مشقة الثبات».

محمد .. أيها المحمود في كل صفاته، ويا من حمده ربه قبل أن يحمده الناس، ويا من في الآخرة يحمد ربه فيشفِّعه فيحمده الناس.

في حمأة ابتعادنا عن المحجة البيضاء .. وهي جادة الطريق وفي غمرة ابتعادنا عن سنتك النيرة، أضعنا قبلتك الأولى التي اتجهت اليها في صلواتك ستة عشر شهرا، أضعنا بجهلنا وتشرذمنا مدينة القدس محطة إسرائك ومنطلق معراجك .. أضعناها يا أبا القاسم ولم نستطع استردادها ليس لأننا أعجز من ان نحررها فحسب بل لأننا لم نفكر أصلا في تحريرها تحريريا، وإن كنا قد حررناها خطبا وقصائد وملاحم ومقالات وعنتريات وبكائيات وحسرات لا تنتهي.

والقدس الغالية يا حبيبها تئن اليوم أنين المكلوم، وتستصرخ معتصما لن يجيب، وتنوح على أكثر من مليار وربع المليار مسلم يتفرجون على المشهد الأخير من ضياعها الأبدي، وهدم مسجدها الأقصى المبارك الذي يشكو العقوق والخذلان من أقرب الأقارب، الذين جهزوا بيانات الشجب والإدانة والاستنكار ليقذفوها لهبا على التتار الجدد، والمغول المحدثين، ولا نامت أعين الجبناء!!

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد عدد خلقك، ورضى نفسك، وزنة عرشك، ومداد كلماتك .. اللهم صلِّ وسلم وزد وبارك عليه.

يا محمد .. يا من خصك ربك بسورة الحمد، وبرفع لواء الحمد، وبالمقام المحمود.

يا فخر الإنسانية على امتداد تاريخها الموغل في العمق .. نحن أمتك نفتديك بأغلى وأنفس ما لدينا في الحياة .. نشهد لك، ونشهد الله تعالى على شهادتنا فيك، بأنك قد رسمت لأهل الأرض جميعهم كلهم منهاجا مثاليا لصالح دنياهم وآخرتهم، مستمدا من القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، قرآنا عربيا غير ذي عوج.

وانني شخصيا أقسم بالذي فطر السماوات والأرض وبعثك بالحق، وأنزل الفرقان عليك بالحق، وأوجد النار والجنة والبعث بالحق .. أقسم ثلاثا أنني ما كنت لأتشرف بانتمائي إلى أمتك العربية ــ الإسلامية (الشقية) إلا لأسباب ثلاثة لا رابع لها:

أولا: الرضى والحمد بما قضاه الله وقدّره.

ثانيا: لأنك نبينا وحبيبنا وشفيعنا يوم الزحام الأكبر .. يوم يفر المرء من أخيه، وأمه وأبيه، وصاحبته وبنيه، لكل امرىء منهم يومئذ شأن يغنيه.

ثالثا: لأن القرآن العظيم الذي تتخلق أنت بخلقه نزل عليك باللغة العربية وهي ــ كما نعلم ــ لغة أهل الجنة.

وتا الله يا محمد لولا هذه الأسباب الثلاثة ما تشرفت بالانتماء لهذه الأمة التعيسة وما ضرني بعدئذ أن أكون نصرانيا أو يهوديا من أتباع أخويك عيسى أو موسى عليك وعليهما الصلاة والسلام.

عَلَم الهدى

محمد يا فخر الإنسانية .. وعَلَم الهدى

ان قلوبنا فياضة بالهموم والغموم، مترعة بالأحزان والأتراح ولقد دعوناه الله ملايين الدعوات فلم يستجب لنا، دعونا أن يعز المسلمين ويذل المشركين، فلم يعزنا ولم يذلهم، ودعوناه أن ينصرنا ويكسر شوكة اليهود، وأن يجعلهم وأموالهم (ونساءهم) غنيمة للمسلمين. فحطم الله شوكتنا وجعلنا وأموالنا وأوطاننا ومقدراتنا غنيمة لهم ولمن والاهم ولمن يمدهم بنسغ الحياة، ويشجعهم على استرقاقنا وإذلالنا!

ولقد بحثنا في الكتب والروايات كما استحضرنا الأرواح وضربنا الودع ومارسنا الشعوذة والسحر لعلنا نصل إلى السبب الذي يكمن وراء غضب الله علينا، وعدم استجابته سبحانه وتعالى لدعائنا فاكتشفنا مؤخرا أن أدعيتنا كانت ممسوخة البنيان باهتة الألوان، منتهية الصلاحيات، فعندما دعوناه يا سيدي كنا جنبا فلم نغتسل من خطايانا، ولم نتبرأ من معاصينا، ولم نندم على ذنوبنا، ولم نعاهد الله على عدم معاودتنا لها. كانت عيوننا لا ترى إلا ما تود أن تراه، وآذاننا لا تسمع إلا ما يطيب لها أن تسمعه وتهواه سواء كان حلالا أم حراما!! .

إضافة لهذه المثالب والنقائص، فإننا عندما دعونا المنتقم الجبار أن يكسر «جاه» اليهود لم يُعدَّ لهذا الكسر عدته من قوة ومن رباط الخيل بل تواكلنا ــ كالعادة ــ على ربنا تعالى ولم نتوكل عليه، فأنِّى يُستجاب لنا، والسماء لا تمطر سلاحا ولا رصاصا ولا حجارة من سجيل!

محمد يا فخرنا وعزنا

وضياءنا الذي لا يخبو

نناشدك بنبوتك الجامعة لكل الفضائل ان تدعو الله تبارك وتعالى ان ينعم علينا بالهداية والمغفرة والطمأنينة والنصر فنحن أولا وأخيرا عباده الضعفاء، وأنت أولاً وأخيرا نبينا الذي لا نبي لنا سواك، وشفيعنا الذي لا شفيع لنا سواك.

وفي ذكرى مولدك الأعظم يهتف كل فرد من أتباعك قائلا لك:

حبيبي .. جلّ من سوَّاك خَلْقاً

ولم يخلُقْ مثيلك في الرجالِ

كَساكَ الحُسنَ أكْملَه وخَصَّكَ

بتاج النور مع حُسْنِ الخِصالِ

فما في المُلكِ مِثْلُك من رسولٍ

حويتَ الفخرَ والرّتبَ العَوالي

وحبُّكَ يا حبيبي فرضُ عَيْنٍ

وقلبي فيك مشْغُولٌ وبالي

أنا يا مصطفى كَثُرتْ ذُنُوبي

وأرجو العفْوَ من مَوْلَى الموالِي

عليكَ صلاةُ ربِّي كلَّ وقْتٍ

مع التَّسْليمِ في كلِّ المجالِ

وأخيرا ..

سلام الله عليك ورحمته وبركاته يا أمين الرسالة الخاتمة وعلى كافة اخوانك سفراء الله وأصفياء خلقه الذين بايعوك في المسجد الأقصى المبارك ليلة اسرائك ومعراجك، وإيذانا من الله تعالى بأن ميراث الرسالات السماوية قد انتهى اليك والى أمتك يا حبيب العالمين وحبيب رب العالمين.

التابعي

مقهور بن مهموم بن مظلوم

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. نبيل خالد نعمات خالد الأغا

اظهر المزيد