النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / الورقة ال 15 من أوراق أبي- كشك ومريسة- ياسين محمد نجيب

الورقة ال 15 من أوراق أبي- كشك ومريسة- ياسين محمد نجيب

 

 

كِشِكْ و مريسَه

 

 

كِشِكْ الحاره زاكي

وكِشِكْ الغُربَه ازّكى

سِتّي و إِمّي عَجَنوا

مَرْتْ عَمِي وخالي

عِمْلوا كِشِكْ

واحنا كمان عَجَنّا

واعّمِلْنا كِشِكْ الغُربَه

شهرين... مره لَبَنْ

ومره طحين أبيض

و مره طحين أسمر

كل يوم تحريك و تِزْبيط

وفي الآخر عين جَرَادَه

وفِلفِل...

وبعدين قَرّصْ... الكَعِبْ

جَنْب الكَعِبْ ...

صَفْ جَنْب صف...

ولمّا يِنشَف لُمْ و خَزِنْ

وكول واعمل مريسة

و خَزينْ الصيف ينفع

للشتا...وصحتين وعافيه

وكل سنه وانتو سالمين

وكل كشك وانتو بخير

 

 


أكعاب (كعوب) الكِشِكْ – مرحلة التنشيف


جني محصول الكِشِكْ(شهي و لزيز)


صاحبة الجلالة، سِتّ السّتات (الزِبّدِيَة)


كِشِكْ وزيت


مريسَة جاهزة(قحمش خبز وافطر)

 

[16] تعليقات الزوار

[1] مصطفى عثمان مصطفى الأغا | بارك الله فيك | 07-02-2010

[1] مصطفى عثمان مصطفى الأغا

هذا الشبل من ذاك الأســــد وشكراً لكما و انتما تغرفان من تراثنا أجمل أيامه ، و أروع عاداته ، لنذكر بالخير أهلنا بالخير و نترحم على الراحلين بالدعاء . نعم نحن ننتمي إلى سيدة الطعام " الزبدية" وجَدَّتَهُ " الكشكولة" . تحيتي لأخي الفاضل محمد نجيب و النجيب ياسين تحيةً لا تنضب أبدا

[2] يونس عبد نعمان الاغا | فاكهة الشتاء | 07-02-2010

[2] يونس عبد نعمان الاغا

سامحك الله يا ابن الاكرمين ..لقد فتحت في القلب مخبوء الجراحات .. وطوقتني بذكريات الطفولة والصبا وبعضا من ذكريات الشباب ,, وأجلستني كهلا في الكشك الملحق ببيت جدكم الحاج مهدي , رحمه الله ,,والذى كان مقرا لجدنا الحاج نعمات ,, رحمه الله ,,هاهي الزبدية العتيدة بجوار المنقل .. وعليها أثار بقايا المريسة ,, في باكورة شبابنا كنا نتمرد على الزبدية وما فيها ,, وما كنا ندري أننا سنحن اليها يوما ,, وسنشتهي جلسة صباحية أمام المنقل والخبز المقحمش والمريسة ..وكلما داهمتني الذكريات .. ويشتد الحنين الى خان يونس ,, أردد .. وبي كبد مقروحة فمن يبيعني بها كبدا ليست بذات قروح ؟؟؟ من يأخذ ما تبقى من عمري لقاء قبر في خان يونس ؟؟... فالزبدية أيها الياسين ليست مجرد اناء فخاري تصنع فيه المريسة .. فالزبدية هي الوطن ,, فلا وطن بلا زبدية .. ولا مريسة بلا وطن .. فهل يدرك القادة الاشاوس في غزة ورام الله ,, المعنى الحقيقي للزبدية ؟؟؟ فمزيدا من أوراق والدكم أطال الله عمره .. انها التاريخ الحقيقي للوطن ..والسلام

[3] منال عاشور مسعود الاغا | تحية تقدير | 07-02-2010

[3] منال عاشور مسعود الاغا

اخى الفاضل "ياسين"....كلما قرأت ورقة من أوراق والدك القدير يتبادر الى ذهني على الفور قصيدة لشاعرنا محمود درويش التى مطلعها" أحن الى خبز امى ...وقهوة أمي ..وتكبر فيُ الطفولة دوماُ ...على صدر أمي..) أشعر معكم بمرارة الاغتراب ...وأشعر بمدى انتمائكم للوطن الام ..فلسطين ..وللابنة ..خان يونس..فالمزيد المزيد من تذكارات تراتثا الزاخر..ليتعرف أبنائنا على تاريخ أجدادنا القومى .. الذي نفخر به ونفاخر........وأطال الله في أعماركم ...ولم شملكم بأحبائكم في الوطن..والعمر الطويل للعم الفاضل ( يونس عبد نعمان) لينعم بدفء أحضان بلدنا...

[4] ياسين سليمان محمد الاغا | ناسى حاجة | 07-02-2010

[4] ياسين سليمان محمد الاغا

بدها كمان صحن سمقية

[5] Manar Yousef Ali Alagha | Greating Palestinian Culture | 07-02-2010

[5] Manar Yousef Ali Alagha

It,s greating Yaseen to see you how much you like palestinian culture and habits.I would like to tell you that we all enjoyed your delicious khachek.I hope to you a successful future.
my best compliments Manar Alagha Palestine Embassy Harare Zembabwe

[6] محمد سالم بن علي حمدان أسعيد رواي الأغا والعائلة | الله يديمها نعمة ويحفظها من زوال, وتسلم لنا الزبدية | 08-02-2010

[6] محمد سالم بن علي حمدان أسعيد رواي الأغا والعائلة

عزيزي ياسين محمد نجيب الشكر كل الشكر لمن حكي لك عن الكشك والزبدية والكشكولة والمدقة ......إلي آخر قائمة أدوات البيت والمطبخ الفخارية والنحاسية والزجاجية, التي أصبحت من التراث, ولا نراها إلا في المناسبات الوطنية والقومية..!, والشكر موصول لمن عجنت الكشك وقرصته ونشرته في الشمس وخزنته, وأتذكر ويذكر أبناء جيلي ومن هم أكبر, أن أمهاتنا وجداتنا, كثيرة هي أصناف الأكل التي كانوا يصنعونها في الصيف لنأكلها في الشتاء خذ عندك علي سبيل المثال لا الحصر المفتول والشعيرية, والأحلى من هذا كله أنه كان عند أمهاتنا تعاون مع الأقارب والجيران علي صنعها وكانت عندنا أيضاً قناعة كبيرة بما كان يقسمه الله لنا من أكل وشرب, وكنا لما نأكل المريسة أو ما دونها ندعو الله " أن يديمها نعمة ويحفظها من زوال" . أسأل الله لكم دوام النجاح والكتابة ولمن قاما بتربيك وغرس هذه القيم النبيلة, وتذكيرك بكل هذا الكم من المعلومات التراثية والعادات الجميلة لحياة الآباء والأجداد أن يفرحهما عليك وأخوتك , وربنا يديمها نعمة ويحفظها من زوال, وأن يجمع شملنا بكم جميعاً فوق ثرانا الطهور وتحية لكم و لكل أهلنا في غربتهم.

[7] بلال عدنان صالح أبو الامجد | الصحيح أكلة ما في بعدها | 08-02-2010

[7] بلال عدنان صالح أبو الامجد

يسلم ايدين اللي عملو واللي قرصوا واللي نشفو بس الكعب كبير شوية والجرادة خفيفة

[8] ( عبدالله وأحمد ) محمد مهدي الاغا | نعاهد الاباء والأجداد | 08-02-2010

[8] ( عبدالله وأحمد ) محمد مهدي الاغا

بعد قراءة هذه الكلمات تكحلت العيون بالصور الرائعات , يشرفنا تسجيل بعض الهمسات مع أجمل التحيات الهمسة الأولى : تسلم هذه الأفكار ويسلم صاحبها . الهمسة الثانية : تسلم أيها الياسين وتسلم الكاميرا وعدستها . الهمسة الثالثة : تسلم ودوم المريسة والمهندسة الي هندستها . نحن الجيل الصاعد ... نعاهد الاباء والأجداد على أن هذه الأميرة ستبقى سيدة الأطباق الأولى أينما حلت على المائدة الفلسطينية وخصوصا المائدة الغزاوية . ودامت الأجران بالكشك عامرة في دياركم . ( عبدالله وأحمد )

[9] مي مصطفى كامل الأغا | وكل كشك وانتو بخير.......^^ | 09-02-2010

[9] مي مصطفى كامل الأغا

حلووو ^^ ... " بس هييك انت فتحت نفس أغلب الناس يلي زمان ما داقوا هالاشياء وعشمتهم .. " يسلمو ايديك

[10] "محمد عثمان صدقي العبادلة" | دائماً أوراقك مميزة،مشكور يا ياسين وصحة وعافية | 09-02-2010

[10] "محمد عثمان صدقي العبادلة"

ما شاءالله دائماً تتحفنا بأوراقك الراااااائعة والمميزة ألف شكر ويسلموا ايديك وألف صحة وعافية وبإنتظار جديدك...

[11] المنتصر بالله حلمي أحمد الآغا | آه يا سلطة الزبدية | 10-02-2010

[11] المنتصر بالله حلمي أحمد الآغا

ياسين حفظك الله لأهلك ورعاك ، دائماً تفتح نفسنا لذكريات البلد وأكلاتها ، ذكرتنا بسلطة الزبدية ((( ما زلت احتفظ باثنتين منذ أكثر من عشرون عاماً ))) بالعين جرادة الخضرا والناشفه !! ( اليابسه) والقرص وسلطة العجر ، ورغيف البيض أو الدقة والزعتر الأخضر والزيت بالفرن ، وكم نشتاق ونحن إلى خبز امهاتنا وقهوتهم ، حفظك الله لوالديك ويسلم قلمك .

[12] شـــعبان جابر مصطفى الاغا | الكشك اكل الماضى والحاضر | 11-02-2010

[12] شـــعبان جابر مصطفى الاغا

بارك الله فيك يا اخ ياسين لاهتمامك بهذة الاكلات المهمة فى تراثنا وللكشك قصص كثيرة والحمد لله لا يمر عام علينا دون اكل الكشك او المريسة وهى طريقة اكل الكشك المفضلة وضرورى مع الخبز المحمص ولو ان الكشك تتم صناعتة فى مصانع سيحتاج الى ادارة ومهندسين وخبراء فكما ذكرت اخى يحتاج الى تجهيزوتحضيرثم مرحلة الخلط والعجن وهى تحتاج الى خبراء وفنين ثم مرحلة التخمير وهى تحتاج الى مختبرات ثم مرحلة التشكيل الى اقراص (اكعاب) وهى تحتاج الى مهندسين لوضعها فى خطوط منتظمة ويليها مرحلة التجفيف ثم مرحلة التخزين وقد ذكرت اخى كل هذة المراحل تقريبا ولكن نسيت مدة الصلاحية ولان الكشك يخزن كما هوبدون تغليف فلا نستطيع كتابة الانتاج ومدة الصلاحية علية ولكن كان الغزاوين القدماء يقومون بفحص الصلاحية على الكشك مباشرة للتاكد من مذاقة ورائحتة الشهية واحتفاظة بعناصرة الاساسية فكانو يقومون بزراعتة فى الارض وسقية فاذا انبتت الجرادة كان صالحا للاكل واذا ثبت العكس كانت صلاحيتة منتهية (وهذة للعلم طرفة من طرائف الكشك) وللكشك رحلات كثيرة حيث يسافر الكشك لكل البلاد التى يتواجد فيها الفلسطينيون فلا يخلو مطار من مطارات العالم المهمة الا وقد تدحور فية اكعاب من الكشك على بلاطها الناعم واظن الكثير سمع عن هذة الرحلات وقبل ايام ارسل لنا صديق من غزة الى مصر شوية كشك مع عين جرادة ودقة وزعتر وزبديتن ومدقة لارسالهم الى اخية فى الكويت ويحتاج شحن 1كيلو كشك الى حوالى 5 دولارات بالطائرة ونحن محتارين فى هذة الورطة لان النقلة تحتاج لحوالى 100 دولار0

[13] رندة محمد عبد الآغا | بعدك عالبااال .* ~ | 12-02-2010

[13] رندة محمد عبد الآغا

ما شاااء الله .. تسلم ياسين ويسلم الوالد على هيك مواضيع .. ~ بجد لذيذة .. بتصدق اليوم حلمت في الكشك ههههه طيب كمل جميلك وقول تفضلو يعني شهيتنا وما طعميتنا ههه .. الله يسامحك ... ~

[14] terterblue ttertrblue terter blue | ya ghali | 12-02-2010

[14] terterblue ttertrblue terter blue

نفسى فى كشكة من بلادى اشم فيه ريحة الوادى تاخدنى لبحرها الغالى واهلى وعيلتى واعيادى نفسى فى حرقتها تذكرنى بحرقت بعادى

[15] مروة مزيد حمدي لاغا | بارك الله فيك | 13-02-2010

[15] مروة مزيد حمدي لاغا

حقا ان اكلة الشتاء المفضلة هي المريسة وطعمها لايوصف فلم اتذوق طعم لها الا من يدي جدي الغالي المرحوم"ابو سعيد"رحمه الله كان مبدعا في اعدادها فتلك الايام لا تبقي الا ذكري فأمي التي كانت تعد الكشك وجدي كان يعد المريسة رحمه الله

[16] عبد الكريم صقر يوسف الأغا والعائلة | الكشك والزبدية .. | 15-02-2010

[16] عبد الكريم صقر يوسف الأغا والعائلة

شكرا لك يا ابن الغالى والغوالى .. وشكرا للزبدية إلى جمعتنا على الشاشة المضوية والى دائما مصمودة وغير منسية مرة بالسلطة ومرات بالكشك والملوخية حتى فى الأرفف المخفية وشنط السفر الدبلوماسية ... ملفوفة بكل ادب وحنية ... ومحافظة على التراث والعادات الفلسطينية والى تربعت فيها على أضخم العوازيم الأغوية الماضية والحاضرة والمستقبلية ولا تنسى الحماصيص والفقاعية والسلق والملوخية والبصارة الفولية وبعدهم السماقية.... الشكر موصول لإصحاب الفكر المنقول والموصول لوالديك الكرام .. حفظكم الله جميعا وجمعنا بكم على أرض الرباط والمحافظة على التراث ... وكذلك الحب والآحترام موصول لأخوالك وجدتك وأعمامك ومن هم أمثالك ........ وصدق من قال وسيقول هذا الشبل من ذاك الأســــد وشكراً لكما ولجميع من حافظ على التراث العاداتى ونأمل من الجميع المحافظة والمداومة على التراث الأدبى والخلقى لعائلاتنا الكريمة والبعد كل البعد عن الأفكار المستوردة والدخيلة ومنها الحضارية والحزبية والتكنولوجية والأخذ بالإسلامية ( القرآنية والسنية والقديمة الإجتهادية) رحم الله أبائنا واجدادنا ولمن لهم حق علينا .... آمين

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك