متفرقات

إقامة معرض فلسطيني للصور في المالديف و إفتتاح جمعية الأخوة المالديفية الفلسطينية

أقامت سفارة دولة فلسطين لدى سريلانكا و المالديف بالتعاون مع جمعية الأخوة المالديفية السريلانكية معرضاً كبيراً للصور، و ذلك بالقاعة الكبرى لكلية الدراسات الإسلامية في العاصمة المالديفية ماله، و جاء ذلك تزامناً مع الحفل الرسمي لإفتتاح  جمعية الأخوة المالديفية - الفلسطينية.

و قد إفتتح المعرض سفير فلسطين لدى سريلانكا و المالديف د. أنـور الأغـا ، بمشاركة رئيس جمعية الأخوة المالديفية الفلسطينية السيد محمد الطيب و أعضاء الجمعية، و بعض المسئولين و أعضاء مجلس الشعب و الدبلوماسيين و الإعلاميين، و بمشاركة فاعلة من قبل رجل الأعمال الفلسطيني هناك السيد راغب خلف، و لفيف من الشعب المالديفي.

و شمل المعرض جوانب مختلفة حول القضية الفلسطينية، متضمناً صوراً عن اللاجئين و النكبة،     و المسجد الأقصى المبارك و إنتهاكاته، و جدار الفصل العنصري، و المستوطنات و هدم المنازل، و العدوان و الحصار على غزة،  و الحواجز و الإعتداءات الإسرائيلية،  و جانباً خاصاً بالتراث الفلسطيني.

و تحدث السفير الأغـا خلال الحفل الرسمي الذي أقيم بمناسبة إفتتاح جمعية الأخوة المالديفية - الفلسطينية و إقامة معرض الصور، كضيف شرف، أن ذلك يأتي في إطار النشاطات التي تهدف إلى وضع الشعب المالديفي في صورة ما يحدث في فلسطين من ظروف قاسية و حياة يومية صعبة، بسبب ممارسات الإحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.

و قال الأغـا أن إفتتاح جمعية الأخوة المالديفية الفلسطينية يعتبر تعزيزاً للروابط التاريخية بين الشعبين الفلسطيني و المالديفي، حيث نقل خلال كلمته تحيات شعبنا الفلسطيني للشعب المالديفي،  و توجه بالشكر للقائمين على تأسيس الجمعية، و على مساهمتهم في تنظيم معرض الصور ، و تطرق إلى تورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، و وقف المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي بسبب تعنت الحكومة الإسرائيلية، في ظل إستمرار الإحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، و ما تقوم به قوات الإحتلال الإسرائيلي من ممارسات قمعية ضد أبناء شعبنا و مؤسساتنا، كما تطرقت إلى تزايد وتيرة الإستيطان، و مصادرة الأراضي  و هدم المنازل  و إقتلاع الأشجار، و الإعتقالات و الحصار الجائر المفروض على غزة.

 من جانبه، فقد ألقى السيد محمد الطيب رئيس الجمعية كلمة تحدث فيها عن فكرة تأسيس الجمعية و النشاط المنوي القيام به لتعزيز صمود شعبنا في وجه الإحتلال، و الهدف من إقامة معرض للصور في المالديف، حيث عبر عن مساندة و وقوف الشعب المالديفي إلى جانب شعبنا الفلسطيني في محنته السياسية، مؤكداً على أهمية ذلك من قبل كافة الشعوب الشقيقة و الصديقة، كما أعرب عن أمله في زوال الإحتلال الإسرائيلي و قيام الدولة الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس الشريف، لينعم شعبنا بالحرية و الأمان على أرضه و وطنه.


و قد تم على هامش المعرض و إفتتاح الجمعية عرض فيلم تسجيلي حول القضية الفلسطينية و تطوراتها، و ممارسات الإحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا المرابط.

 في غضون ذلك، فقد إلتقى السفير الأغـا خلال تواجده بالمالديف عدداً من المسئولين المالديفيين، و أطلعتهم على تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، و معاناة شعبنا في ظل إستمرار الإحتلال الإسرائيلي و غطرسته.

 

 

 


 جانب خاص بالتراث الفلسطيني في المعرض


حرم السفير تقدم شرحاً لبعض زائري المعرض


السفير الأغـا يلقي كلمة خلال إفتتاح المعرض و الجمعية


سفير الأغـا يفتتح المعرض مع رئيس و أعضاء الجمعية


جانب من الحضور خلال التجول في أروقة المعرض


السفير الأغـا يتوسط رئيس و أعضاء جمعية الأخوة المالديفية الفلسطينية


جانب من الحضور خلال حفل إفتتاح معرض الصور و الجمعية


السفير الأغـا خلال تقديم الشرح لزائري المعرض

السفير الأغـا و حرمه مع بعض المشاركين بالمعرض و إفتتاح الجمعية

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور أنور حمتو قاسم محمد قاسم الأغا

اظهر المزيد