مقالات

صدور كتاب خالدون من فلسطين للكاتب أ. نبيل خالد الأغا

 

صدر حديثاً عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر» كتاب «خالدون من فلسطين» للكاتب والصحافي الفلسطيني المقيم في قطر نبيل خالد الآغا. يجمع الكتاب بين التوثيق والصورة المعرفية والثقافية لشخصيات أسهمت في تعزيز النضال الفلسطيني لأجل التحرر والانعتاق من خلال الجهد المعرفي والثقافي والسياسي والدور الاجتماعي الفاعل.

يواصل نبيل خالد الآغا في كتابه جهده في «خالدون من فلسطين» توثيق سِيَر الأعلام، وتوفير ذخيرة معرفية وثقافية للأجيال العربية عموماً والفلسطينية خصوصاًالمقبلة للاستهداء والاقتداء بمثابرتهم وإصرارهم على الكفاح حتى انبلاج فجر الحرية.

ويقدم الكاتب ملامح من عطاء هؤلاء الأفذاذ في قرابة ثلاثمئة وست وثلاثين صفحة من القطع الكبير، ينثر فيها كنانته من نضالاتهم في مختلف الجبهات السياسية والثقافية والاجتماعية، وهم: عادل زعيتر: رائد المترجمين العرب، والفنان إسماعيل شموط: ذاكرة الحياة الفلسطينية، وجبرا إبراهيم جبرا: مشروع عظيم في رجل، والشاعر توفيق زياد: جواد لا يمل من الصهيل، والمفكر أحمد صدقي الدجاني: حامل المسك، والشاعرة فدوى طوقان: غياب يستعصي على النسيان، والمناضل فيصل الحسيني: سراج القدس المنير، وناجي العلي: شاهد على هذا الزمان، وأبو سلمى: الشاعر الثائر أبداً، وأنيس صائغ: حياة مكللة بالغار، والناقد إحسان عباس: بين الابداع والامتاع، والدكتور قنديل شاكر شبير: أنموذج فريد لشخصية الداعية الإسلامي، والمناضل منير الريس: قلب متوهج بعشق فلسطين، وناهض الريس: مؤسسة فكر وجهاد وقانون.

في مقدمته للكتاب يقول الآغا: «يحتضن هذا الكتاب بين دفتيه تراجم لأربعة عشر خالداً من الوجوه الفلسطينية التي تنوعت عطاءاتها وتباينت إبداعاتها فكراً وأدباً وجهاداً وسياسة، ودعوة إلى رحاب الله تعالى. وإنه جهد المقل تخليداً لهؤلاء الأماجد الذين مهدوا الأرض وبذروها، لكنهم رحلوا قبل موسم الحصاد المتمثل في تحرير فلسطين، وعزاؤنا وعزاؤهم أنهم أدوا قسطاً وافراً من رسالاتهم، وأن الحق الذي لا تضيع ودائعه مدخر حسناتهم في موازين أعمالهم، وسيكونون من الفائزين إن شاء الله».

وقال عن تجربته في الكتابة عنهم: «كاتب هذه السطور لا يقوم بمهمة التأريخ، ولكنه يرسم صوراً تنبض بلمحات من واقع تلك الوجوه تولدت نتيجة دراسة أو قراءة أو رواية أو معاشرة».

وطأة الدعاية الصهيونية:
في تقديمه للكتاب أشار الكاتب حسام الخطيب إلى ما لحق بصورة فلسطين والفلسطينيين بعد النكبة وصورة اللاجئ الفلسطيني تحت وطأة الدعاية الصهيونية فكتب: «على أثر نكبة فلسطين المأساوية عام 1948، وما تبعها على يد الهجمة الصهيونية البربرية من تدمير القرى ومسح كل أثر يدل على سكانها الأصليين، أخذت صورة اللاجئ الفلسطيني مسارب مختلفة تتراوح بين صورة المقاوم والمكافح وصورة الجبان الذي هجر أرضه أو باعها مكرهاً أو هرباً بأرخص الأثمان خوفاً من مواجهة المستوطنين الاسرائيليين المتوحشين المدججين بالحقد والأسلحة التدميرية الفتاكة، على حين إن حمل السلاح كان محرماً على الفلسطيني إطلاقاً من الخنجر إلى البندقية». وأضاف: «وهنا لا يستطيع المرء إلا أن يذكّر أيضاً بفتوى هيرتزل مؤسس الصهيونية العالمية:فلسطين أرض بلا شعب، واليهود شعب بلا أرض».

وكتب الخطيب: «نظرة إلى محتويات هذا الكتاب القيم {خالدون من فلسطين» تكاد تكون جواباً على التساؤلات التي تطرحها مقدمته، وعلى سؤال جولدامائير: الفلسطينيون، من هم؟ ومن لف لفّها».

يشار إلى أن الكاتب نبيل خالد الآغا من مواليد مدينة خان يونس في قطاع غزة عام 1942، وهو أردني الجنسية، حصل على ليسانس اللغة العربية والعلوم الإسلامية في كلية دار العلوم – جامعة القاهرة عام 1967، عمل مراسلاً لصحف ومجلات عربية عدة وهو من مؤسسي مجلة «الدوحة» عام 1977، كذلك عمل محرراً ومدققاً لغوياً في صحيفة «الوطن» القطرية، ويعمل حالياً (2012) سكرتيراً لتحرير مجلة «الدوحة» التي تصدر عن وزارة الثقافة والفنون والتراث في قطر.

صدرت له كتب: «الشهيد الحي عبد القادر الحسيني، مدائن فلسطين: دراسات ومشاهدات، لن نقول للقدس وداعاً، شعراء حول الرسول {ص»، أنبياء الله في فلسطين، وجوه فلسطينية خالدة، مختارات من اللغة والأدب، كلمة سواء: أفكار في الحوار الإسلامي المسيحي، خالدون من فلسطين، وله قيد الطبع {طبائع اليهود في القرآن الكريم».

الخبر في بعض المواقع
شبكة فلسطين الإخبارية
خالدون من فلسطين يرصد تجارب ثقافية وسياسية

النضال الفلسطيني لا يقتصر على البندقية وغصن الزيتون فقط من أجل استعادة الأرض، و"الخالدون من فلسطين" ليسوا من حملة البندقية فقط، بل هناك من ناضل بالكلمة أو الريشة، وهناك من كانت ساحة نضاله في المجال الثقافي وآخر في المجال الاجتماعي وثالث في الميدان الاقتصادي.

في محاولة لتوثيق سير شخصيات فلسطينية أسهمت في تعزيز النضال الفلسطيني، جاء كتاب "خالدون من فلسطين" للصحفي والكاتب نبيل خالد الآغا، الذي يتناول جوانب من أعمال 14 شخصية فلسطينية برزت في ميادين الشعر والأدب والنقد والفن والسياسة وغيرها.
باقي الخبر من
 موقع "شبكة فلسطين الإخبارية"
الإتحاد
الجريدة

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. نبيل خالد نعمات خالد الأغا

اظهر المزيد