النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / وأدُ الفتيَات كَان جسدِياً ، وأمسَى فِكريَا- بقلم رند جهاد الأغا

وأدُ الفتيَات كَان جسدِياً ، وأمسَى فِكريَا- بقلم رند جهاد الأغا

فِي الماضِي كَانَ يتمُ التخلُص مِن الفتيات عن طريقِ وأدهِم ، واليومَ يتمُ قتلهُم ولكِن ببطئ وبِـ ألمٍ مُضاعَف
ففِي الماضِي كانَت الفتاه تعدُ " عارَاً " وحملاً ثقيلاً يثقلُ كاهِل الوالدَين فكانَت تدفنُ وهِي ما زالت وليدَة اللحظَة وما زَال قلبُها ينبضُ حينهَا كانَت توضعُ في حُفرَة وتُكسَى بالتُراب ويتعَالَى صوتُها بالبكاء حتَى يبدأ بالتلاشِي شيئَاً فشيئاً
لمَاذا ..؟!

لأنهَا تُلقَب بأُنثَى وستكبُرُ لتصبِحَ إمرأة لتكُون حينهَا زوجَة وأم ، أتوأدُ لهذَا السبَب لأنها ستكُونُ سبباً فِي حياةِ أُناسِ ؟ أم لأنهَا تجلبُ العَار ؟ أم لأنهَا كثيرةُ المتطلبَات ؟!!
أمَا الآن فَـ الأُنثَى توأد ..نعَم توأَد ولكنهَا توأدُ فكريَاً لا جسديَاً

تولدُ ومنذُ اللحظَةِ الأولَى قَد  يتنفرُ الوالدين من كونِهَا فتاة ، هذهِ الفتَاة ستكبُرُ بينَ يديكَ أيهَا الأب هِي من سترعاكَ فِي هرمَك ستجلبُ لكَ دواءك وتقيسُ لكَ درجَةَ حرارتِك
وأنتِ أيتهُا الأُم هِي الشخصُ التِي ستتكِئين عليهِ وسيكُوُن سنَدكِ ويدكِ اليُمنَى
ها هِي الفتاةُ اليومَ فِي القرنِ الثانِي والعشرُوُن القرنُ التِي بلغَت التقنِية فيهِ ذروتهَا والعلمُ فِي تطور مُستمَر
تُحرمُ مِن حُقوقِيها حتَى أبسطهَا فها هِي تحرمُ مِن الخرُوج ومِنَ إبداءِ الرأي ومِن الكثِير من متطلبات هذَا الزمَن التِي تطولهَا – ضمنَ الحقُوُق والضوابِط الإسلامِية –

هذهِ التراهَات المُتعلقة بالفتاه طَالت حرمانهَا مِن الميراث وهُو حقٌ من حُقوقها التِي أوجبهَا الإسلامَ وإحدَى أوامِر الله التِي تعلقَت بالميراث أن للذكَر حظَ الأنثيين ، كيفَ يُغيرُ " بشَر " إحدَى الضوابَط ! ويحرمهَا من كامِل نصيبهَا من ميراث والدِيها أو زوجهَا أو أخاهَا ! بحجَة أن لهَا من يُنفقُ عليهَا المَال !!

الأُنثَى اليوم تساوِي الرجُل فِي الكثِير ولهَا الأولويَة في بعضِ الأعمَال فليسَ لأي أحدٍ حقٌ بمنعهَا فهِي لهَا وعليهَا حقُوق من الواجِب تأديتهَا
فالأنثَى لم تكُن ولَن تكُن بحاجَة لمَن يُفكُرُ عنهَا أو يتصَرَف أو يؤدِي الأعمَال حتّى فهِي مسؤولة تمَاماً عن نفسهَا وعن ما تؤديه ، فيكفِي جهلاً يا عرَب ويكفِي تحيزاً
فالعقلياتُ اليومَ تفتحَت وغَدَت أكثَر إستيعَاباً ، ولِكُلُ زمنٍ عقلِية خاصَة بهِ

 ما خططتُ لا يمُسنِي ومَن أعرِف بأيِ صلَة ولكنهُ موضوعُ شائِكٌ أحببتُ أن أطرحَ فيهِ رأي وأسطِرَ مُعاناةً "" بعضٍ "" مِن الفتيات فِي أوساطِ العالَم العربِي
وما خططتُ هُنا لا يعنِي البتّة أن هذَا النوع من العقليات المُنغلقَة والجاهلِة مُنتشِر ولكِن لهُ بصمَة ليستَ بالقليله في عالمِنا العربي
وما يمسُ أبناءَ عمُومتِي يمُسنِي

[6] تعليقات الزوار

[1] ممتازة عبد الفتاح الاغا | رآئعة | 16-03-2013

[1] ممتازة عبد الفتاح الاغا

موضوع بـ قمة آلروعه :)
ومآآ هذا عليْكِ بجديد ،، فقد اعْتدْنآآ على تألُّقكِ الأدبي ..
فـ بوركتِ وبوركت جهودكِ ..
وفّقكِ الله :)

[2] سارة اسماعيل وصفي الأغا | ما شاء الله عليكي | 17-03-2013

[2] سارة اسماعيل وصفي الأغا

سلمت يداك رند !!! رائع !! جزاك الله خيراً وبارك فيك .

[3] خولة زهير ابراهيم الاغا | موضوع راائع | 17-03-2013

[3] خولة زهير ابراهيم الاغا

عظيم التشكرات الأنثوية فعباراتكِ أفحمت جميع الأفئدة المنسية فكم انتظرنا أن تنصفنا فتاة ذات عقل وأنامل دهبية فلمثلك كل الامتنان والاماني الوردية

[4] نداء جميل خالد الأغا | بارك الله فيكم | 18-03-2013

[4] نداء جميل خالد الأغا

هذهِ التراهَات المُتعلقة بالفتاه طَالت حرمانهَا مِن الميراث وهُو حقٌ من حُقوقها التِي أوجبهَا الإسلامَ وإحدَى أوامِر الله التِي تعلقَت بالميراث أن للذكَر حظَ الأنثيين ، كيفَ يُغيرُ " بشَر " إحدَى الضوابَط ! ويحرمهَا من كامِل نصيبهَا من ميراث والدِيها أو زوجهَا أو أخاهَا ! بحجَة أن لهَا من يُنفقُ عليهَا المَال !! بارك الله فيكم، ولعلهم يهتدون.............

[5] وسيم خليل محمد طبش | موضوع ممتاز | 21-03-2013

[5] وسيم خليل محمد طبش

موضوع جميل جدا بارك الله فيكى

[6] انتصار عباس جاسر الاغا | موضوع أكثر من رائع ،، | 11-04-2013

[6] انتصار عباس جاسر الاغا

عزيزتي رند حفظك الله ..
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعلك الله عالمة عامله بعلمك عابده مجتهدة في العبادة ، مخلصه لدينك ولوطنك ...
تحياتي : انتصار عباس الاغا ..

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك