متفرقات

إن الهدايا على قدر مهديها- كتب أ. عمر عودة الأغا أبو رامي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ النبيل / نبيل خالد الأغا ... حفظه الله
 
 الموضوع / هديتكم الغالية في 30/5/2013
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ، تحية الاسلام العظيم ...
أما بعد :-

فلقد ذكرتني هديتكم الغالية بالقول المعروف او بما معناه (ان الهدايا على قدر مهديها )
إنها ليست هدية رمزية او تقليدية ولكنها هدية تاريخية وضعت امامي الحقائق الجهادية التي انبثقت عن تجارب رجالنا الخالدين ومواقفهم المتميزة التي حباهم الله بها ليظلوا رموزا ضمن الطلائع المتقدمة في صنع تاريخ فلسطين. .


لقد اهديتني خلاصة تاريخنا بينما كنت تتفاعل مع كل شخصية كتبت عنها بل انصهرت فيها انصهار إعجاب واستمتاع وليس انصهار انقياد واتباع ..
رأية بصماتز التي أظهرت -بحق - أنك كريم اللفتة منتقي اللفظة، ،

إن كتابك هذا (خالدون من فلسطين) سفر خالد جدير بأن يقتنى على صدر مكتبات التاريخ..

إنه إنجاز رائع، يندر مثيله، فقد جاء عرضك جذابا يقودنا - ونحن نستعرض افكاره - إلى سسر اغوار الحس الوطني الاصيل لشعبنا المرابط على مهد النبوات ومسرى المصطفى .
إن المعاني التي ابرزتها وجلوت مغامضها وانت تغوص في اعماق كتابتك ستظل كامنة في نفوس قراء كتابك تلازم احساساتهم وتطلعاتهم جيلا بعد جيل .
لقد اهديتني تاريخا وادبا وثقافة وعلما، بل حفرت في ذاكرتي وطنا جديدا بآلامه و آماله، وإذا أردت إعادة طباعة هذا الكتاب فإنني آمل أن تترك فراغا لكلماتي هذه لتكون في مقدمة أزاهير الوفاء عن الشخصية الخامسة عشر القادمة ليكتبها عنك كاتب في ضمير الغيب ....

فهل أنا فاهم أم واهم! ؟
إلى اللقاء القادم ..

مع صادق التحيات الطيبات / عمر عودة الأغا

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على عمر عودة إسعيد الأغا

اظهر المزيد