مقالات

أسْمار- هلالٌ في سَماءِ فِلسْطين – شِعْراً( ملف صوتي)

بسم اللهِ الرحْمَنِ الرحيمِ

 

أسْمار- هلالٌ في سَماءِ فِلسْطين – شِِعْراً.

 

حَمْداً للهِ؛ وبَعْد:

فإنَّ للشِّعْرِ في النَّفْسِ صَوْلَةً وجَوْلَةً، كَيْفَ لا وَهُوَ خَلَجَاتُ النَّفْسِ ومَشاعِرُها، وقَدْ قيلَ: نِعْمَ السلاحُ للْمُسْلِمِ الشِّعْرُ، يَذُبُّ بِهِ عَنْ صَرْحِ الإسلامِ؛ ويَنْتَصِرُ بهِ عَلى خُصُومِه، وقدْ قالَ النبِيُّ صلَّى اللهُ علَيْهِ وسلَّمَ لِحَسانَ رَضِيَ اللهُ عَنْه لَما هَجا قُرَيْشاً: إنهُ لأشَدُّ عَلَيْهِمْ مِنْ نَضْحِ النَّبْلِ، وقال له: أُهْجُهُمْ ورُوحُ الْقُدُسِ مَعَك.

وقَدْ آثَرْتُ – عافاكَ اللهُ – أنْ تَكُونَ مُسامَرَتُنا هَذهِ حَديثَ القَلْبِ إلى القَلْبِ، وَحَديثَ فِلَسْطِينَ إلى مُحِبِّيها؛ فَكانَتْ هَذه القَصِيدَةُ؛ وهِيَ مِنْ (بَحْرِ الرَّمَل)؛ واللهُ مِنْ وراءِ القَصْدِ:

اللّمَى: سُمْرَةٌ مُسْتَحْسَنَةٌ في الشَّفَةِ.

العَنَمْ: شَجَرَةٌ حِجازِيَّةٌ لَها ثَمَرَةٌ حَمْراءُ؛ يُشَبَّهُ بِها البنانُ الْمَخْضُوبُ.

الشَّبَم: البارِدُ؛ والقَرَاحُ: الغَذْبُ.

 

لمشاهدة كامل المقال إضغط هنا 

للاستماع الى  أبيات الشعر بالصوت

 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الأستاذ خالد فتحي خالد حسين قاسم الأغا

اظهر المزيد