النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / الثامن من آذار اليوم العالمي للمرأة- محمد سالم علي

الثامن من آذار اليوم العالمي للمرأة- محمد سالم علي



بقلم : محمد سالم بن علي حمدان أسعيد رواي الأغا

الحمد لله الذي قدر فهدي وخلق الزوجين الذكر والأنثى , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الحمد في الآخرة والأولي, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, عُرج به إلي السماء فرأي من آيات ربه الكبرى, صلي الله عليه, وعلي آله وأصحابه, وسلم تسليماً كثيراً مؤبداً.

لقد دأبت بعض دول العالم أن تحتفل في 8 آذار من كل عام باليوم العالمي للمرأة, ولهذا الحدث قصة طريفة يرويها التاريخ فيقول : " أنه في الثامن من آذار1857م, أقيمت أول مظاهرة نسائية اجتماعية لعاملات النسيج في مدينة نيويورك الأمريكية , طالبن فيها بحقوقهن, والتي تمثلت في ذلك الوقت بتخفيض ساعات العمل وتوفير الشروط الصحية والإنسانية، وقد استمرت المرأة في كفاحها حتى حصلت علي حقوقها في العمل المهني " .
أما المرأة المسلمة فلم تحتاج لقيامها بالمظاهرات أو التحريض عليها, لأن ديننا الحنيف حدد لها مكاناً رفيعاً وعالياً في الإسلام, وكلفها بكثير من المهام, والعديد من الوظائف, لذلك كان النبي صلي الله عليه وسلم يخص النساء بتوجيهاته, وقد أوصانا بهن خيراً في خطبة الوداع خطبة عرفات, وأمرنا بالعناية بهن في كل زمان ومكان, ورفع المظالم عنهن, وأعاد الاعتبار لهن, وقال في كتابه العزيز بعد :بسم الله الرحمن الرحيم

( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ).

وقال أيضاً :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا ).
وقال وهو خير قائل :
( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ ) صدق الله العظيم

والمرأة في الإسلام أيها الأخوة شريكة الرجل إنسانياً, كما هي شريكته في الثواب والعقاب, هي راعية بيته ومديرة أحواله و شؤونه وقد أمرنا ربنا جل وعلا, ورسولنا صلي الله عليه وسلم, بإعطائها حقوقها الأرثية كاملة غير منقوصة, و بمعاشرتها بالمعروف أماً وبنتاً وأختاً و زوجة, ألم يقل رسولنا الصادق محمد صلي الله عليه وسلم :
" المرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها " .
وأعتقد أن أعداءنا الصهاينة, غاظهم ما نالته المرأة الفلسطينية المسلمة من كرامة وعزة, في وطنها فلسطين, فتآمروا عليها مع قوي الشر في العالم , فعيشوها بعد إرادة الله و قضاءه حياة قاسية وصعبة بعد أن اقتلعوها من وطنها وأرضها وديارها التي عاشت فيها , فقتلوا أبنائها وأخوتها وآبائها, وهدموا بيتها وخلعوا أشجارها, ولم يسلم من آذاهم أحد ..

ولكن رغم كل هذه الآلام والمصاعب التي حلت بنا وبشعبنا الفلسطيني علي مدار سنين النكبة بقيت عين المرأة الفلسطينية أم وأبنه وأخت وزوجة علي وطنها أملاً في يوم آت يتحقق فيه حلمها الذي لم يفارقها يوماً بالعودة إلي فلسطين أرض الآباء والأجداد .

وستبقي المرأة الفلسطينية حامية وحاضنة لأبناء شعبها الفلسطيني رغم أنف أعداءها أعداء الإنسانية, وسيرفع شبل وزهرة من أبنائها علم فلسطين الموحِدة الموحَدة فوق مآذن وكنائس وأسوار القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية بإذن الله . 

[4] تعليقات الزوار

[1] فداء عماد عطية يوسف الاغا | تحياتي لنساء العالم | 08-03-2010

[1] فداء عماد عطية يوسف الاغا

فىذكرى اليوم العالمى للمراة فى ذكرى العطاء وذكرى الزيتونة الصامدة فى ذكرى المربية الرائعة فى ذكرى من تحمل عناء ومشاق الحياة فى ذكرى اروع من ضربت مثالا المثابرة الحنونة الفاضلة فىذكرى الام المدرسة هذه سطورى التى تخط بها يدى اهديها الى كل ام واخت وابنة الى كل مراة حاربت من اجل ان تقدم ابنائها للحياة نافعين منتفعين لها الف تحية لك الف تحية لصانعة الرجال الف تحية لمكملة المجتمع الف تحية لنساء العالم الافاضل واخص بالتحية المراة الفلسطينيةو الف تحيةلامهات الاغوت الفاضلات والف تحية للاستاذ\\ محمد سالم

[2] محمد حيدر جلال الاغا | الثامن من آذار اليوم العالمي للمرأة .. إحياء الحقيقة | 08-03-2010

[2] محمد حيدر جلال الاغا

{بسم الله الرحمن الرحيم} اليوم العالمي للمرأة , فالإنسان الأنثى مالكة أسرار الحياة ودوائر الزمن من أصغرها اللحظة حتى أعظمها الدهر آن لها التحرر من مسمى \' المرأة \' السائد , فهذا المصطلح لا يليق بها إلا إذا أعيد تشكيل وعي الناس بأن \' المرء \' مذكره , فللذكورة سلطة تمرر حيلها وتحريفاتها على اللغة أفقدتنا نصيبا من التفكر .إذا اجزنا \' اليوم العالمي للمرأة \' فهذا يعني أننا مازلنا نتعامل مع الإنسان الأنثى كصاحب مهنة فيصير \' يوم المرأة العالمي \' الثامن من آذار زميلا في التقويم ( الأجندة ) لليوم العالمي للعمال الأول من أيار !! وهكذا تصبح القضايا الجوهرية في الحياة مجرد مناسبة سارة عندهن , ولطم عندهم , ولكن ليس بالإجماع .إذا أردنا الحرية لأمة الإنسان فيجب تحرير ما يميزه عن أمم الكون غير المفكرة , غير الناطقة بمثل أبجديتنا , تحرير قلعة عقله , وحصون ثقافته , وخنادق مفاهيمه من احتلال واستبداد واستكبار النوع والجنس . فالإنسان هو الإنسان ذكرا كان أو أنثى ومن يقول غير ذلك فانه ارتضى ذلا واستعبادا للشهوة والرغبة وسلطانهما الظالم الذي لن يدوم أبدا .الإنسان الأنثى وجه الحياة , لا نعرف ولا يهم أن نعرف إن كانت هي وجهها الأول أم وجهها الآخر , كما لا نعرف إن كان هو وجهها الأول أو وجهها الآخر , فالتقديم وترتيب الأولوية شطر للإنسان وخرق لوحدة أقدس مخلوق في الكون , فالإنسان أنثى وذكر , وما إنشاء حواجز التمييز والتفضيل , ودعمها \' بباطون \' الواجبات والخصائص والنقائص وغيرها من بدع الضلوع والعقول الناقصة فإنها ليست أكثر من نبت مر علقم سام في حديقة الشيطان حتى وان بدا للبعض زينة .إما أن يكون لها كل اليوم , وكل السنة أو لا يكون , فالدارج أن الذكر لا يتذكرها إلا في النصف المعتم من اليوم , بعد غياب الشمس , !! وفي أحسن الأحوال يمرر لها يوما واحدا من كل سني عمرها لتظن أنها ملكة , لكن المسكينة لا تعلم أنه يستكمل امتحان رجولته على صفحة بيضاء ناصعة نقية !. \' فالسيد\' محتكر الأيام والسنين لا يعلم أنها مسطحة كخربشة الغوريلا على الأوراق , وأنه مهما قدس من معانيها فانه لن ينال جنة على الأرض ولا تلك التي في عالم السماء إلا إذا عاش بقلبها , وفكر بعقلها عمله مع عملها , وأبدع لأجلها , وقدس روحها وحياتها .لا أحب الأيام للذكرى , فهذه تأتي وتنصرف , أما الأيام الفكرة فإنها باقية مادام الإنسان معمرا في الأرض وبالغا أبراج السماء , فخير إحياء للفكرة أن نسقيها من نبع وعينا كل يوم ,فربما يكون لدينا ذات يوم على الأرض جنة يعيش فيما آدم وحواء لا يغويهما ابليس , فالخلد أن نحيي الحقيقة الكامنة فينا أبدا , فأصل الكلمة \' الإنسان ........<>

[3] ترنيم صلاح عطية الآغا | صحيح أن المرأة خلقت من ضلع الرجل .. ولكن الرجل كله خلق مناااا | 09-03-2010

[3] ترنيم صلاح عطية الآغا

تحياتي لنساء العالم .. ولكن لماذا هنالك يوم للاحتفال بالمرأة ؟؟ سؤال يدور في ذهني وهو ماذا تريد المرأة ؟؟ ينرفزني من يمشون ويصرخون بحقوق المرأة وأيام المرأة !!! حتى في غزة المرأة تتعلم وتعمل !!! وتختار شريك الحياة !!! فكيف في باقي امم العالم؟؟؟ قد لا تختار في اليمن مثلا او السعودية ولكن هذا على حسب المجتمع ... الحمد لله نحن في مجتمعات عندها مخ شوي وهذا بالاغلب ولست اتحدث عن الاقلية .. كل الايام ايامنا وليس يوم 8-3 بس .. اشعر ان حقوقنا باتت اكبر من حقوق الرجال المساكين !! اغلب الرجال يؤمنون باحقية المرأة بالتعليم والعمل واختيار شريك الحياة .. وماذا بعد؟؟!! ان كان هناك من يعارضون احد هذه الامور فانا لا اتحدث عنهم هنا لانو ببساطة لا اتحدث عن من لهم امراض في عقولهم !! .. ولكن .. اقول شكرا للنساء اللاتي كانوا السبب في ان تكتمل حقوق المرأة الأساسية التي سنها الاسلام لنا منذ البداية ولكن عادات الانسان وما تسمى بالتقاليد هي السبب في اختفاء هذه الحقوق لفترة ثم ظهورها وشيوعها في مجتماعتنا مؤخراَ .. نحن لا نعيش في عالم ذكوري !! وبكفي نحكي بحقوق المرأة .. لانه ماذا تريد المراة؟؟ مجتمعنا الفلسطيني يجعل الرجل في المقام الأول وهذا عادي لانو الرجال قوامون على النساء .. بمجتمعات اخرى كاليمن مثلا هناك يلزمهم يوم للمراة وحقوق للمرأة .. نحن لسنا بحاجة ليوم لنا .. نحن نتعلم ونعمل ونختار شريك الحياة وماذا بعد؟ نحن نطمح ونمارس امورنا بالحياة بحرية مقننة بحسب الدين اولا والعادات والتقاليد ثانيا .. وماذا بعد؟ ان كان هناك من لا يؤمن بهذه الحقوق فنحن نقول له .. نحن لا نريد المساواة .. نحن نريد ان نكون شخص فاعل وله اهمية ودور بالحياة والمجتمع بالنهاية الرجل رجل والمرأة مرأة .. برأيي باختصار ... أن يوم المرأة وحقوق المرأة المفروض أن تكون عند الغرب .. لانهم كانوا ومازالو ينظرون للمرأة على انها سلعة !! ومجرد منظر للفرجة عليه .. ان كانت الوحدة بشعة وسمينة لا توظف ولا تقبل بمكان ولا تعيش حياة طبيعية بين الناس !! الى الآن في اوروبا مازالت قضية المساواة بين راتب الرجل والمرأة تأخذ حيزاً كبيراً وممكن ان تبحثوا في هذا المووضوع .. من جديد قرأت عنو !! من متى الرجل ياخد راتب اكبر من راتب المرأة وهم بنفس المسمى الوظيفي في عالمنا العربي؟ من اسبوع كان هناك مؤتمر قيادات المرأة المعاصرة وما بعرف شو في جامعتي وهوا مؤتمر شرق اوسطي معروف وتحاضر فيه اجنبيات كل وحدة فيهم لابسة طقم رجالي وتقف على المنصة وتتكلم عن حقوق المرأة وكانهم جايين ينتشلوونا من الظلام والظلم والاضطهاد الي احنا فيه !!! وكاننا عايشين في الجاهلية وهم غير مدركين انا ديننا اعطانا حقوقنا التي هم الى الان يموتون لاجلها ! باختصار يوم المرأة عليهم أن يجعلوه عالمي بحدود بدون ان يأتي على حدود الوطن العربي .. لانهم يطالبون فيه بما لا بتناسب معنا حتى .. ولمن ينظر للمرأة بدونية .. اقول له .. ان كنت ايها الرجل تقول ان المرأة خلقت من ضلعك .. فكلك على بعضك خلقت من المرأة .. :) تحياتي

[4] آيـــــة سميـــر جميـــــل الأغـــا | تحية وإجلال | 10-03-2010

[4] آيـــــة سميـــر جميـــــل الأغـــا

بداية لا بد لي في يوم المرأة العالمي، أن أبعث ببطاقة تقدير وإكبار للمرأة العربية بعامة في كل الجغرافيا العربية احتراما لدورها المقدس، باعتبارها قلب المجتمع العربي النابض في كل الإتجاهات. وهنا فإنني أخص المرأة الفلسطينية بتحية إكبار وإجلال لكفاحها وصمودها وتضحياتها المستدامة، وهي تتصدى لأعتى التحديات الإحتلالية وأشرسها. أحييها أما، زوجة، أختا، بنتا، ربة بيت، عاملة، طالبة علم، أسيرة في معتقلات الإحتلال. وأدعو الله أن يتغمدها برحمته الواسعة شهيدة مأواها جنة الرضوان.

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك