النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / ملك نوران- بقلم عمر عودة أبو رامي

ملك نوران- بقلم عمر عودة أبو رامي

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين

 ملك نوران

الحمدلله لمن خاف مقامه جنتان، وأشهد أن لا اله الا الله رفع السماء، ووضع الميزان، والصلاة والسلام على على من توج الله به رسالة الأديان أما بعد:

فها هو القلم يهمس في أذني لأتابع تطوير وظيفته في ملاحقة الكشف عن تاريخنا المحلي وفق المعطيات والمعلومات المروية، أما المعنى اللغوي لكلمة ملك هو من لا يحتاج لأحد ولكن يحتاجه كل أحد أما اللقب "ملك نوران" فهو لقب أجمع عليه البدو والحضران في قرية نوران الكائنة في جنوب النقب شرق مدينة خان يونس حيث أطلقوه على الحاج/ محمد حمدان اسعيد الأغا رحمه الله .

يقصدون بهذا اللقب أنه صاحب مكانة مرموقة وكلمة مسموعة وبصمات على الأرض، نعم لأنه يمثل آل حمدان في منطقة نوران لأن اقامته هناك كانت شبه دائمة، حيث كان قائما على العناية بمساحة أراضي زراعية تتعدى ألاف  الدونمات يملكها آل حمدان ،وهناك قام بواجبه خير قيام نحو الأرض فلاحة وزراعة ومحافظة ونحو الجيران معاشرة ومعاملة وحسن جوار، وكان يمتاز بالمشاركة الفعلية مع عشائر الترابين هناك، وكأنه واحد منهم فذاع صيته وارتفع شأن اسمه في أوساطهم لدرجة انه كان يحل مشاكلهم حلا عرفيا يتناسب مع البيئة ولذلك كانوا يحتكمون عنده.

كان بارعا في بعد النظر والتعاطي مع المشاكل التي تعرض اليها مع بعض المجاورين قال له أحدهم ذات مرة "انت يا حاج محمد هنا تحت ظل سيوفنا" فأجابه الحاج محمد "انا هنا تحت ظل ربي" فكان جوابه الجريء يدل على شخصية قوية واثقة بنفسها متوكلة على ربها. وذات مرة اقتطع بعض الجيران أكثر من  متر على طول حدود أرضه، فماذا كان رد الفعل عنده؟  كان رد الفعل انه ضاعف في مشاركته الايجابية لهم بسعة صدر لا يترك مجالستهم لحظة بل كان يقوم بواجب الضيوف واكرامهم بأخذ دور له في الضيافة وكأنه واحد منهم، واستمر في مشاركتهم في أفراحهم وأحزانهم دون أن يتعرض لذكر تجاوزهم على حدود الأرض، وهنا أحس هؤلاء الجيران بأصالته وصدق انتمائه وتفانيه في اوساطهم، فما كان منهم الا أعادوا الحق الى نصابه بكل هدوء ثم نزلوا عنده وقبلوا رأسه وأخذوه بالأحضان، بعد ذلك لمع اسمه هناك وأطلقوا عليه لقب "ملك نوران" فقد ملك قلوبهم أما دوره في ربعه وعائلته فقد كان يأتي من نوران للإطلاع على أحوال آل حمدان وباقي آل الأغا وللإشراف على النواحي الزراعية في السطر والبحر وقاع القرين، حيث أن شخصيته غطت ما هو مطلوب في السطر والبحر وقاع القرين ونوران، ناهيك عن تحركاته في المجتمع المحلي، ومعالجاته لما يعرض من مشاكل عائلية. هذا الى أنه فتح بيته للضيوف بشتى فئاتهم ولا سيما ضيوف البادية الذين كانوا يتنقلون من مكان الى آخر.
كان رقما نادرا في شخصيته حيث كان رجلا في مواقف المواجهة وكان حكيما في مواقف المخاصمة حتى يحولها الى مواكب مصالحة. شخصيته كانت محبوبة يميل عليها طابع الطيبة والوجه الحسن وقديما قالوا "الوجه الحسن خير توصية يحملها صاحبها" وكذلك أجمع الناس وكانوا يتفاءلون بسماع اسمه، ولذلك كان نموذجاَ صادقاَ للرجل المطلوب في مرحلته التي كانت في حاجة الى هذه النوعية من الرجال، شارك عائلته وباقي العائلات في شتى المناسبات، له باع طويل في صد التعديات التي كانت تتعرض لها العائلة من القريب والبعيد، تصدى للمشكلات الكبيرة بحنكة وتدبير وذكاء لا يعدله نظير ولا يهدأ له بال إلا اذا عادت المياه الى مجاريها .
كان صادق الانتماء لعائلته ويحمل همومها ويقدر مسئوليته ازاء متطلبات الموقف تقديرا متوازنا .
له صولات وجولات في رفع شأن العائلة وفرض هيبتها على المستوى الذي يعزز مكانتها احتراما وتقديرا.
كان متواصلا في علاقاته الإجتماعية مع أرحامه وجيرانه فكان له القبول عندهم.
عاش متواضعا تواضع الواثقين بأنفسهم"يأخذ بيد الفقير والضعيف" فيرفع من شأنهم ويعلي رايتهم.
كان مشهورا بقضاء الحاجات وتفريج الكربات والنجدة في الملمات.
ربى أبناءه على الفضيلة وحسن المعاشرة بالاضافة الى اهتمامه بالناحية العلمية فقد أرسلهم الى المدارس وهم:

1- الحاج/ نايف محمد رحمه الله
2- الحاج/ رمضان محمد رحمه الله
3- الحاج/ عبدالله محمد رحمه الله
4- الشيخ/ عبدالجواد محمد رحمه الله
5- الحاج/ عثمان محمد رحمه الله
6- المستشار/ رضوان محمد حفظه الله
7- الحاج/ عبدالحميد محمد رحمه الله
8- الحاج/ سلمان محمد حفظه الله
9- الأستاذ/ حمدان محمد رحمه الله

وقد برز من أبناءه الأستاذ المستشار رضوان محمد حيث وصل الى منصب قاضي القضاة على مستوى الوطن كما برز معه شقيقه الأستاذ/ رمضان محمد رحمه الله حيث عمل في حقل التربية والتعليم مدرسا مربيا للأجيال وانجب للأمة ذرية متعلمة تعليما عاليا وهم :


1- أ. فتحي رمضان مسئول العلاقات العامة بدائرة الإفتاء
2- أ. فخري رمضان "موظف بالسلطة"
3- أ. عبدالفتاح رمضان مدير عيادة البريج وفائز بلقب "كبير الأطباء"
4- أ. د. عبد المعطي رمضان استاذ بالجامعة الاسلامية
5- أ.د. محمد رمضان وزير الزراعة والآثار
6- أ.د. صلاح رمضان مؤسس قسم الهندسة الصناعية بالجامعة الاسلامية
7- أ. كمال رمضان مدير البنك الوطني الاسلامي
8- أ. ممتاز رمضان مدير المنح بالتربية والتعليم

  و من أحفاده لابنه عثمان محمد رحمه الله:


1- أ. هشام عثمان/ موظف بالاتصالات
2- أ. عصام عثمان/ موظف بالنيابة
3- أ. بسام عثمان/ موظف بالخليج
4- أ. حسام عثمان/ موظف بالخليج
5- أ. محمد عثمان/ موظف بالخليج

 أما من أحفاده لابنه / عبدالله محمد رحمه الله:


1- حسين عبدالله موظف بالبلدية
2- إحسان عبدالله / رجل أعمال بالخليج
3- نبيل عبدالله / رجل أعمال

 أما من أحفاده لإبنه /الشيخ عبدالجواد رحمه الله:


1-عبد المجيد/ رجل أعمال بالخليج
2-عبد المنعم/ رجل أعمال
3- عز الدين  / رجل أعمال
4– عبدالعزيز/ رجل أعمال

أما من أحفاده لإبنه عبدالحميد محمد رحمه:


1-محمد عبدالحميد / موظف بلدية
2-حمد عبد الحميد/ موظف زراعة
3-قنديل عبدالحميد/ طالب جامعي

أما من أحفاده لإبنه/ نايف رحمه الله:


1- أحمد نايف / رجل أعمال
2- محمود نايف/ موظف بالسلطة
3- حمدان نايف / موظف بوزارة الأوقاف
4- بسام نايف

اما أحفاده من ابنه نايف رحمه الله وهم أبناء حفيده محمد نايف رحمه الله:


1- عاهد محمد/ موظف بالسلطة
2- نايف محمد/ طالب بكلية الهندسة
3- خليل محمد/ طالب بالصحافة والاعلام

أما من أحفاده لإبنه سلمان محمد حفظه الله:


1- أحمد سلمان/ موظف بالسلطة
2- د. محمد حسان سلمان / محاضر بجامعة تونس
3- محمود سلمان/ موظف بالزراعة
4- ياسين سلمان/ موظف بالزراعة

وفي يوم حزين هو 15/12/1967 انتقل ملك نوران الى جوار ربه تحت أطباق الثرى مخلفا وراءه ذرية صالحة هي صدقة جارية له كما خلف رصيدا هائلا من محبة الناس له تدعو له وتترحم عليه، كما ترك فراغا في نوران ليس لأي ملك فيه مكان سوى الملك الواحد الديان انا لله وانا ايه رجعون




المصدر: أ. نبيل خالد الأغا


خبر وفاة الحاج محمد حمدان الأغا
جريدة الأهرام 18/1/1968م
فقيد آل الأغا بخان يونس انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج محمد الأغا عميد عائلة الأغا والد رضوان رئيس المحكمة المركزية وعم الشيخ كمال القاضي الشرعي والشيخ زكريا خطيب المسجد الكبير وطاهرعضو البلدية وعصام ناظر المدرسة الثانوية والمهندس فؤاد والدكتور هاشم بالكويت وخال عيسى المفتش بالتعليم وجد أحمد بالشؤون العامة وابن عم عيد عمدة خان يونس وحلمي نائب رئيس البلدية "سابقا" والشيخ فهمي الواعظ والدكتور أمين والدكتور حيدر بالكويت وسيقام المأتم الليلة بمنيل الروضة 8 شارع البرقوقي.

[4] تعليقات الزوار

[1] هيا عدنان كامل الأغا | وَنٍعْمَ الرجال | 18-01-2012

[1] هيا عدنان كامل الأغا

بسم الله الرحمن الرحيم ... كم كنتُ سعيدة وأنا أقرأ سطوراً من حياة ملك نُوران، ذلك الرجل الكريم الشهم ذو النفس الأبية والروح العالية .. وكم أنا سعيدة بانتمائي لهذه العائلة الرائعـة التّـي يُتحفنا رجالها كل يوم بشيء جديدٍ لم نعلمه من قبل .. العم الفاضل أبا رامي، كعادتك دائمـاً تكشف لنا عن الكنوز المخبوءة في أعماق هذه العائلة .. من كلّ حدب وصوب تأبـى إلّا أن تُعلمنا عن كل جديد وتتحفنا بكل ما هو مميز... لا حرمنا الله منك أستاذي الفاضل :)

[2] نايف محمد نايف الأغا | أولئك آبائي | 18-01-2012

[2] نايف محمد نايف الأغا

الخال القدير "أبو رامي" لا شك أن إزاحتكم الستار عن بعض من الدرر المكنونة والكامنة _في آن معا_إنما ينبع من تراكم تجاربكم في الحياة ومخالطتكم لهؤلاء العظماء وكذا ثقافتكم المجتمعية الموسوعية , الأمر الذي عمق إيمانكم بضرورة أن يوفًى هؤلاء حقهم وذلكم بأن تتعرف الأجيال إلى ميراثها من الرجال الرجال الذين أفشلوا كل محاولات "جرير" في أن يأتي بمثلهم, وأعتقد أن المرحلة القادمة ستكون زاخرة بمثل هذه المواضيع لأن المؤرًخ لهم ليسوا بالأناس العاديين والمؤرخ كذلك . وأنت هنا عندما تكتب لجدك وجدي "الملك" فإنك تكتب للحكمة, تكتب للتقوى والتواضع, تكتب للعزة , تكتب للحنكة السياسية, تكتب للكرم, ببساطة تكتب عن "أغويٍ". وما أخلًنا في هذه الأيام إلى تلمس خطوات رجل مثله, إلى تبني أفكاره التصالحية, إلى طموحاته السامية, الى نفسه الطويل إلى صبره اللا محدود. إن حسب الحاج محمد أنه ترك من خلفه ذرية صالحة انتشرت في الأرض تبث العلم وتقيم الحق وتداوي الجراح وتصلح الأرض وتعزز دعائم دين الله عز وجل_وكذا ذراري القوم_ وتسعى في الخير كل الخير . والشكر والدعاء لك بمديد العمر أيها الخال القدير يا سليل "الملك" أيها العظيم, نعم عظيم لأن العظام لا يكتب عنهم إلا عظيم.

[3] ياسر محمد عودة الأغا | تحية لملك الأغوات لما كتبه عن ملك نوران | 20-01-2012

[3] ياسر محمد عودة الأغا

آنَّ الأوَان... لِنشكُرَ مَلِكُنا أروَع إنسان.. عَمنا أبو رامي الذِّي كَتَبَ عن مَلك نوران... فهذه الصَّفحة أصْبَحَت تُحفة بِكما أنتُما الإثنان ... أبو رامي ومحمد حِمدان... سَلِمَ قلمكَ واللسان... الذَّان كان للإبداع عِنْوان ... كَتَبْتَ كأنه عقد لؤلؤ ومُرْجان... فاليوم موضوعك كان ذو شان.. عَرَفْنا رِجال عائلتنا الزَّمان... وَكَم نَتَشَوَّق لِمعرفة المزيد منهم فرحمهم الله واسكنهم الجنان

[4] شاهيناز عبد الكريم مطر الاغا | نزف قلمك فنزفت عينى | 25-01-2012

[4] شاهيناز عبد الكريم مطر الاغا

جهد مبارك اخينا ابو رامي .. لحظة أن وقعت عينى على كلمة : نوران : وكأن روح جدتي حامت حولي .. فدوما كانت رحمها الله .. تضرب لنا المثل في السفر البعيد بنوران .. تلك الرائعة .. التى شكلت جزء كبير من حياتى .. اعتنقت الكثير الكثير منها .. كيف لا وهى ابنة من تفضلت بالحديث عنه .. ربي اجعل مأواها الجنة هى وجميع اموات المسلمين .. وثبتنا وارزقنا ان نكوووون كما كاااانو ..

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك