نشاط

د. محمود الهباش يلتقي مع الرئيس السريلانكي و رئيس جمهورية المالديف

أكد الرئيس السريلانكي ماهيندا راجباكسه أن بلاده ستواصل دعم حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته في جميع المحافل الدولية بما في ذلك في الأمم المتحدة ومختلف المنظمات الدولية .

وشدد الرئيس راجباكسه لدى استقباله وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، بحضور سفير فلسطين لدى سريلانكا والمالديف أنـور الآغـا، والوفد المرافق، على عمق العلاقة بين الشعبين وأنه على استعداد لتلبية دعوة الرئيس محمود عباس لزيارة فلسطين في أقرب وقت ممكن .

وعبر عن تقديره العميق لمواقف الرئيس عباس والتزامه الصادق تجاه شعبه وقضيته على مر السنين خاصة بعد جهوده برفع مكانتها في الهيئات الدولية.

بدوره، أطلع الهباش، الرئيس راجباكسه على تطورات الأوضاع في فلسطين والإجراءات الإسرائيلية التعسفية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية والأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، إضافة إلى البناء والتوسع الاستيطاني في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وأضاف أن المرحلة الآن تستدعي مواصلة العمل الجاد لتحقيق حقنا في الحرية والاستقلال والإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين الفلســـطينيين في الســــجون الإسرائيلية وذلك لن يتحقق إلا بمساعدة الدول الشقيقة و الصديقة .

كما بحث الوزير الهباش مع رئيس وزراء سريلانكا جايا راتنا، آلية تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين، وذلك خلال زيارة رسمية يقوم بها على رأس وفد من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بحضور سفير دولة فلسطين في سريلانكا أنــور الأغــا.

وأكد الهباش خلال اللقاء عمق العلاقة الفلسطينية السريلانكية وموقفها الداعم للقضية الفلسطينية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأطلع الهباش رئيس الوزراء على آخر المستجدات والتطورات على الساحة الفلسطينية، والاعتداءات الإسرائيلية على القدس والمقدسات وما تسببه من معاناة لأهالي القدس، مؤكدا ضرورة الدعم العربي والإسلامي والعالمي للمدينة المقدسة، باعتبار أن القضية الفلسطينية هي قضية مشتركة، وحماية القدس ومقدساتها مسؤولية جميع العرب والمسلمين.

ووجه الهباش دعوة لرئيس الوزراء لزيارة فلسطين باعتبار ذلك نصرة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وحقوقه المشروعة في أرضه ومقدساته، حيث أعرب عن قبوله للدعوة وترحيبه بالزيارة باعتبارها تأكيدا للحقوق العربية والإسلامية في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس.

من جانبه، أعرب جايا راتنا، عن أمله بتحسن الأوضاع الفلسطينية، مشيرا إلى أن بلاده على استعداد دائم ومتواصل لتقديم كل الدعم للمؤسسات الفلسطينية حتى تكون قادرة على القيام بواجباتها، مؤكدا ضرورة التعاون والتواصل ما بين البلدين.

وأشاد رئيس الوزراء بالإنجازات التي حققتها فلسطين على المستوى الدولي وذلك بحصولها على عضو مراقب في الأمم المتحدة، ورفضه لكل الإجراءات التعسفية التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي للمقدسات معربا عن استعداده لتقديم كل ما يمكنه إلى وزارة الأوقاف الفلسطينية ودعم البرامج التي تقوم بتنفيذها.

وعلى هامش الزيارة قام الهباش والوفد المرافق له بزيارة مسجد الشهيد ياسر عرفات في سريلانكا، الذي شيد على نفقة دولة فلسطين، تخليدا لذكرى الرئيس الراحل ياسر عرفات وتعزيزا للعلاقات الأخوية بين البلدين، بالإضافة إلى زيارة مسجد الأبرار الذي يعد المسجد الأول الذي أقيم قبل أكثر من ألف عام في سيرلانكا

و كان  د. محمود الهباش قد إلتقى في وقت سابق مع رئيس جمهورية المالديف د. محمد وحيد حسن مانك، و ذلك في القصر الجمهوري بالعاصمة المالديفية ماليه، حيث أطلعه على مجمل الأوضاع على الساحة الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس، التي تتواصل فيها الإعتداءات الإسرائيلية بصورة يومية.

و قد  أكد رئيس جمهورية  المالديف على أهمية تنسيق المواقف في مواجهة الأخطار التي تحيط بمدينة القدس وباقي الأرض الفلسطينية، و شدد على عمق العلاقة بين البلدين، وأن القضية الفلسطينية وعلى رأسها تحرير مدينة القدس بحاجة إلى خطوات عملية، مشيرا إلى أنه سيلبي دعوة الرئيس محمود عباس لزيارة فلسطين في القريب العاجل.

وهنأ الرئيس المالديفي شعبنا الفلسطيني على الانتصار الذي حققه في الأمم المتحدة من خلال منح فلسطين صفة دولة مراقب، معتبرا أن هذا الإنجاز جاء نتيجة صبر الشعب الفلسطيني وثباته وصــــــموده وحكمة الرئيس عباس.
و استعرض الوزير الهباش جهود القيادة الفلسطينية لتثبيت شعبنا الفلسطيني على أرضه ومساعيها لحشد كل التأييد المطلوب عربيا وإسلاميا وعالميا لتعزيز صموده، خاصة بعد أن أصبح مطمئنا بأن قيادته تسير به نحو القدس الشريف عاصمة دولتنا الفلسطينية.

وأشار إلى الصعوبات والعراقيل التي تضعها إسرائيل أمام تحقيق السلام والظروف الصعبة التي تمر بها القدس والمدن الفلسطينية بشكل عام من سياسة تهويد واقتلاع المواطنين وهدم البيوت وما يلاقيه المواطنون من صعوبة التواصل بين المدن والقرى، مؤكدا تمسك شعبنا بأرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية تحت كل الظروف.

وشدد الهباش على أهمية الدعوة التي أطلقها الرئيس محمود عباس للعرب والمسلمين لزيارة القدس، باعتبار ذلك فضيلة دينية وضرورة سياسية لحماية المدينة المقدسة من أخطار التهويد، ولدعم الصمود الفلسطيني فيها، مؤكدا أهمية الدعم العربي والإسلامي للمدينة المقدسة باعتبار أن القضية الفلسطينية قضية مشتركة، وحماية القدس ومقدساتها مسؤولية جميع العرب والمسلمين في العالم .

حضر اللقاء، سفير دولة فلسطين لدى سريلانكا و المالديف د.  أنــور الأغــا، ومدير عام المساجد معتصم دقه، والشيخ تيسر الرجبي

الرئيس السريلانكي ماهيندا راجباكسه، د. محمود الهباش، د. أنور الأغا

د. أنور الأغا، رئيس سيريلانكا راجباكسه، د. محمود الهباش











د. محمود الهباش


 الهباش و الوفد المرافق مع الرئيس المالديفي مجمد وحيد حسن مانك


مستشار الرئيس المالديفي، وزير الشؤون الإسلامية في جمهورية المالديف الشيخ محمد شاهيم
الرئيس المالديفي،د. الهباش، د. أنور الأغا، الشيخ تيسير الرجبي مدير عام تحفيظ القرآن الكريم بالوزارة
معتصم دقة مدير عام المساجد بالوزارة

الرئيس المالديفي، د. الهباش


أثناء الدعاء


الحاج إمتياز باكير ماركر وزير الإعلام سابقاً صورة مسجد الشهيد ياسر عرفات للدكتور الهباش


صورة مع التلاميذ

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور أنور حمتو قاسم محمد قاسم الأغا

اظهر المزيد