مقالات

رسالة عزاء بوفاة الشيخ والأستاذ والمربي الفاضل الأستاذ عمر الأغا - كتب أ. ياسين طاهر

رسالة عزاء بوفاة الشيخ والأستاذ والمربي الفاضل الأستاذ عمر عودة الأغا أبو رامي فقيد فلسطين عامة وخان يونس خاصة.......  


 - كتب أ. ياسين طاهر

 بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين. في هذا اليوم الحزين غيب الموت أستاذنا شيخنا ومعلمنا ومربي الأجيال الأستاذ عمر عودة الأغا أبو رامي رحمه الله رحمة واسعة. وكم هي قاسية لحظات الفراق والوداع. وكم نشعر بالحزن وقاحة الخسارة بفقد شيخ عظيم قل نظيره ؛ وكنا نتمنى أن يمد الله في عمره ويمتعنا بعبقريته الفذة والنادرة. فقد كان رحمه الله علما علامة في الأنساب؛ فلا تذكر أمامه اسم شخص في خان يونس كلها الا وياتيك باسمه ونسبه حتى الجد السابع؛ فسبحان من رفع قدره ووهبه هذه الميزة العظيمة .

عرفنا أستاذنا شيخنا معلما هادئا متسامحا ؛ راضيا ؛ قنوعا؛ ملتزما بانسانيته كما هو ملتزم بدينه وواجباته الدينية والوطنية والاجتماعية. رحمك الله شيخنا؛ ورفع قدرك في الآخرة كما رفع قدرك في الدنيا. فالرجال الصادقون الاوفياء لا يموتون يبقون احياء في ضمير الأمة وتاربخها.

سأظل جهدك المبذولا.........  يا من غرست مبادءا واصولا.

  أسمك ما حييت كقدوة..... بك يحتذي جيلا تعاقب جيلا .

  طالب قد كنت صنع مجده .... من كدح عمرك تبتغيه جليلا .

  قايد كم صانع كم منتج .... صنعوا بفضلك امة وقبيلا.

  ياعمر المعلم بفضلك..... امتلأت النفوس هداية وتهليلا.

 اسمك في القلوب على المدى ..... نغما يردد بكرة واصيلا.

 سيدي ليس تملقا....... هذا القريض وما صنعت جميلا .

والحق أذكر فضلكم....... فهذا حقكم واقوم لكم نوفك التبجيلا.

من خير من عاشرتهم  ..... ما كنت يوما بالرجال جهولا

 الله لكم جنات عدن .... حسن مستقر من كان بربه مشغولا.

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين.

       قم للمعلم وفه التبجيلا.  ٠٠٠٠٠ كاد المعلم أن يكون رسولا .  

  في هذا اليوم الحزين تقف فلسطين كلها تقديرا وتبجيلا لشيخ جليل وأستاذ جيل ومربي فاضل نادرا ما يتكرر الا أن يشاء الله. فهو رحمه الله أوحد زمانه في الإخلاص والصدق والأدب. كان ادبيا المعيا؛ وشيخا فقيها؛ وآية في علم الأنساب. كان رحمه الله جم التواضع واضح البيان فصيح اللسان. احبه كل من عرفه واذا اقتربت منه ازددت له حبا واحتراما . فعلى مثله فلتبك البواكي؛ وامثاله فليمدح المادحون؛ ومهما مدحناه فلن نوفه حقه ؛ أنا لفراقه لمحزونون  وانا لله وإنا إليه راجعون؛ البقاء لله وحده؛ وعزاؤنا إلى كل تلامذته وأبناءه ومحبيه. سلام عليك في الأولين والآخرين؛ والصلاة والسلام على نبي الأولين والآخرين؛ والحمد لله رب العالمين.

 

اللَّهُمَّ، اغْفِرْ له وَارْحَمْهُ، وَاعْفُ عنْه وَعَافِهِ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَقِهِ فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ).[١] (اللَّهمَّ اغْفِرْ لحيِّنا وميِّتِنا وشاهدنا وغائِبنا وصَغيرنا وَكبيرنا وذَكرِنا وأُنثانا اللَّهمَّ مَنْ أحييتَه مِنَّا فأحيِه علَى الإسلامِ ومن تَوَفَّيتَه مِنَّا فتَوفَّهُ علَى الإيمانِ اللَّهمَّ لا تحرمنا أجرَه ولا تُضلَّنا بعدَه).[٢] (استغفِروا لأخيكُم ، وسَلوا لَهُ التَّثبيتَ ، فإنَّهُ الآنَ يُسأَلُ).[٣] (اللَّهمَّ إنَّ فلانَ بنَ فلانٍ في ذِمَّتِك وحبلِ جِوارِك فَقِهِ من فتنةِ القبرِ وعذابِ النَّارِ وأنتَ أهلُ الوفاءِ والحقِّ فاغفر لَه وارحمهُ إنَّكَ أنتَ الغفورُ الرَّحيمُ).[٤] (اللهم أنت ربها، وأنت خلقتها، وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها، وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئنا شفعاء فاغفر له).[٥]

 

اضغط هنا للتعرف على المرحوم أ. عمر عودة إسعيد الأغا

اظهر المزيد