مقالات

للذين رحلوا إلى الدار الآخرة


للذين رحلوا إلى الدار الآخرة



" بصمت وحزن ، يرحل الأحبة من بيننا ، فكيف بالذين عاشوا بيننا زمناً طويلاً ، عشنا معهم طفولتنا وصبانا ، لهونا وجدنا ، كنّا نرقبهم وهم يسيرون من بين الشجر الأخضر كلَّ " عصرية " يرسمون لهذه الأرض ، حدود التجذر في المكان والزمان "

***



آلمني خبر رحيلك أيها العم الطيب ، دارت في رأسي كل الذكريات والمواقف التي مرت بنا ، كنت أتخيل دوماً ان الكبار كذاكرة التاريخ لاينتهون ، وأن الكبار يبقون حتى وإن كانوا على عكازاتهم ، أو على كراسيهم المتحركة !!

وصلتني ثلاث رسائل قصيرة ، كلها مكتوبة بالحزن والفقد " عمو أبو حسين في ذمة الله " ، توقف قلبي عن النبض ، لاحول ولا قوة إلا بالله وإننا لله وإنا إليه راجعون ، بدأت ذاكرتي الممتلئة شوقاً تنتفض ، وتنفض بعض الغبار لتسرح في تلك الأيام اليانعة ، حينما كنت في الثانوية العامة ، أدرس تحت بيارة البرتقال ، كنت أجدك تجلس هناك على تلك العتبة المقدسة _ تحت بيت عمو أبو عبد الله _ و التي لم تتركها حتى آخر يومٍ رأيتك فيه !!

كنتُ آتي بكتبي وملازمي وأقلامي ، وأجلس إلى جوارك ، نتحدث في كل شيء ، تارة أقرأ عليك ما درست ، وتارة أخرى تملأني حباً وأنت تسرد لي ذكريات الماضي ، وأيام الشباب ، كنت سعيدة جداً وأنا إلى جوارك ، فكنت كالأب وكالجد اللذان فقدتهما برحمة من الله !!

ذات يوم حملت معي كاميراتي الصغيرة وذهبت إلى ذلك المكان المعتاد ، أخذت صوراً ولقطات كثيرة لفقيدنا الغالي ، كانت الصورة تشرق بابتسامته ، كما كان صاحب صوت عذب ، يطربني ببعض الألحان القديمة ، فتخرج منه بعفوية شديدة ، كنت أعشق هذه التلقائية وتعانق الأجيال ، أجل فكنّا جيلين متباعدين ، تفصل بيننا سنوات كثر ، لكننا كنّا نتابع بشغف أخبار الحاضر والماضي ، كما أن العم أبا حسين كان مواكباً للتطور وحركة الحداثة ، فقد كان يعرف أخبار العالم بدقة ، والتحليلات السياسية وآخر الأخبار،

ثم ينزل الظلام ويحل المغيب ليقطع علينا تلك الجلسة الرائعة التي تعلمت منه فيها الكثير!!



كل هذا دار في خلدي حينما وصلتني رسالة تعلمني بوفاته ، كلنا نسلم للقدر ، لكن الحنين دائماً يسافر بنا عبر الزمان والمكان ، لنتعانق مع الومضة فنصنع منها جيلاً من الذكريات !! فهل ياترى حينما أعود ، وأرى تلك العتبة بدون صاحبها ، لابد أن الصبر واليقين سيكون معنا ، بمدد وعون من الله .



رحم الله العم الغالي ، وأسكنه فسيح جناته ، وألهمنا الصبر والسلوان ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .



هبة محمد الأغا

الشارقة

22/2/2007

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. هبة محمد نايف محمد حمدان الأغا

اظهر المزيد