مقالات

الطريق الى الله ( الحلقة الرابعة )

 

الطريق الى الله
زكريا سلام الاغا
الحلقة الرابعة
 

الحمدلله رب العالمين ، والصلاة على طه الأمين عليه الصلاة والسلام وبعد ،

ستكون هنا كلمات مقتضبة نثير فيها بعض الأسئلة ، سنجاوب عليها خلال السلسلة الطيبة ...

هل من يموت الان مثل من يموت قبل الساعة بلحظات ؟
هل ينعدم للميت الزمان ؟ يعني هل الساعة عنده مثل عنا ؟
ما معنى القبر روضة او حفرة ؟
من مات بالجو واحترقت به الطائرة ؟ او غرق بالبحر ؟
اين قبره وكيف يبدأ حسابه ؟
هل يشعر الميت بنا ؟
ما حكم الذكرى السنوية للميت ؟
هل يشعر الميت بالخير او الشر الذي يصنعه اهله ؟
بماذا يشعر الصالح عند موته ؟
وبماذا يشعر الطالح ؟



ونستذكر قصصا ممن كتب لهم بسوء الخاتمة

احد النصابين يلقنونه الشهادتين عند موته ... قل له لا اله الا الله فقال " ثلاثة ونص اربعة ونص "

شخص أخر يلقنونه الشهادتين فيقول " إني أرى مقعدي من النار ... إني أرى مقعدي من النار "

وذلك الملحد ، الذي قال ان كان هناك إله فليتوفني بعد ساعة - فلم يتوفاه الله وأحدث بلبلة في نفوس ضعاف الايمان - فبعد ان وصل لبيته ، وذهب ليسغل يديه ووجهه استعدادا للأكل فإذا به يموت ملقيا على وجهه .. واذا بتقرير الطبيب الشرعي يقول أن سبب الوفاة أنه دخله أذنه ماء !!!
بمعنى آخر مات موتة الحمير ... لأن الحمار يموت عندما يدخل الماء أذنه ......


لذلك كان رسول الله يسأل الله دائما بحسن الخاتمة .... اللهم احسن خاتمتنا



وقفة طريفة : والله لا أقولها ...

على فراش موت الامام أحمد بن حنبل ، جاءه ابنه يلقنه الشهادتين ، يقول يا أبت قل لا إله إلا الله ، فينادي الامام : والله لا أقولها ... والله لا أقولها - ما الذي يحصل ؟؟ الامام ابن حنبل يقول ذلك -
ولكن بعد وقت وجيز يقول الإمام لابنه يا بنيّ لا تلح على الميت بتلقينه ، فإني قد عطشت ، وجاءني الشيطان بكأس ماء وقال لي قل كلمة الكفر واشرب هذا الكأس .. فقلت : والله لا أقولها ... والله لا أقولها

لذلك نتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، نجعله في قلوبنا اذا ما جاءها الشيطان يوما ليحيد بها عن طريق الله ، يقول حبيبنا المختار صلى الله عليه وسلم " إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها أو كما قال صلى الله عليه وسلم

حديث يحمل معانٍ مخيفة ، يعمل طوال عمره بعمل أهل الجنة ... ثم تجده يعمل عملا من أعمال أهل النار ... فيموت عليه ... ويبعث عليه ... فيكون من أهل النار ...
يا الله ما أطيب عفوك يا الله ...آخر تجده يعمل بعمل اهل النار ...فختم الله له بحسن الخاتمة ...بعمل أهل الجنة فيموت عليه ويبعث عليه .. ما أرحمك يا الله ...
نسأل الله ان يحيينا على طاعته ويميتنا على طاعته .... ويبعثنا ونحن كذلك ...

هذه دعوة لنا أن نحاول ونجاهد انفسنا .. أن نبتعد عما يغضب الله ويوجب على صاحبه النار .. خوفا أن يغضب الله عليه..فيقبضه على ذلك العمل .. فيدخل النار أعاذنا الله واياكم منها ...


وعن سوء الخاتمة ....

فتاة كانت ترقص في حفل زواج

أنه كان هناك عرس في أحد قصور الافراح خلال السنة الماضيه القصة مروية على لسان شيخ رواها على لسان فتاه نحسبها فضلى ولا نزكي على الله أحدا

فكانت هناك مدعوة بدأت ترقص على كل الاغاني من بداية الليل واستمرت على حالها هذا عدة ساعات وهي لابسة ملابس الرقص تقريباً حيث ماكان فستانها أو الذي نسميه فستاناً الا قطع بسيطة تستر بعض من جسمها
كاسيات عاريات )) والعياذ بالله ....)).


وقد أستمرت في رقصها حتى سقطت مغشية على الكوشة قبل أن تأتي العروسة والعريس
فأخذت الحاضرات يفقنها ولكن بدون فائدة ... فتقدمت إحدى زميلات هذه المدعوة الى الكوشة فقالت أنا أعرف كيف تفيق ؟؟؟
فقط زيدوا من الموسيقى والطبل حول أذنيها فهي ستنتعش و تفيق
فزادو صوت الموسقى حولها لعدة دقائق ولكن دون جدوى
فكشفت عليها بعض الحاضرات فوجدوها

مــــــيـــــــتـــــــة !!!!!!!!!!!؟

فاسرعت الحاضرات بتغطيتها ولكن حدثت المفاجأة التي لم يكن يتوقعها أحد
يا للهول
أنكشـــــــــــــــــفت الجــــــثـــــــــــة

حيث لم تثبت عليها العبي اللتي غُطت بها ، تتطاير العبي كلما حاولو تغطيتها فترتفع من جهة وتنقلب مرة من جهة الصدر ومرة من جهة الفخذين ومرة من جهة الرأس والارجل وهكذا

وفي هذا الاثناء ارسلت بعض الحاضرات لدعوة زوج هذه المرأة
وأخذوا يحاولو أن يستروها بالعبي ولكن دون فائدة فكلما غطوها طارت العبي من فوقها واستمر الحال على ذلك وسط رعب الحاضرات من الموقف
فحضر زوجها مسرعاً و حاول تغطية عِرضه بشماغه ويمسك طرفاً منه فيرتفع الطرف الاخر ويمسك الاخر فيرتفع الرابع واستمر الحال على ذلك حتى أخذوها للغسل والدفن
والمفاجئة الثانية كانت بعد الغسل
وكذلك حصل للكفن فكلما وضعوا الكفن عليها ارتفع وانكشفت فحاولوا مراراً ولكن بدون جدوى
فسأل الحاضرون من أقاربها أحد الأخيار من الحاضرين والذي كان حاضراً عند الرجال وقت تكفينها عن هذا الامر ؟ و ما العمل في ذلك ؟؟؟ فقال لهم :
تدفن كما هي
فهذا نصيبها وهذا ما اكتسبته من الدنيا ........ والعياذ بالله

فدفنت على حالها ............. عارية



 

ماذا بعد الخروج من القبر؟
هل يشفع القرآن لأصحابه ؟
هل قراءة الفاتحة على الميت جائزة ؟
ما حكم إطلاق 21 طلقة في الجنازة ؟
ما عالم الحشر والنشر ؟
ما مراحل الاخرة وما فيها اهوالها ؟
النار وما فيها من العذاب
الجنة وما فيها من النعيم
ذبح الموت وانتهاء الدنيا
ما يضيئ القبور ؟
وما يظلمها ؟
ما الذنوب التي تحاسب عليها في القبر ولا تحاسب عليها بالاخرة ؟
ما الذنوب التي تحاسب عيلها في الاخرة ولا تحاسب عليها في القبر؟
ما الذنوب التي تحاسب عليها في القبر والاخرة ؟



...
وادعوا لنا ولوالدينا ولأنفسكم قبل القيام .. فإن الملائكة في مجلسنا هذا تؤمن بإذن الله...
ولا تنسونا من دعائكم
...

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على الدكتور زكريا سلام زكريا إسعيد حمدان الأغا

اظهر المزيد