النخلة  |  عائلة الأغا



الرئيسة / مقالات / رأس النبع: الحاج حافظ الأغا.

رأس النبع: الحاج حافظ الأغا.

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

الحمد لله جعل التاريخ في أعناق صُناعهِ وأشهد أن لا إله إلا الله سدد الخطى لمن أعطى واتقى، والصلاة والسلام على من لا ينطق عن الهوى أما بعد؛:

فإن الذي علَّم بالقلم حمَّل القلم أمانة غالية لتكون رسالة شاملة تتعدى الوظيفة المجرَّدة إلى قوة دافعة تحرِّك التاريخ وتوقظ الهمم وتبعث مكنون القيم وحيث إن قلمي تقتصر وظيفته على مجرد التعبير عن الشئون الحياتية والمطالب المرحلية فقد أصبح تجاوز وظيفته في الحسبان نظراً لأن الفروع ابتعدت عن الجذور ابتعاداً يوشك أن يتنكر لها. وهأنذا أبدأ التجربة الجديدة في تطوير وظيفته ليحمل أمانة التبليغ عن تاريخنا المحليّ قبل زحف موج التراكم عليه، إنه تاريخ مسيرة عاصرت آخر فصولها وعمري أحد عشر عاماً.

الحاج حافظ الأغا رحمه الله

بطل هذه السيرة/ الحاج حافظ عثمان الأغا - رحمه الله - كان أسطورة النصف الأول من القرن العشرين وبرغم أنَّه واقعُ حيُّ يقوم بدوره أمام الملأ يخوض غمار الحياة في شتى الميادين محرزا أعلى الرتب والنياشين. فارس في مقدمة الفرسان لا يبارى وشجاع في مقدمة الشجعان لا يجارى وجريء في حلبة الميدان لا يتوارى، هيبته سبقت حضرته وسمعته اخترقت حدود موقعه، كان كرمه كرماً أصيلا يتناسب مع مكانة الضيف وكان ينزل الناس منازلهم  وكان بعيد النظر في التصدي للأمور  ومواجهة المشاكل؛ بل إن المشاكل التي كانت أمامه كانت سرعان ما تحل بجاهه قبل وصوله إلى أرضها.

وكان يقوم بمبادرات خير تلفت النظر وتستدعي التأمل وإن أول تجربة قام بها رحمه الله في العقد الثاني من عمره وهو في ريعان شبابه أنه تدخل شخصيا وبدون تكليف في حل مشكلة كانت مستعصية بين عشيرتي الصوفي وأبي ستة وتمكن ببراعته وبعد نظره وتقديره للأمور من حسم الموضوع وإقامة مصالحة تاريخية بين العشيرتين وأجمعت العشيرتان على أن رجولته  كانت مبكرة وأن قدراته العقلية فاقت قدرة العمرالزمنيّ، وكان متواضعاً في ذاته لكنه كان كبيراً في أعين الناس لايتحزّب ولا يتعنصر حتى إنه وصل من البراعة حدّاً جعل من الخصم حليفاً وصديقاً، لذلك كانت تحل المشكلة قبل أن تتفاقم بل كانت تحل في مهدها.

كانت فراسته تخترق قلوب الواهمين والغافلين وترفع رءوس المحبين والمريدين. كان الذين يستعرضون عضلاتهم في عصره تلاميذ صغاراً أمامه وذلك في شتى الميادين، لقد كان صاحب قرار ورجل موقف لاتأخذه في قراره لومة لائم ولا ترهبه سطوةُ ظالم. كان الذين يحاولون الظهور بمظهر العمالقة سرعان ما يتقزمون فور مجرّد رؤيته. اسر قلوب المحبين وكسر أنوف المتغطرسين، لم يقرأ كتباً ولكن المكتبات زخرت بسيرته، كان صاحب حسِّ وطنيّ لا يستسلم لحاكم أجنبي، بل إن الحاكم الذي كان يتحداه سرعان ما يلتمس رضاه.

كان رقماً صعباً في كل الميادين وشتى المجالات، كانت شخصيته تملأ آفاق الوطن من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه كرماً ورجولة وحسن احدوثة، بل كان البعض يكرمون أنفسهم بكرامة اسمه أو بكرامة موقعه أي أن البعض إذا نزلوا ضيوفاً على احد أو على حي يقولون نحن من آل الحاج حافظ الأغا أو نحن من بلده فينالون التكريم وتنحر لهم الذبائح.

سكن اسمه في قلوب ربعه وعشيرته بل مازال خالداً في قلوبهم، لقد مثّل شخصيةً نادرة في كل أطوار حياته فكان أخاً للوحيد، وأباً للشريد، ومأوى للتائهين، وملاذاً للحائرين، وملجأً للطريدين، وغوثاً للمستغيثين لايشق له غبار في شتى الميادين، انتقل إلى رحمته تعالي سنة 1951 في أوج عظمته فكانت مراسيم جنازته كأنها موكب عرس وشيع جثمانه الطاهر على أكتاف عِليَة القوم من كل عناصر الوطن وتجمعاته وكان يوماً حزيناً شلت فيه حركة الحياة تماماً بل توقفت فكان غيابه عن الساحة صدمة موجعة  شديدة الإيلام. وهكذا كان عاليا في حياته وعاليا في مماته:

علو في الحياة وفي الممات                                    لحق تلك إحدى المعجزات

وقد كتب على ضريحه:

إن كان ودعنا و أوحش حافظ                                  فلذكره بين الضلوع بقاء
يا رب خوّله المكارم واجزه                                     بخير ما تدعو له به الفقراء


صورة لقبر المرحوم الحاج حافظ الأغا
من داخل مقبرة أبو يوسف - مقبرة عائلة الأغا القديمة المحاذية لسوق الأربعاء- خان يونس

طويت صفحة حياته ولكن فتحت صفحة جديدة من الذكرى المتجددة لتؤكد القول "الناس صنفان: موتى في حياتهم وآخرون ببطن الأرض أحياء"، أما الأحياء وقد ضمتهم القبور فهم الذين ملأوا الدنيا بحميد فعالهم ولا قيمة لمن قعدت بهم عن نيل المجد هممهم.

إن عزاءنا فيه بعد استسلامنا لقضاء الله وقدره أنه خلّف ذريّة صالحة هي امتداد له تدعو له وتخلد ذكراه وهم:


  • الحاج/ عبد حافظ رحمه الله
  • الحاج الشيخ/ فهمي حافظ رحمه الله
  • الحاج/ طاهر حافظ رحمه الله
  • الحاج/ سلامة حافظ رحمه الله
  • الحاج/ سعيد حافظ رحمه لله
  • الحاج الدكتور/ خيري حافظ حفظه الله
  • الحاج/ كامل حافظ حفظه الله
  • الحاج/ صبحي حافظ رحمه الله

وكلهم يقتفون اثره هم وأبناؤهم ولاسيّما الدكتور خيري "أبو أسامة" الذي هيأته الظروف لإحياء سيرة والده بترسم خطاه ترسماً عمليّاً يعاونه نجله الدكتور أبوعبيدة.

وخير الناس ذو حسبٍ قديمٍ                              أضاف لنفسه حسباً جديداً

رحمك الله يا رأس النبع وأسكنك فسيح جناته وسدّد الله خطى نجلك الكتور/ خيري "أبي أسامة"، وخطى حفيدك الدكتور/ أبوعبيدة في إعادة الأمجاد وبعث تاريخ سيرتك ومراحل مسيرتك لتعيش قبيلة "الأغا" تاريخها الأصيل وتحتفظ بأصالتها وشموخها في ظل رضا الله وبين أحضان الوطن الغالي وقد ارتفعت على أقصاه رايات الإسلام والتحرير، إنه سميع قريب مجيب.

 

أ. عمر عودة الأغا

 

 

صور جنازة المرحوم الحاج حافظ عثمان الأغا
1867-1951
تصوير عدسة المرحوم الأستاذ عصام سعيد الأغا
مصدر الصور أرشيف الحاج نظام سعيد الأغا


خان يونس القلعة 1950 : يبدو أقصي اليمين الحاج نظام سعيد
 بملابس الكشافة التابعة لمدرسة خان يونس الثانوية

[3] تعليقات الزوار

[1] زهير إبراهيم حمدان الأغا | خطوه موفقة تستحق التقدير | 05-01-2012

[1] زهير إبراهيم حمدان الأغا

كل التقدير لهذه الشخصية التاريخية نادرة التكرار داعين الله بأن يمن علي رجال العائلة ببعض صفاته

[2] علاء الدين فهمي الأغا | شكر وثناء | 06-01-2012

[2] علاء الدين فهمي الأغا

أخي أبا رامي العظيم، أحييك بتحية الإسلام العظيم، و كل التحية وكل المحبة لك لاختيارك هذا الموضوع المشرف لفارس من فرسان العائلة، لإعادة اللحمة الداخلية علي غرار من سبقونا تحت التراب. إن كلماتي وقلمي يعجزان عن شكرك على مقالتك العظيمة لرجل عظيم أشم عاش حياته كلها لفعل الخير وإصلاح ذات البين والخير كله نجده عند خليفته وولده عمنا الفاضل الدكتور أبا الخير (العم أبا أسامة) وتجسيد ذلك بحفيده الدكتور أبا عبيده خيري بارك الله فيهما وأطال الله عمريهما وأعطاهما الصحة والعافية وهما أصحاب الجود والعطاء والكرم والسباقون لفعل الخير بشهادة القاصي والداني، بوركت أخي أبا رامي مرة أخرى ولا فض فوك وسلمت يمناك التي خطت الكلمات الرائعة التي أثلجت صدورنا جميعا لإحياء الذكرى العطرة لأجدادنا الأسطورة الذين رفعوا رؤوسنا عالياً نحن نثمن لك ذلك دائماً ودوما لأنك أنت ذاكرة قبيلة أشراف العرب آل (أغا) وحال لسانهم الناطق نحن ننتظر ونتشوق دائما لقراءة المزيد عن التاريخ التليد .....

[3] اياد عيسى مسعود الأغا | رجال قلما يتكرروا | 07-01-2012

[3] اياد عيسى مسعود الأغا

رحم الله أحد رجالات العائلة العظام رحمة واسعة ، داعياً المولى عز وجل أن يبارك في أنجاله وأحفاده ، وأن يكثر من أمثال الفقيد ، إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير .

أضف تعليقاً

التعليقات على الفيس بوك