مقالات

الأوائل- بقلم أ. الصحفي محمد سالم الأغا أبو علي

الأستاذ دكتور حيدر مصطفي أحمد الأغا
رحمه الله  1933 ــ 2005  


كتب : محمد سالم الأغا *
إبن العم الدكتور حيدر مصطفي أحمد الأغا رحمه الله، من الأوائل الذين درسوا الطب في كلية طب القصر العيني بالقاهرة، ومن الأوائل الذين تلقوا تعليمهم في مدارس خان يونس بمراحلها الابتدائية والإعدادية، ومن الأوائل الذين التحقوا بالكلية الإبراهيمية بالقدس وأنهي دراسة الصف الأول والثاني ثانوي بها، وعندما داهمت النكبة الفلسطينية وقبل تقطيع أواصر الوطن عاد إلي مسقط رأسه مدينته خان يونس، وليلتحق بمدرسة الإمام الشافعي بمدينة غزة ليحصل منها علي الثانوية العامة عام 1950، وقد حصل علي المركز الأول علي طلاب الثانوية العامة علي مستوي المملكة المصرية والسودان وقطاع غزة حيث كانت تدير شئون قطاع غزة المملكة المصرية حينئذ، وهذا النجاح الباهر والمشرف، أهله لدخول كلية الطب القصر العيني من أوسع أبوابها، وواصل نجاحه المستمر وتميزه حتى حصل علي بكالوريوس الطب والجراحة بتقدير جيد جداً عام 1957 .

 وفور تخرجه التقطته الدائرة الصحية بوكالة الغوث الدولية لرعاية اللاجئين الفلسطينيين " الأنروا  " ليعمل في خدمة أبناء شعبه في عيادات وكالة الغوث في خان يونس وجباليا والبريج  حتى شاءت إرادة الله له بأن ينتقل بعدها، للعمل في دولة الكويت الشقيقة، ويلتحق طبيباً عسكريا في الخدمات الطبية العسكرية الكويتية، ويتدرج فيها إلي أن يصبح رئيساً  لها. 

وأثناء عمله بالخدمات الطبية الكويتية تعرف علي الدكتورة كوثر محمد أمين عامر وهي من بنات العائلات المصرية المشهورة، فيتزوجا بالكويت وينجبا أبنهما الأكبر" الدكتور  سامح " الذي سار علي درب والديه بالتميز والنجاح والالتحاق بكلية طب القصر العيني ليتخرج وليتخصص في طب العيون، وتميز فيه ويصبح أستاذ دكتور في الكلية التي تخرج منها هو و والديه، كما رزقا بابنهما الثاني " الأستاذ عمرو " الذي نأي عن والديه وشقيقه علمياً ليدرس وينال درجة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وخاض غمار الحياة والعمل بأحد البنوك الدولية بالقاهرة .

ومن الجدير ذكره في هذا المقال حتى تكتمل الصورة أن الدكتور حيدر رحمه الله عندما كان يعمل في الخدمات الطبية الكويتية، وأثناء حرب حزيران يونيو 1967 صدرت الأوامر لمجموعة رمزية من الجيش الكويتي لتتشارك وتساند الجمهورية العربية المتحدة آنذاك في حربها مع إسرائيل، فترأس الدكتور حيدر مجموعة الخدمات الطبية العسكرية الكويتية المرافقة، وعبروا إلى جبهة سيناء وقاتلوا مع أخوانهم الجيش المصري، وعندما انسحب الجيش المصري إلي غرب القناة انسحبوا معه، وواصل عمله بعدها ليشارك الجيش المصري الشقيق الانتصار في العاشر من رمضان السادس من أكتوبر 1973 كرئيس للبعثة الطبية العسكرية الكويتية، وتقديراً لخدماته أصبح سنة 1985،  رئساً للخدمات الطبية العسكرية الكويتية برتبة عميد  وهي أعلي رتبة في الخدمات العسكرية الكويتية، حتى صباح 2/8/ 1990، عندما اجتاحت القوات العسكرية العراقية الأراضي الكويتية .  

 وبعد الاجتياح العراقي للكويت عاد إلي موطنه الثاني وموطن زوجته وأم أولاده، جمهورية مصر العربية، ليلقي الترحيب من الجميع ، ويكلفه الرئيس الراحل ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية و بمباركة من الدكتور فتحي عرفات رئيس منظمة الهلال الأحمر الفلسطيني،  بالعمل كمدير لمستشفي فلسطين بالقاهرة، حتى وفاته في الخامس من رمضان 1426هــ الثامن من أكتوبر 2005 م .  

وقد شيعته الجماهير الفلسطينية المقيمة بالقاهرة، ومحبيه والأهل والأقارب من مسجد عمر مكرم بميدان التحرير، إلي مثواه الأخير في مقبرة العائلة بالقاهرة .

رحم الله الدكتور حيدر وأسكنه فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون .

•    كاتب وصحفي فلسطيني .     
m.s.elagha47@hotmail.com                 

اضغط هنا للتواصل أو التعرف على أ. محمد سالم علي حمدان الأغا

اظهر المزيد